القطاع السياحي جاهز لاستقبال موسم واعد واستثنائي

صورة

نجح القطاع السياحي في دولة الإمارات العربية المتحدة بأن يسجل أداء مميزًا أكدته التقارير العالمية ومستويات الإقبال على مطارات الدولة، ما يؤكد جاهزية القطاع لاستقبال موسم سياحي واعد واستثنائي مع اقتراب انطلاق النسخة الجديدة من حملة "أجمل شتاء في العالم".
وحققت الإمارات المركز الــ 11عالميًّا على قائمة أفضل الدول في الأداء السياحي التي أصدرتها شركة "فورارد كيز" الإسبانية المتخصصة في تحليل قواعد البيانات المتعلقة بالسفر والطيران، بالتعاون مع "سوق السفر العالمي".
وستستفيد الإمارات من الزخم الذي تشهده منطقة الخليج مع اقتراب استضافة كأس العالم 2022، حيث سيمنح الحدث زخمًا إضافيًّا أيضًا لحركة السياحة في الإمارات.
كما توقع تقرير لـ"ستاندرد آند بورز" أن تستضيف دول الخليجي العربي أعدادًا كبيرة من الزوار خلال نهائيات كأس العالم 2022، مشيرًا إلى أنّ الإمارات قد تكون المستفيد الرئيس نظرًا لقربها الجغرافي ومكانتها السياحية الراسخة، ومعالم الجذب السياحي الرئيسة فيها، وشركات الطيران التي تربطها بالمنطقة والعالم والتأشيرات السياحية متعددة الدخول لحاملي تذاكر بطولة كأس العالم لكرة القدم.

وفي هذا السياق، أكد فندق سويس أوتيل الغُرير، أنّ الطاقة الاستيعابية الضخمة لفنادق إمارة دبي ستكون خيارًا رئيسيًّا أمام الزوار القادمين لحضور البطولة بدعم من الرحلات اليومية بين دبي والدوحة، التي تستغرق أقل من ساعة، فضلًا عن رفع القيود المتعلقة بجائحة فيروس كورونا بما في ذلك عدم الحاجة لإجراء اختبار فيروس كورونا (من معظم الوجهات) مما يسهل السفر من وإلى دبي.
وأشار إلى أن الإستراتيجية الوطنية للسياحة 2031، والتي أطلقها، قبل أيام، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تندرج ضمن مشاريع الخمسين كواحدة من أضخم مستهدفات السنوات القادمة، تستهدف رفع مكانة الدولة كأفضل هوية سياحية حول العالم، وترسيخ مكانتها وجهة سياحية رائدة، مبنية على التنوع السياحي من خلال الاستفادة من المميزات والخصائص الفريدة لإمارات الدولة السبع.

ومن المتوقع أن تسهم الإستراتيجية خلال السنوات القادمة في رفع مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد الوطني، وتعزيز الهوية السياحية للدولة والترويج لها بالأسواق السياحية وتشجيع الاستثمار السياحي في قطاعات السفر والطيران والضيافة وخلق فرص استثمارية جديدة، واستقطاب المزيد من الشركات العالمية لأسواق الدولة، وتحفيز الكوادر الوطنية على الدخول والمشاركة في مختلف القطاعات السياحية، وتطوير البيانات والإحصائيات السياحية.

إلى ذلك، أكد فندق سويس أوتيل الغرير،  على أن "الاستدامة ليست تعبيرا طنّانا، بل إنها شغف، من أجل الاهتمام بكوكبنا وبكل شخص حولنا. وترحب سويس اوتيل (Swissotel) عالميا، كل عام بأكثر من 4,7 مليون شخص، ونظرا لأننا ضيوف في هذا العالم، فإننا نعمل، ونلهم، ونبني الاستدامة في كل ما نقوم به".
ويُقدّم  (Swissotel Al Ghurair) للنزلاء الراحة وكرم الضيافة من خلال غرف مجهزة تجهيزًا جيدًا، تضم جميع وسائل الراحة الحديثة والمرافق المطلوبة لإقامة النزلاء لفترات طويلة أو قصيرة على حد سواء. يتكون فندق سويس أوتيل الغرير من 428 غرفة وجناح، فيما يقع هذا الفندق في الديرة في قلب دبي، ويوفر إمكانية الوصول بسهولة إلى المعالم السياحية الرئيسية ووجهات الترفيه وخدمات المدينة، كما يقدم خدمة نقل مجاناً إلى شاطئ لا مير في جميرا.
ويتمتّع الفندق بوصولٍ سهل وميسور لمركز الغرير للتسوق المتاخم له، والذي يقع على بُعد مجرد دقائق بسيطة بالسيارة من مطار دبي الدولي وعلى بُعد خطوات سيرا على الأقدام من محطة المترو. يضم الفندق، استراحة الردهة، وقاعة مناسبات، وقاعات اجتماعات، ومرافق منتجع سويس أوتيل الصحي والرياضي.
ويقدم الفندق عالما من النكهات والقوائم التي تحتفل بمفاهيم الحيوية، والمنتجات الطازجة الموسمية، وتجارب تناول الطعام العائلية، من خلال مطعم Liwan لتناول بوفيه عالمي أو خيارات حسب الطلب خلال الإفطار والغداء والعشاء وعشاء المأكولات البحرية يوم السبت، وكذا حفلات البرنش يوم الأحد من كل أسبوع.

 

طباعة