«دبي للمناطق الاقتصادية» تتعاون مع «موانئ دبي» لدعم مبادرة «طموحي»

اتفاقية تمكّن الكفاءات الإماراتية في الخدمات اللوجيستية والتجارة

خلال حفل توقيع الاتفاقية بين «دييز» و«موانئ دبي العالمية». من المصدر

أعلنت سلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة (دييز) عن تعاونها مع «موانئ دبي العالمية» لدعم مبادرة «طموحي»، وذلك في إطار التزاماتها المستمرة تجاه تمكين الكفاءات الإماراتية الشابة، وإعداد جيل من القادة والمتخصصين في مجال الخدمات اللوجستية والتجارة.

فرصة استثنائية

وستوفر «دييز»، في إطار الاتفاقية، للشباب المشاركين، فرصة استثنائية لاكتساب خبرات مهنية وعملية، والتعرف إلى أفضل الممارسات والمعايير العالمية، من خلال العمل ضمن «دييز» والشركات المسجلة في المنطقة الحرة بمطار دبي (دافز)، و«واحة دبي للسيليكون»، اللتين ستوفران فرصاً للعمل مع أبرز الشركات المسجلة فيها عبر 26 عاماً، والتي ستتيح للمشاركين الوصول إلى آلاف الشركات الإقليمية والعالمية، عبر مختلف القطاعات.

كما سيتمكن الشباب من العمل والتدريب في «دبي كوميرسيتي»، المنطقة الأولى المتخصصة في «التجارة الرقمية»، التي أعلنت، أخيراً، عن تبنّيها لمفهوم «التجارة الرقمية»، ومبدأ «التكنولوجيا أولاً»، بهدف مواكبة وقيادة نهج تشغيلي متطوّر للشركات الطموحة والإقليمية في الاقتصاد الرقمي والقطاعات ذات الصلة.

ملف التوطين

وقال نائب رئيس قسم الموارد البشرية في سلطة دبي للمناطق الاقتصادية المتكاملة (دييز)، سعيد مبارك عبيد مراد: «يقع ملف التوطين وتأهيل الكفاءات الإماراتية ضمن أولويات (دييز) الاستراتيجية، تماشياً مع الخطط والمبادرات الوطنية الاستراتيجية، التي أكدت قيادتنا على أهمية تطبيقها والعمل على تحقيقها».

وأضاف: «تحتضن (دييز)، ضمن مناطقها الحرة الثلاث، أكثر من 5000 شركة عالمية تعمل في أكثر من 20 قطاعاً اقتصادياً حيوياً، ما يتيح للمشاركين الشباب في المبادرة فرصاً مميزة للعمل مع كبرى الشركات العالمية بمختلف أحجامها، الأمر الذي سيسهم في تشكيل واكتساب مهارات تخصصية وعملية مطلوبة في سوق العمل بالقطاع الخاص».

وتابع: «نهدف من خلال هذه المبادرة إلى أن نجعل من مناطق (دييز) الحرة وشركاتها الأكثر جاذبية في استقطاب المواهب المحلية والعالمية، عبر توفير فرص مشابهة، وتعزيز التعاون مع شركات المنطقة الحرة لدعم ملف التوطين للموظفين والعاملين فيها».

كفاءات وطنية

بدوره، قال مدير إدارة الموظفين والشؤون الإدارية في موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، نبيل قائد: «نؤمن بأهمية تمكين فئة الشباب وتدريبها لدعم مسيرة تطوّر أي دولة، وباعتبارنا منظمة عالمية نشأت في إمارة دبي، فإننا نحرص على الارتقاء بكفاءاتنا الوطنية لدعم اقتصاد الدولة، من خلال هذه المبادرة الاستراتيجية، إذ ستوفر للخريجين الإماراتيين الجدد فرصة للتواصل مع الشركات المحلية والعالمية ضمن المنطقة الحرة بجبل علي (جافزا) وخارجها، ما يضمن تعزيز نمو الدولة في المستقبل».

من جانبه، قال مدير مبادرة «طموحي» التابعة لموانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، يوسف أحمد الأصلي، إن «فئة الشباب تعدّ من أهم مقومات نجاح دولة الإمارات خلال الـ50 عاماً المقبلة، ولذلك نسعى من خلال هذه المبادرة إلى تعزيز آفاق النجاح، عبر الارتقاء بالإمكانات التقنية واللوجستية، وتوفير قوة عاملة تزخر بالشباب والأفكار المبتكرة لتعزيز النمو التجاري».

«مبادرة طموحي»

تعتبر «مبادرة طموحي» إحدى مبادرات «موانئ دبي العالمية»، التي تسعى إلى تأهيل الشباب الإماراتي، وتمكينه لاكتساب خبرات غنية ومنوّعة، وتنمية قدراته ومهاراته المتخصصة في مجالات مختلفة، والتي ترفع من مستوى جاهزيتهم بكفاءة عالية في سوق العمل.

وتقدم «طموحي» للمتدربين برامج استثنائية من خلال التدريب الميداني، والعمل في مجموعة من الشركات متعددة الجنسيات، فضلاً عن تمكين المتدربين من تكوين شبكة علاقات مهنية مع روّاد القطاع، والتعرف واستعراض كفاءتهم مع أصحاب العمل الباحثين عن الموظفين المتخصصين.

وستتيح برامج «مبادرة طموحي» للخريجين الإماراتيين الجدد، فرصة اكتساب خبرات قيّمة من أبرز الشركات المحلية والعالمية، ما يوفر لهم المعارف والمهارات اللازمة، لتحقيق التميّز في سوق العمل ومواكبة تغيراته، كما تشجّع المبادرة المتدربين على التواصل مع أبرز خبراء القطاع وجهات العمل المحتملة لبناء علاقات وثيقة على المدى البعيد.

طباعة