ينطلق غداً بمشاركة 2200 شركة

«أديبك 2022» يعكس ريادة الإمارات عالمياً في مستقبل الطاقة

«أديبك 2022» يوفر منصة عالمية رائدة لتعزيز عملية التحول في قطاع الطاقة. وام

أكدت رئيسة معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، والرئيسة التنفيذية لشركة أدنوك للغاز الحامض، طيبة عبدالرحيم الهاشمي، أن «(أديبك 2022) يبدأ العام الجاري حقبة جديدة تعكس ريادة الإمارات العالمية في مستقبل الطاقة، حيث ينعقد الحدث الدولي في وقت يواجه العالم فيه مجموعة من التحديات الاقتصادية والسياسية التي قادت إلى تحفيز الجهود لضمان أمن الطاقة واستدامتها وإتاحتها للجميع».

وقالت الهاشمي، إن «(أديبك 2022)، الذي يقام خلال الفترة من 31 أكتوبر إلى الثالث من نوفمبر 2022، يجمع خبراء الطاقة من جميع أنحاء العالم معاً، ويفتح المجال للرؤى والأفكار المبتكرة، من خلال توفير منصة للتعاون والنقاش بين الحكومات والجهات الفاعلة في القطاع للخروج بحلول عملية لضمان أمن الطاقة وتحقيق أهداف العمل المناخي في الوقت نفسه. كما يجمع (أديبك 2022) قادة قطاع الطاقة وصُنّاع السياسات وأصحاب القرار ورواد الأعمال والمبتكرين على مستوى العالم، ويوفر لقادة الفكر منصة مهمة لدعم مساعي التحوّل في قطاع الطاقة بشكل عملي وفعال ينسجم مع الاعتبارات البيئية ويضمن استمرار النمو والتقدم الاقتصادي».

وأشارت إلى «أنه ومن خلال منطقة الحياد الكربوني التي تم تخصيصها لأول مرة في المعرض، سيتم استعراض الجهود المبذولة في العمل المناخي، والابتكارات التي تساعد على تلبية الالتزامات والمساعي نحو تحقيق الحياد المناخي. بالإضافة إلى ذلك ستقوم منطقة التصنيع الذكية المحسّنة بتسليط الضوء على الجهود التي ستحدد خريطة الطريق للمرحلة التالية من النمو في قطاع الطاقة والصناعة. كما يشهد (أديبك 2022) مشاركة مجموعة من الشركات والمؤسسات لأول مرة، وهو ما يسهم في إيجاد منصة عالمية للنقاش حول قضايا المناخ والانتقال في قطاع الطاقة».

وحول نمو المعرض مقارنة بالدورات السابقة، قالت رئيسة معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، إن «(أديبك) تطور بشكل كبير منذ انطلاقه قبل نحو 38 عاماً، من معرض تجاري إقليمي إلى أكبر تجمع تقني وابتكاري في عالم الطاقة، والآن تحول إلى منصة استراتيجية مهمة لتعزيز مستقبل قطاع الطاقة حول العالم».

وأضافت، أن «هذا العام يشهد عودة (أديبك) مرة أخرى إلى مستويات ما قبل جائحة (كوفيد-19)، حيث من المتوقع حضور أكثر من 150 ألف شخص خلال المعرض. بالإضافة إلى ذلك، سيشهد (أديبك 2022) أكبر حضور عالمي، حيث سيشارك عدد أكبر من الوزراء والدول من كل أنحاء العالم».

وقالت: «إذا قارنا بين العامين الماضي والجاري، سنجد عدداً من المؤشرات المهمة حيث في عام 2021 حضر نحو 100 ألف من خبراء الطاقة بينما نتوقع حضور 150 ألفاً العام الجاري، فيما وصل إجمالي مساحة المعرض في كلا العامين 140 ألف متر مربع، وبلغ عدد الشركات العارضة في العام الماضي 2000 شركة بينما يبلغ هذا العام 2200 شركة».

جوائز «أديبك»

قالت رئيسة معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك»، والرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للغاز الحامض، طيبة الهاشمي: «تحتفي جوائز أديبك بالمبتكرين والمبدعين عالمياً في مجال الطاقة العالمي، حيث استقطبت هذه الدورة نحو 1000 مشارك من أكثر من 60 دولة حول العالم، وهو رقم قياسي جديد في تاريخ جوائز أديبك. كما تُمنح الجوائز تقديراً وتكريماً للمشروعات والمبتكرين وأصحاب الأفكار المتميزة الذين يسهمون في إحداث التحول في قطاع الطاقة».

طباعة