بلغت 25 مليار درهم

مبيعات عقارات دبي في أكتوبر لأعلى مستوى على الإطلاق

شهر أكتوبر شهد تسجيل 8000 مبايعة عقارية. أرشيفية

واصلت سوق دبي العقارية تسجيل إنجازات جديدة، مع تحقيق المزيد من النمو الاستثنائي على صعيد المبايعات العقارية، ليسجل شهر أكتوبر 2022 مبايعات عقارية تجاوزت 8000 مبايعة، بقيمة إجمالية بلغت 25 مليار درهم، الأمر الذي يجعله أفضل مبيعات شهرية على الإطلاق، وذلك حسب رصد «الإمارات اليوم»، استناداً إلى أحدث البيانات الصادرة عن دائرة الأراضي والأملاك في دبي.

ويظهر الرصد للبيانات الخاصة بالتصرفات العقارية، التي تصدرها دائرة الأراضي والأملاك بدبي، أن قيمة المبيعات العقارية، خلال شهر أكتوبر الماضي، ارتفعت بأكثر من 80% على أساس سنوي وسجلت 25 مليار درهم، مقارنة بقيمة إجمالية بلغت 13.12 مليار درهم، خلال أكتوبر من العام الماضي، والذي تزامن مع انطلاق فعاليات معرض «إكسبو 2020 دبي».

وبلغ إجمالي عدد المبايعات العقارية منذ بداية العام الجاري، حتى نهاية أكتوبر، نحو 77 ألف مبايعة عقارية، بقيمة إجمالية بلغت 208 مليارات درهم، لتحقق بذلك زيادة بنسبة 58% من حيث عدد المبايعات، و18% من حيث القيمة، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021، ولتصبح كذلك أعلى قيمة سنوية للمبايعات في تاريخ عقارات دبي.

وهذه هي المرة الأولى التي تتجاوز قيمة العقارات المبيعة في دبي على الإطلاق الـ200 مليار درهم، والتي تقترب من 210 مليارات درهم، وكانت أكبر قيمة حققتها من قبل 150 مليار درهم، خلال العام الماضي بالكامل.

وشهد الربع الثالث من العام الجاري أعلى قيمة مبيعات ربع سنوية على الإطلاق، بما يتجاوز 70 مليار درهم موزعة على أكثر من 26 ألف صفقة. كما شهد أغسطس الماضي أعلى قيمة إجمالية شهرية لصفقات البيع العقارية في إمارة دبي بقيمة تجاوزت 24.3 مليار درهم.

بدوره، قال المستشار العقاري، محمد الحفيتي، إن «الطلب على العقارات مستمر بشكل ملحوظ، وذلك يرجع إلى العديد من الخدمات التي تستهدف جميع الفئات الثرية، والعادية، من بينها التعليم والصحة، والأمن والأمان، والإقامات المختلفة التي تجذب العديد من المستثمرين»، متوقعاً استمرار الطلب على مختلف العقارات الفاخرة، والنوعية التي تستقطب فئات الدخل المحدود.

من جهته، قال المدير العام في شركة «عوض قرقاش للعقارات»، رعد رمضان، إن «تدفق رؤوس الأموال والمستثمرين إلى دبي يدل على أن الإمارة هي الواجهة العقارية والسياحية، لما تتمتع به من الأمن والأمان، والرقي والتميز، وتعد أيقونة العالم، ما أسهم في زيادة أسعار العقارات في دبي. ووصلت الإمارات إلى مرحلة من التقدم والرقي في جميع الخدمات، والبنية التحتية وتوافر الأمن والأمان».

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «ستاندرد لإدارة العقارات»، عبدالكريم الملا، إن «سوق العقارات في دبي لاتزال تواصل تحطيم أرقامها القياسية، فترة بعد أخرى، وشهراً تلو الآخر، مسجلة مستوى جديداً لم تشهده من قبل، من حيث القيمة والحجم، حيث يظهر القطاع العقاري بشكل عام علامات على النمو الإيجابي والمستدام في العام الجاري، وباتت التصرفات العقارية لا تقل عن مليار درهم يومياً، في مؤشر قوي على استمرار حالة الزخم غير المسبوقة، الذي بدأ منذ أواخر العام الماضي، ودليلاً قوياً على الجاذبية الاستثمارية المتزايدة التي يتمتع بها القطاع العقاري في الإمارة»، مؤكداً أن هذا الأداء الاستثنائي يعكس نضج السوق وقدرتها على مواصلة جذب المستثمرين، أصحاب الثروات العالية من جميع أنحاء العالم، بينما تواجه أسواق العالمية أخرى حالة من عدم اليقين.

ولفت إلى أن سوق دبي العقارية لاتزال تتلقى دعماً كبيراً من التسهيلات اللامحدودة والمبادرات النوعية التي أطلقتها حكومة الإمارة، متمثلة في سياسات دعم المقيمين، وقوانين الإقامة الجديدة، وإقامة روّاد الأعمال والمستثمرين، فضلاً على أن زيادة العائد على الاستثمار العقاري بنسبة كبيرة شجعت على تدفق المستثمرين الأجانب للشراء.

طباعة