بنمو 5% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي

4.4 مليارات درهم مبيعات المشروبات في الإمارات خلال 6 أشهر

منذر الحارثي: «من المتوقع أن تسجل أسواق المشروبات في الإمارات ومنطقة الخليج، ارتفاعاً في المبيعات خلال العام المقبل».

أفاد رئيس مجلس إدارة «الجمعية العربية للمشروبات»، منذر الحارثي، بأن «إجمالي قيمة مبيعات المشروبات في الأسواق الإماراتية بلغ 1.2 مليار دولار (4.4 مليارات درهم)، بحسب بيانات سوقية بنهاية يونيو الماضي (ستة أشهر)».

وأشار في تصريحات، لـ«الإمارات اليوم»، على هامش لقاء صحافي عقده في دبي أمس، إلى أن «الأسواق الإماراتية سجلت نمواً في مبيعاتها بنحو 5% مقارنة بالفترة الزمنية المماثلة من العام الماضي، محققة مؤشرات تعافٍ تدريجية من التداعيات التي فرضتها الجائحة، وذلك بدعم عودة نمو الطلب الاستهلاكي في الأسواق، وانتعاش أنشطة سياحة الأعمال والترفيه».

وأضاف أنه «من المتوقع أن تسجل أسواق المشروبات في الإمارات ومنطقة الخليج، ارتفاعاً في المبيعات خلال العام المقبل، وبنسب مقاربة لمعدلات النمو الحالية، وذلك مع رصد نمو الإقبال في الأسواق، خصوصاً بالنسبة لمشروبات منتجات الألبان والتي تعد الأسرع تعافياً، وتليها المشروبات الغازية، تليها وبنسب أقل مشروبات العصائر بمختلف فئاتها والتي واجهت تحديات أكبر، مع مواكبة فترات فرض ضريبة المنتجات المحلاة بالسكر بشكل مقارب مع فترة الجائحة».

وأوضح أن «القطاع استوعب عدداً من التحديات التي واجهها على مستوى المنطقة، تشمل نقص سلاسل التوريد للمنتجات والمواد الخام المرتبطة بالتعبئة والتغليف وارتفاع الأسعار، إضافة إلى زيادة تكلفة الشحن والنقل بشكل تدريجي، حتى وصلت إلى خمسة أضعاف أسعارها للحاوية الواحدة خلال عام 2019، إضافة لارتفاع وصعوبات شحن (مركزات الفاكهة) من الأسواق المختلفة، ما أدى لزيادة أسعارها بنسب تراوح بين 5 و10%، خصوصاً عقب تأثيرات الحرب الروسية الأوكرانية، التي رفعت من صعوبات التوريد لتلك المنتجات».

وقال الحارثي، إن «صناعة المشروبات في أسواق المنطقة، تشهد تنافسية مرتفعة بمختلف فئاتها، وهو ما جعل الشركات العاملة في الصناعة، تستبعد اللجوء لأي زيادات سعرية، واستيعاب مختلف التحديات التي فرضتها الجائحة أو الناتجة عن المتغيرات الاقتصادية الدولية».

طباعة