إجمالي الودائع تجاوز 2.16 تريليون درهم في نهاية أغسطس 2022

بنوك تقدم عروضاً لاستقطاب ودائع بفائدة حتى 4.5%

صورة

تنشط بنوك في الدولة بتقديم عروض لاستقطاب ودائع مصرفية جديدة، عن طريق تقديم عائد سنوي يصل حتى 4.5%، وهو أعلى مستوى لسعر الفائدة على الإيداعات خلال السنوات الـ10 الماضية.

ووفقاً لهذه البنوك، فقد تمت زيادة سعر الفائدة على الودائع المليونية نحو 0.5% عن نظيرتها أقل من مليون درهم، لتراوح مستوياتها بين 3.5 و4.5%.

الودائع المصرفية

وتشير أحدث البيانات الصادرة عن المصرف المركزي، إلى تسجيل الودائع المصرفية في البنوك العاملة في الدولة، أعلى مستوى لها على الإطلاق، إذ تخطت 2.16 تريليون درهم في نهاية أغسطس الماضي 2022، مسجلة تفوقاً قدره 316 مليار درهم على إجمالي الائتمان الممنوح للقطاعات كافة، والمقدر بـ1.85 تريليون درهم، ما يعكس حجم السيولة الضخم في القطاع المصرفي لدولة الإمارات.

خيار استثماري

وقال الخبير المصرفي، أحمد يوسف، لـ«الإمارات اليوم»، إن الودائع المصرفية تعد خياراً استثمارياً ممتازاً حالياً، ينافس العديد من القطاعات الاستثمارية الأخرى، ويمتاز أكثر في انعدام المخاطر، إذ إنها مضمونة بنسبة 100%.

وأضاف أن البنوك تحاول استقطاب المزيد من السيولة، لاسيما خلال الربع المتبقي من العام، لغرض ضبط ميزانياتها وبياناتها المالية قبل نهاية السنة، لذلك، تبادر بتقديم عروض ومزايا على الودائع المصرفية الجديدة.

وأضاف أن سعر الفائدة على الودائع ارتفع مع كل مرة رفع فيها المصرف المركزي سعر الأساس، وهذا يشجع البنوك على الاستفادة من وضع السوق الحالية بجذب مزيد من السيولة.

وذكر يوسف أن سعر الفائدة على الودائع يدور حالياً بين 3.5 و4.5%، مشيراً إلى أن هذه النسبة الأخيرة هي الأعلى منذ سنوات طويلة على الإيداعات.

وتابع: «تولد ظروف السوق العالمية تحفظاً، إلى حد ما، لدى أصحاب الأموال، ومخاوف من المخاطرة في قطاعات استثمارية قد تشهد تأثراً سريعاً، وهنا تصبح الودائع البنكية الملاذ الآمن بالنسبة لهم».

وأكد يوسف أن البنوك في دولة الإمارات أصبحت لديها خبرات في التعامل مع الأزمات، وذلك منذ الأزمة المالية العالمية، فضلاً عن قدرة كبيرة على التكيف مع ظروف السوق، وتحقيق أكبر استفادة منها.

طباعة