وقعتهما «دبي لخدمات الملاحة الجوية» و«الطيران المدني» في الشارقة

مذكرة تفاهم واتفاقية لتبادل البيانات وتقديم خدمات فنية لمطار الشارقة الدولي

وقّعت مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية (دانز)، ودائرة الطيران المدني في الشارقة، مذكرة تفاهم تهدف إلى تبادل المعلومات والبيانات بين الطرفين، فضلاً عن اتفاقية لتقديم خدمات فنية لمطار الشارقة الدولي.

وقال سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة رئيس مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية: «تم توقيع هذه الاتفاقية في وقت تتوجه فيه صناعة الطيران نحو التعافي التام، الأمر الذي يحمل معه نمواً اقتصادياً إجمالياً إلى المنطقة».

وأكد سموّه أن من شأن مذكرة التفاهم أن تساعد كلا الطرفين على توسيع خدماتهما لضمان الكفاءة والسلامة الضروريين، لمواكبة النمو السريع في ميدان خدمات الملاحة.

وتابع سموّه: «ستقود مذكرة التفاهم إلى تحقيق كفاءة تشغيلية متفوقة، من خلال استغلال أحدث التكنولوجيا والمعايير الدولية، كما أنها تظهر كيف يمكن إنشاء أوجه التآزر من خلال التعاون بين مختلف الهيئات، عبر هدف مشترك يتمثل في جعل دولة الإمارات مركزاً لصناعة الطيران في العالم».

بدوره، قال الشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني بالشارقة: «نتطلع إلى وفرة الخبرات وتبادل المعرفة من خلال هذه الشراكة، حيث سيفضي هذا التعاون أيضاً إلى توحيد ومواءمة النظم داخل مطاري الشارقة ودبي، وبالتالي زيادة التنسيق المشترك ورفع مستوى الكفاءة والسلامة في المطارين».

وأكد أن توقيع مذكرة التفاهم سيساعد على دفع عجلة تنفيذ أحدث التكنولوجيا في مجال الطيران، الأمر الذي من شأنه أن يرفع مستويات الكفاءة والسلامة والكفاءة البيئية بالنسبة لعمليات مطار الشارقة.

كما تم توقيع اتفاقية أخرى من قبل كل من مدير دائرة الطيران المدني في الشارقة، الشيخ سلطان عبدالله آل ثاني، ونائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية «دانز»، إبراهيم أهلي، تقدم «دانز» بموجبها الخدمات الفنية لمطار الشارقة، ما يساعد على تعزيز عملية الاستفادة من المعلومات اللحظية للعمليات.

طباعة