مستهلكون يطالبون بتشديد الرقابة والتحقق من جودة السلع ونسب التخفيضات

منصّات تجارة تستبق «الجمعة البيضاء» بتخفيضات كبيرة

صورة

قال مستهلكون إن منصّات تجارة إلكترونية كبرى محلية وعالمية، بدأت تخفيضات وعروض تسوّق مبكرة بنسب تخفيضات تصل إلى 80%، استباقاً لما يُعرف بتخفيضات «الجمعة البيضاء» أو «الجمعة الصفراء»، التي تصادف آخر يوم جمعة من شهر نوفمبر كل عام، وتتميز بتخفيضات تعدّ الأكبر على مدار العام.

وشددوا على أهمية الرقابة على تلك المنصّات، للتحقق من جودة السلع، ومطابقتها للمواصفات الإماراتية، فضلاً عن توافر خدمات ما بعد البيع، والتحقق من أن نسب التخفيضات حقيقية.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم»، أن العروض تتضمن قيمة مضافة ومزايا مثل: «اشتر الآن وادفع لاحقاً»، والتقسيط على دفعات دون فوائد، وإتاحة رد واستبدال البضائع المبيعة خلال فترة تصل إلى 14 يوماً، إضافة إلى تسليم سريع ولا تلامسي، واسترداد نقدي.

عروض واسعة

وقال المستهلك حسين أحمد: «إن منصّات تجارة إلكترونية عدة بدأت بطرح عروض تسوّق واسعة تشمل مئات المنتجات، استباقاً ليوم (الجمعة البيضاء)، الذي يوافق يوم الجمعة الأخير من نوفمبر الجاري».

وأضاف أن «العروض تشمل تخفيضات سعرية تصل إلى 80% على منتجات مختلفة، وعروض تقسيط على دفعات دون فوائد، بالتعاون مع عدد من البنوك، فضلاً عن إتاحة رد أو استبدال البضائع المبيعة خلال فترة تصل إلى 14 يوماً».

وأوضح أن «العروض تشمل: مواد غذائية، إلكترونيات، هواتف ذكية، ساعات، ملابس، وأحذية وأدوات منزلية، ما يتيح فرصاً جيدة للشراء».

وطالب أحمد، الجهات المعنية، بتشديد الرقابة على منصّات التجارة الإلكترونية، للتحقق من أن نسب التخفيضات حقيقية، لاسيما أن بعض المنصّات ترفع أحياناً السعر الأصلي، للإيحاء بوجود تخفيضات كبيرة.

مزايا الشراء

وقالت المستهلكة مريم نعيم، إن منصّات عدة طرحت عروض تخفيضات بنسب تصل إلى 60% على سلع متنوّعة، فضلاً عن تقديم مزايا تتضمن الاسترداد النقدي بنسب مختلفة، والمزيد من الخصومات وفقاً لمبلغ الشراء، أو في حال استخدام بطاقات ائتمانية معينة، مع تسليم لا تلامسي خلال 24 ساعة.

وذكرت أن «التخفيضات شملت سلعاً مختلفة منها: الملابس، الحقائب، الأحذية، الإلكترونيات، أدوات المطبخ، مستحضرات التجميل، ومستلزمات الأطفال».

وأيّدت ضرورة تعزيز الرقابة على منصّات التجارة الإلكترونية للتحقق من جودة السلع، ومطابقتها للمواصفات القياسية في الدولة، خصوصاً ما يتعلق بالسلع الكهربائية والإلكترونية.

وقالت: «إنها اعتادت خلال السنوات الأخيرة شراء العديد من المستلزمات الشخصية والمنزلية من عروض (الجمعة البيضاء)، لاسيما أنها بنسب تخفيضات كبيرة».

عروض مبكرة

في السياق نفسه، قالت المستهلكة نورة سعيد، إن «منصّات تجارة إلكترونية بدأت عروض تخفيضات مبكرة تصل إلى 80% على مئات السلع والمنتجات، مع عروض قيمة مضافة، مثل: (اشترِ منتجاً واحصل على الآخر مجاناً)، فضلاً عن إتاحة الشراء والدفع لاحقاً، والتوصيل السريع، وزيادة نسب الخصم عبر استخدام أكواد معينة».

وأوضحت أن «الملابس، العطور، الهواتف الذكية، أجهزة الكمبيوتر المحمول، التابلت، أجهزة الصوت والفيديو، ومستلزمات المنزل والديكور، من أبرز السلع التي تسري عليها الخصومات».

واتفقت مع نظيريها على أهمية تشديد الرقابة على المنصّات، للتحقق من جودة السلع، وتوافر خدمات ما بعد البيع، وعدم شمول التخفيضات على أي سلع معيبة، والتحقق من إمكان الرد في حال وجود عيوب بها، لاسيما أن المنصّات المشاركة في العروض محلية وعالمية.

تخفيضات مبكرة

إلى ذلك، قال المسؤول في منصّة تجارة إلكترونية، (ر.م): «إن منصّات عدة بدأت عروض تخفيضات قوية ومبكرة شملت مئات السلع والمنتجات، استباقاً لـ(الجمعة البيضاء)، وذلك في إطار المنافسة القوية على زيادة عدد المتعاملين وزيادة المبيعات».

وأضاف أن «منصات التجارة الإلكترونية ركزت، إلى جانب نسب الخصم الكبيرة، على سرعة التوصيل، وإتاحة الرد والاستبدال، لكسب ثقة المتعاملين وزيادة المبيعات، بعد أن شكا مستهلكون خلال تخفيضات سابقة من التأخر في التسليم، ورفض رد أو استبدال سلع التخفيضات». وتوقع ارتفاعاً في حجم المبيعات بنسب تزيد على 40%، خصوصاً للمنتجات التي تشهد عروض تخفيضات كبيرة، مؤكداً وجود رقابة من الجهات المعنية على التخفيضات.

منافسة قوية

قال المسؤول في موقع تجارة إلكترونية، فيليب كوداي، إن «المنافسة القوية بين منصّات التجارة الإلكترونية، خلال نوفمبر من كل عام، استباقاً لـ(الجمعة البيضاء)، رفعت نسب التخفيضات التي شملت مجموعة واسعة ومتنوّعة من آلاف المنتجات».

وتوقع أن تشهد المنصّات زيادة في حجم المبيعات بنسب تراوح بين 30 و50%، بحسب نوع السلعة، ونسب الخفض.

وأكد أن نوفمبر يعدّ من أهم مواسم التسوّق لمنصّات التجارة الإلكترونية خلال العام، في ظل ما يُعرف بـ«الجمعة البيضاء» أو «الصفراء»، والتي تتميز بتخفيضات تعدّ الأكبر على مدار العام.

طباعة