إعادة توجيه 80% من قيمة العقد إلى الاقتصاد المحلي

«أدنوك للحفر» تحصل على عقد بـ 3.6 مليارات درهم

العقد يدعم هدف «أدنوك» بزيادة السعة الإنتاجية لتلبية الطلب العالمي على موارد النفط والغاز. من المصدر

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، أمس، عن ترسية عقد بقيمة 3.6 مليارات درهم (980 مليون دولار)، من خلال «شركة أدنوك البحرية»، على «شركة أدنوك للحفر»، لاستئجار منصتي حفر وفريق تشغيل، والمعدات اللازمة لإتمام عمليات الحفر.

وأكدت «أدنوك» أن هذا العقد يدعم هدفها بزيادة السعة الإنتاجية لتلبية الطلب العالمي المتزايد على موارد النفط والغاز منخفضة الانبعاثات.

وقال الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في «أدنوك»، ياسر سعيد المزروعي، إن هذا العقد يدعم جهود «أدنوك» وشركائها الاستراتيجيين المستمرة لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من موارد النفط والغاز منخفضة الانبعاثات والمشاركة في ضمان أمن الطاقة العالمي، لافتاً إلى أن القدرات الفنية العالمية لـ«شركة أدنوك للحفر» تشكل مُمكّناً أساسياً لتحقيق هذه المساعي، في وقت ستسهم فيه القيمة المحلية المضافة الكبيرة الناتجة عن هذا العقد، في دعم النمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات.

ومع ترسية هذا العقد، تصل قيمة الاتفاقات التي أبرمتها «شركة أدنوك البحرية» وشركاؤها الاستراتيجيون مع «شركة أدنوك للحفر»، بهدف زيادة القيمة من موارد النفط والغاز البحرية في إمارة أبوظبي خلال عام 2022 إلى 21.84 مليار درهم (5.95 مليارات دولار)، إذ تم ترسية عقد توفير منصات حفر ذاتية الرفع وحفارات جزر وتقديم خدمات الحفر ذات الصلة بقيمة 5.58 مليارات درهم (1.52 مليار دولار) على «شركة أدنوك للحفر»، وذلك في أعقاب عقدين تمت ترسيتهما عليها في أغسطس الماضي بقيمة 12.59 مليار درهم (3.43 مليارات دولار) لاستئجار ثماني منصات حفر ذاتية الرفع.

وتدعم «أدنوك البحرية» مساعي «أدنوك» لزيادة سعتها الإنتاجية من النفط الخام لتصل إلى خمسة ملايين برميل يومياً بحلول عام 2030، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات.

وبحسب البيان، ستتم إعادة توجيه أكثر من 80% من قيمة العقد إلى الاقتصاد المحلي من خلال برنامج «أدنوك» لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

طباعة