مركز أعمالها على «الميتافيرس» يتيح للزوار تجربة تسوّق ثلاثية الأبعاد

600 مليون درهم استثمارات «اتصالات من إي آند» في الجيل الخامس بالإمارات

صورة

أكّد الرئيس التنفيذي لقسم التكنولوجيا وتقنية المعلومات لدى «اتصالات من إي آند»، خالد مرشد، أن «مشاركة الشركة في معرض (جيتكس) تهدف إلى تسليط الضوء على الخدمات المقدمة، والتي تهدف إلى تعزيز التجربة الرقمية للعملاء بأحدث الحلول التكنولوجية في مجالات مختلفة، أبرزها الميتافيرس ومزيج الواقع مثل (الهولولينز) وعرضنا المتطور في الميتافيرس الذي تقدمه (اتصالات من إي آند) بالتعاون مع (هواوي)، وهو تجسيد لمركز أعمال الشركة على الميتافيرس، ويتيح للزوار لمحة شاملة عن تجربة التسوق في عالم ثلاثي الأبعاد بأسلوب مبتكر».

وقال إن «استثمارات (اتصالات) في تركيب ونشر تقنيات الجيل الخامس في الإمارات، العام الماضي، بلغت ما يتجاوز 600 مليون درهم، حيث استطاعت (اتصالات من إي آند) أن تكون واحدة من أسرع شبكات الهاتف المتحرك في العالم، وأسهمت بفاعلية، طوال السنوات الماضية، في أن تحتل الإمارات المركز الأول عالمياً، من حيث نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية للمنازل (FTTH)».

وأضاف مرشد، في تصريحات صحافية على هامش معرض «جيتكس»، إن «(اتصالات من إي آند) قطعت شوطاً كبيراً في مجال الاستثمار في شبكات الجيل الخامس، وحققت نجاحاً منقطع النظير عالمياً، حيث أكدت سرعات (5G) المسجلة عالمياً أن شبكة 5G في (إكسبو 2020) هي الأسرع على الإطلاق، ما جعل (إكسبو) الحدث الأسرع في العالم، ثم واصلت (اتصالات من إي آند) رحلة نجاحها في مضمار الأجيال المتعاقبة لشبكات الهاتف المتحرك محلياً وعالمياً، خصوصاً شبكة الجيل الخامس والإعداد للأجيال اللاحقة، حيث بلغت تغطية شبكة (5G) 95% من نسبة المناطق المأهولة بالسكان في الدولة، وتطمح الشركة إلى وصول تغطية شبكة (5G) إلى 97% بنهاية العام الجاري».

وأضاف أن «اتصالات من إي آند» استطاعت خلال فترة وجيزة أن تكون واحدة من أسرع شبكات الهاتف المتحرك في العالم، وأسهمت بفاعلية، طوال السنوات الماضية، في أن تحتل الإمارات المركز الأول عالمياً من حيث نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية للمنازل (FTTH)، والتي بلغت أكثر من 2.60 مليون منزل بإجمالي مسافة طولية تتخطى 12.7 مليون كيلومتر للألياف الضوئية.

وحول توظيف هذه التقنيات لتعزيز الاتصال في دولة الإمارات، قال مرشد إن «شبكة الجيل الخامس، هي شريان رئيس للتقنيات والحلول العصرية، التي يشهدها العالم في المعارض والأحداث العالمية الكبرى، وهي شريك موثوق لأحدث الخدمات التي ستُحدث تغييرات جذرية في مفاهيم الاتصال والتنقل الذكي، والرعاية الصحية الذكية، والتجارة الذكية، والمدينة الذكية، والتعليم، وغيرها».

وأضاف مرشد أن «تفوّق شبكة الألياف الضوئية في الدولة، أسهم بشكل كبير في دعم استخدام خدمات الباقات المنزلية، حيث وصلت نسبة شبكات الألياف الضوئية الموصولة بالمنازل أكثر من 99%، ووصلت قاعدة مشتركي الهواتف المتحركة لدى (اتصالات من إي آند) في الدولة، خلال النصف الأول من العام الجاري، إلى 13.3 مليون مشترك».

طباعة