بموجب اتفاقية تعاون بين «أدنوك» و«سيمنس للطاقة»

تصديق شهادات منتجات الطاقة منخفضة الانبعاثات بالاعتماد على «بلوك تشين»

صوفي هيلدبراند واليافعي خلال توقيع الاتفاقية. من المصدر

أعلنت شركتا بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» و«سيمنس للطاقة»، أمس، عن خطط لإطلاق مشروع تجريبي يستند إلى تقنية سلسلة الكتل «بلوك تشين»، ويهدف إلى تصديق مجموعة من منتجات الطاقة وفقاً لمستويات كثافة الكربون.

ويستخدم المشروع التجريبي أجهزة استشعار ذكية لجمع البيانات من مواقع سلسلة عمليات «أدنوك» كافة، ابتداءً من بئر النفط وصولاً إلى العميل، توضح بدقة كمية ثاني الكربون المستخدمة في صنع منتجات مثل خام مربان، والأمونيا، ووقود الطائرات.

وسيتم بعد ذلك تسجيل القراءات بصورة آلية في سجل مركزي يستخدم تقنية «بلوك تشين».

وأشارت «أدنوك» في بيان إلى أن هذه الشفافية في مستويات الانبعاثات ستمكن الهيئات التنظيمية المستقلة من تصديق كثافة الكربون في المنتجات، كما تعزز ثقة العملاء وتبين لهم معلومات أوضح عن البصمة الكربونية لمشترياتهم.

وبحسب الاتفاقية التي تم توقيعها من قبل رئيس قطاع التكنولوجيا في «أدنوك»، صوفي هيلدبراند، ورئيس قسم التكنولوجيا في شركة سيمنس للطاقة في الشرق الأوسط، الدكتور فهد اليافعي، خلال معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2022»؛ سيبدأ التعاون بين «أدنوك» ومركز سيمنس للابتكار في مجال الطاقة في أبوظبي بحلول الربع الأخير من عام 2022.

 

طباعة