«غرفة دبي» تتوقع نمواً كبيراً في «القطاع» بسبب زيادة عدد السيّاح وتغيّر العطلة الأسبوعية

55 مليار درهم مبيعات خدمات الأغذية الاستهلاكية في الإمارات بحلول 2026

تناول الطعام داخل المطاعم استحوذ على الحصة الأكبر من مبيعات منافذ الخدمات الغذائية الاستهلاكية. أرشيفية

توقعت غرفة تجارة دبي، أن تصل مبيعات منافذ الخدمات الغذائية الاستهلاكية في دولة الإمارات إلى 55 مليار درهم، بحلول عام 2026، بمعدل نمو سنوي مركب قدره 4.3% خلال خمس سنوات، مُرجعة توقعاتها بشأن النمو المرتفع إلى الزيادة المتوقعة في عدد السياح القادمين إلى الدولة، وتغيير عطلة نهاية الأسبوع.

وكشفت الغرفة، في تقرير حديث حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، عن أن قيمة مبيعات خدمات الأغذية الاستهلاكية في الإمارات بلغت 44.5 مليار درهم في عام 2021، بزيادة قدرها 16.4% عن عام 2020.

وأوضحت أن عدد منافذ خدمات الأغذية الاستهلاكية، بلغ 15 ألفاً و827 منفذاً، خلال العام الماضي، بمعدل نمو سنوي قدره 7.9%.

وعزت الغرفة ذلك النمو المرتفع لهذا المجال في عام 2021 بشكل رئيس إلى تخفيف قيود جائحة «كورونا»، والمعدل المرتفع للتطعيم (99%)، فضلاً عن فعاليات معرض «إكسبو 2020 دبي».

المطاعم

وأوضح تقرير غرفة دبي، أنه خلال العام الماضي، استحوذت المطاعم التي تقدم خدمات كاملة على الحصة الأكبر من السوق بنسبة 55% في قطاع الخدمات الغذائية الاستهلاكية في الإمارات، تلتها المطاعم ذات الخدمة المحدودة (23%)، والمقاهي (20%)، ومنافذ أخرى (2.1%).

وأضاف التقرير أن تناول الطعام داخل المطاعم كان قناة المبيعات الأكثر شعبية بين منافذ الخدمات الغذائية الاستهلاكية في دولة الإمارات بحصة بلغت 69% في عام 2021.

ولفت إلى أنه خلال الجائحة، أدخلت المزيد من شركات الخدمات الغذائية الاستهلاكية خدمات التوصيل إلى المنازل بسبب القيود المفروضة للسيطرة على الجائحة، حيث زادت حصتها من 12.5% في عام 2016 إلى 16.2% العام الماضي، مبيناً أن قناة المبيعات التالية من حيث الانتشار، تمثلت في الوجبات الجاهزة (14%)، في حين سجلت الطلبات من السيارة 1% فقط.

 

جاذبية

وتُعد الإمارات واحدة من أكثر الأسواق جاذبية لمجال خدمات الأغذية، حيث تظهر البيانات أن معظم الشركات في مجال الخدمات الغذائية الاستهلاكية تنشط في تجارة التجزئة (مثل مراكز التسوق) بحصة بلغت 48%.

وتأتي بعدها «المحال القائمة بذاتها» بحصة قدرها 25%، فيما توجد نحو 21% من مؤسسات خدمات الأغذية في أماكن إقامة (مثل الفنادق).

وبحسب تقرير «غرفة دبي»، فإنه إضافة إلى ذلك، سجلت أماكن الترفيه (مثل دور السينما والمتاحف والملاعب الرياضية) وأماكن السفر (مثل محطات الوقود والمطارات) أدنى حصص، حيث بلغت 4% و2% على التوالي.

تنوّع

وأفاد التقرير بأن دولة الإمارات تُعد موطناً لعدد كبير جداً من الجنسيات التي تسمح بوجود أنواع مختلفة من المأكولات من مختلف أنحاء العالم، مشيراً إلى أن تناول الطعام في الخارج، يُعد جزءاً لا يتجزأ من الحياة اليومية للعديد من المغتربين الذين يعيشون في الدولة.

وذكر التقرير أنه، وفقاً لأحدث استطلاع أجرته مؤسسة «يورومونيتور» حول نمط حياة المستهلك لعام 2022، أفاد 51% من المشاركين في الإمارات، بأنهم يتناولون طعامهم في مطعم ما، لا يقل عن مرة إلى مرتين في الأسبوع، بينما قال 54% إنهم يطلبون توصيل الطعام إلى منازلهم كل أسبوع.

المطبخ الآسيوي

وأظهرت بيانات «يورومونيتور»، أنه في عام 2021، تصدّر المطبخ الآسيوي المطاعم في الإمارات من حيث عدد منافذ البيع والمبيعات، تلته مطاعم الشرق الأوسط وأميركا الشمالية وأوروبا وغيرها.

وبلغ عدد المطاعم الآسيوية في الدولة، حتى نهاية العام الماضي، 3478 مطعماً، فيما يبلغ عدد المطاعم الشرق أوسطية 2206، والمطاعم من أميركا الشمالية 849 مطعماً، بينما يصل عدد المطاعم الأوروبية إلى 697 مطعماً، في حين يبلغ عدد المطاعم اللاتينية 120، ومطاعم البيتزا 373 مطعماً.

خدمات الأغذية الاستهلاكية

تضم خدمات الأغذية الاستهلاكية، المطاعم والمقاهي والأكشاك ومقاهي الخدمات الذاتية، وغيرها من منافذ بيع المنتجات الغذائية الاستهلاكية، حيث تُعد مجالاً مربحاً تجارياً في دولة الإمارات التي تعتبر مركزاً لجميع المأكولات من كل أنحاء العالم. وأفاد تقرير غرفة تجارة دبي، بأن الطلب يتزايد على المنتجات الغذائية النباتية والطازجة بسرعة في الإمارات، مشيراً إلى أنه لذلك، قد تقوم المطاعم بتحديث قوائمها عن طريق إضافة المزيد من الخيارات النباتية أو تقليل الكلفة من خلال الحصول على المنتجات الطازجة المنتجة محلياً، التي ستساعدها أيضاً على حل الاضطرابات التي قد تواجه سلسلة التوريد. المطاعم تستحوذ على أكبر حصة سوقية بنسبة 55% في قطاع الخدمات الغذائية الاستهلاكية.

15.8

ألف منفذ لخدمات الأغذية الاستهلاكية في الإمارات حتى نهاية 2021. 

طباعة