وقعتا مذكرة تفاهم لإنشاء إطار تعاون لدراسة المبادرات الجديدة

«دوبال» و«إمداد» تستكشفان مشروعات إعادة التدوير والاستدامة

خلال التوقيع على مذكرة التفاهم بين «دوبال» و«إمداد». من المصدر

أعلنت كل من «شركة دوبال القابضة»، الذراع الاستثمارية لحكومة دبي في مجالات السلع والتعدين والطاقة والصناعة، ومجموعة «إمداد» التي تتخذ من دبي مقراً لها، وتقدم خدمات إدارة المرافق المتكاملة والمستدامة لتعزيز الكفاءة التشغيلية للأصول المادية، عن توقيع مذكرة تفاهم لاستكشاف المشروعات التي تهدف إلى تعزيز قطاع إعادة التدوير والاستدامة في دولة الإمارات، والاستثمار فيها.

وبموجب مذكرة التفاهم، ستنشئ «دوبال القابضة» و«إمداد» إطاراً للتعاون المؤسسي لدراسة المبادرات الجديدة للمشروعات الصديقة للبيئة في دولة الإمارات، بما في ذلك الاستثمار المشترك في مثل هذه المشروعات، وتطويرها لدعم مبادرات الاستدامة لحكومة دبي.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة «إمداد»، جمال عبدالله لوتاه: «ستسهم المشروعات الجديدة واسعة النطاق لمعالجة النفايات وإعادة تدويرها، واستعادة الطاقة المخطط لها في منشأة (فرز)، في جهود الاستدامة في دولة الإمارات، وتحقيق أهداف التنمية الخضراء، تماشياً مع سياسة الاقتصاد الدائري لدولة الإمارات، و(استراتيجية الإدارة المتكاملة للنفايات 2021-2041)، و(استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050)».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ«دوبال القابضة»، أحمد بن فهد المهيري: «نهدف من خلال شراكتنا مع (إمداد) إلى مساعدة دبي على تحقيق هدفها المتمثل في عدم إرسال أية نفايات إلى مدافن النفايات بحلول عام 2030. كما يتماشى هذا التعاون مع التزامنا بتقييم وتمويل المبادرات والمشروعات التي تساعد على تحقيق (استراتيجية دبي الصناعية 2030)، و(استراتيجية دبي للطاقة 2050)، ما يجعل الإمارة جهة رائدة في هذا المجال الناشئ على مستوى العالم».

طباعة