«الأمن السيبراني» ينضم إلى مجلس أبحاث غارتنر العالمي

انضم مجلس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، إلى عضوية «مجلس أبحاث غارتنر العالمي» CISO، يمثله رئيس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، الدكتور محمد حمد الكويتي، ما يعكس مكانة دولة الإمارات المتقدمة عالمياً ودورها الرائد في مجال الأمن السيبراني.

ويضم «مجلس أبحاث غارتنر العالمي» رواد مجتمع أمن المعلومات من أكبر المؤسسات حول العالم، ممّن يعملون على حماية المستقبل الرقمي العالمي.

وقال الكويتي: «فخورون بانضمام مجلس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات كأول جهة اتحادية على مستوى الشرق الأوسط لعضوية مجلس أمن المعلومات العالمي (غارتنر)، إذ تعدّ هذه العضوية بمثابة تأكيد دولي جديد على التقدم الذي أحرزته الإمارات في مسيرة الأمن السيبراني».

وأكد أن الإمارات تحرص على التعاون مع شركائها الاستراتيجيين والمنظمات الدولية للعمل معاً لمواجهة التحديات العالمية المشتركة، ووضع حلول مبتكرة لها.

وحققت دولة الإمارات العديد من الإنجازات العالمية في مجال الأمن السيبراني، وأصبحت مركزاً دولياً للإبداع والابتكار في توفير أدوات جديدة وتقنيات متطورة قادرة على مواجهة الهجمات السيبرانية الحالية والمستقبلية عالمياً.

وتبوأت الدولة المركز الخامس عالمياً في «مؤشر الأمن السيبراني 2020» الصادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات، التابع للأمم المتحدة، الذي يرصد التحسن في مستويات الوعي بأهمية الأمن السيبراني في 193 دولة حول العالم.

كما تمتلك دولة الإمارات بنية تحتية رقمية متطورة تواكب طموحات دولة الإمارات للـ50 عاماً المقبلة، كما تم إنشاء مجلس الأمن السيبراني، وتنفيذ شبكة إلكترونية اتحادية، وإنشاء السحابة الوطنية، وإطلاق مبادرات في السلامة الإلكترونية، وشهادة المواطنة الرقمية، فضلاً عن إطلاق استراتيجيات الأمن السيبراني والإلكتروني.

طباعة