«ديوا»: 21.3 ألف مركبة «خضراء» في دبي بنهاية أغسطس

شركات تتوسع في طرح السيارات «الكهربائية والهجينة» بالإمارات خلال 2022

صورة

أفاد خبراء ومسؤولون مختصون في قطاع السيارات بأن الأسواق المحلية شهدت منذ بداية العام الجاري توسعاً في طرح إصدارات جديدة للسيارات الكهربائية أو الهجينة الصديقة للبيئة.

وأشاروا لـ«الإمارات اليوم» إلى أن النمو غير المسبوق في إطلاق الإصدارات الجديدة للسيارات، وإعلان خطط التوسع فيها من قبل الشركات والوكالات، يزيل بعض التحديات التي عرقلت اقتناءها خلال فترات سابقة، وبما يدعم تنوعها وبدائل أسعارها أمام المستهلكين بشكل يحفز ارتفاع مبيعاتها.

وأعلنت شركات عدة للسيارات عن طرح موديلات جديدة للسيارات الكهربائية في أسواق الدولة خلال العام الجاري، من أبرزها «جنرال موتورز»، «مرسيدس بنز»، «بولستار»، «أودي».

إلى ذلك أظهرت بيانات لهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» أن إجمالي عدد المركبات الكهربائية في دبي سجل بنهاية شهر أغسطس الماضي 10.4 آلاف مركبة، بينما بلغ عدد المركبات الهجينة 10.9 آلاف مركبة، وبالتالي يصل إجمالي المركبات الخضراء إلى 21.3 ألف مركبة.

وتفصيلاً، قال المدير العام لـ«رولز رويس موتور كارز»، المركز الميكانيكي للخليج العربي في دبي والمناطق الشمالية، ممدوح خيرالله، إن «الأسواق المحلية شهدت منذ بداية العام الجاري توسعاً غير مسبوق في إطلاق إصدارات السيارات

الكهربائية، وهو ما يواكب اتجاهات قطاع السيارات العالمي، ومع إطلاق العديد من الشركات الدولية المنتجة للسيارات، للتوسع في نسب إنتاج السيارات الكهربائية أو التحول التدريجي لتلك السيارات».

وأشار إلى أن «انتشار السيارات الكهربائية سيدعم نمو مبيعاتها خلال الفترة المقبلة بنسب أكبر، خصوصاً مع توافر البدائل وزيادة التنوع في إصدارات السيارات، سواء من حيث الشكل أو الأسعار، وهو ما كان تحدياً سابقاً يواجه المتعاملين في محدودية المعروض في الأسواق»، مضيفاً أن «(رولز رويس) تخطط لطرح أول سيارة كهربائية لها خلال العام المقبل».

من جانبه، قال المدير الإداري الأول لمجموعة «الفطيم للسيارات»، فنسنت وينن، إن «السيارات الكهربائية والهجينة في الأسواق تشهد نمواً في الطلب عليها، وبشكل يواكب طرح إصدارات جديدة من تلك السيارات، لاسيما مع نمو الطلب عليها، إذ يشير تقرير (مؤشر الحياة الرقمية)، الذي أصدرته مؤسسة (بابليسيس سابيانت)، إلى أن 82% من مشتري السيارات المحتملين في الإمارات يفكرون في شراء السيارات الكهربائية، وترتفع هذه النسبة إلى 90% بالنسبة للسيارات الهجينة، ما يبرهن على وجود رغبة قوية في السوق لاعتماد هذا التحول في تكنولوجيا السيارات».

وأضاف أن «المجموعة أطلقت أخيراً عبر علامة (فولفو) في الإمارات، سيارة (فولفو إكس سي 40 ريتشارج) الرياضية متعددة الاستعمالات، وسيارة الدفع الرباعي صغيرة الحجم (سي 40 ريتشارج)، اللتين تعتمدان بالكامل على محركات كهربائية».

وأوضح أن «المجموعة من خلال شراكتها الجديدة مع (بولستار) أطلقت سيارة (بولستار 2) الكهربائية الصغيرة من فئة (هاتشباك) في الإمارات خلال الربع الأول من العام الجاري»، لافتاً إلى أن «المجموعة طرحت في الأسواق المحلية عدداً من الإصدارات للسيارات الهجينة الصديقة للبيئة تحت علامتي (تويوتا) و(لكزس)».

وقال إن «السيارات الكهربائية تشهد مستويات طلب غير مسبوقة مواكبة لطرح إصدارات جديدة منها في الأسواق».

وأشار المدير الإداري لمجموعة «بي إم دبليو» الشرق الأوسط، الدكتور حميد حقبروار، إلى «أن هناك إقبالاً متزايداً حالياً على الطرز الكهربائية، خصوصاً في أسواق الإمارات التي تدعم التنقل الكهربائي والاستدامة»، لافتاً إلى أنه المتوقع أن نشهد أيضاً المزيد من السيارات الكهربائية على طرق الإمارات هذا العام.

وأضاف أنه «مع عودة شحنات المركبات إلى الفترة الزمنية العادية، أتوقع أن تزداد نسبة المتعاملين الذين يختارون السيارات الكهربائية في الإمارات بشكل كبير. في الوقت ذاته نحن نشهد استمرار تطوير البنية التحتية المطلوبة للتنقل الكهربائي في جميع أنحاء الإمارات، كما تسهم المبادرات والحوافز الحكومية بشكل فعال في دعم التنقل الكهربائي، ما يدفع المتعاملين أيضاً نحو اقتناء السيارات الكهربائية».

وأوضح أن «نمو الطلب المتوقع على السيارات الكهربائية يأتي أيضاً في ظل اتساع طرزها خلال الفترات الأخيرة، ومن المتوقع أن نوفر عبر المجموعة ما لا يقل عن ستة طرز كهربائية على طرقات الدولة من الوقت الراهن حتى عام 2025».وفي سياق متصل كشفت بيانات حديثة لهيئة كهرباء ومياه دبي، أن إجمالي عدد المركبات الكهربائية في إمارة دبي وصل حتى نهاية شهر أغسطس الماضي إلى 10 آلاف و400 مركبة، فيما بلغ عدد المركبات الهجينة في الإمارة 10 آلاف و986 مركبة، لافتة إلى أن إجمالي عدد المركبات الخضراء المسجلة في دبي وصل إلى 21 ألفاً و386 مركبة.وأوضحت أن إجمالي عدد حاملي بطاقة «الشاحن الأخضر» المخصص لشحن السيارات الكهربائية، وصل إلى 8379 متعاملاً منذ إطلاق المبادرة عام 2015 حتى نهاية أغسطس الماضي.

 توريد السيارات الكهربائية

قال الرئيس التنفيذي في شركة «نيو أتو» لتوريد السيارات، بلال نصر، إن «الأسواق المحلية تشهد منذ بداية العام الجاري مظاهر توسع غير مسبوق في توريد السيارات الكهربائية، وهو ما دعم نمو الطلب عليها بشكل كبير»، لافتاً إلى أن «تنوع الخيارات المطروحة للسيارات الكهربائية بالأسواق أتاح بدائل سعرية أكبر للمستهلكين في الاختيار بين أنواع السيارات وأحجامها، وهو ما لم يكن متوافراً خلال فترات سابقة».

طباعة