النيابة العامة تُطلق 3 خدمات متطورة خلال «جيتكس»

صورة

أطلقت النيابة العامة في دبي، باقة تضم ثلاث خدمات ذكية متطورة على هامش «جيتكس غلوبال»، شملت خدمة التحول الرقمي للمضبوطات، وخدمة خاصة لأصحاب الهمم البصرية والسمعية، توفر لهم مزايا التواصل عبر تطبيق «قوانين دولة الإمارات»، فضلاً عن إطلاق برنامج «أتحدث بلغتي» لخدمة متعاملي النيابة.وقالت مدير إدارة تقنية المعلومات في النيابة العامة بدبي، فاطمة أحمد بن حيدر، إن «خدمة التحول الرقمي للمضبوطات تختزل زمن اتخاذ قرار النيابة بشأن المضبوطات، إذ يتم تسجيلها إلكترونياً، وتوثيق وإرسال صورها عبر برنامج التحول الرقمي، ومن ثم تحال القضية ليتخذ عضو النيابة قراراً بالمصادرة أو تسليم المضبوطات إلى أصحابها، أو أي قرار آخر يتخذ بشأنها في مركز الشرطة دون الحاجة إلى نقلها إلى مبنى النيابة».

وكشفت بن حيدر، أن إطلاق البرنامج يسهم في خفض زمن اتخاذ قرار النيابة بشأنها، من 10 أيام على الأقل، إلى 10 دقائق، وسيوفر كلفة نقل المضبوطات إلى مستودعات النيابة وتكاليف حمايتها وتأمينها.

وأضافت أن «النيابة دشنت البرنامج بشكل تجريبي، وسيبدأ التطبيق الرسمي خلال الأيام المقبلة، بعد التنسيق مع الجهات المعنية في شرطة دبي».

وأشارت إلى أن النيابة العامة أضافت كذلك خدمة جديدة لمساعدة أصحاب الهمم البصرية والسمعية على التعرف إلى قوانين الدولة، عبر تطبيق «قوانين دولة الإمارات» الذكي عبر منصتها على «أبل استور»، مؤكدة أن التطبيق الذي تقدمه النيابة باللغتين العربية والإنجليزية يسهم في زيادة معارف أصحاب الهمم بقوانين الدولة، مشيرة إلى وجود مشروع لترجمة القوانين إلى لغات أخرى عدة وبثها عبر التطبيق الذكي.

وتابعت أن النيابة العامة بدبي طورت كذلك برنامج «أتحدث بلغتي» الذي يستخدم في ترجمة 20 لغة عبر سماعة ذكية يرتديها مسؤول خدمة المتعاملين في النيابة، لافتة إلى أن البرنامج يوظف الذكاء الاصطناعي في التعرف إلى لغة المتعامل، ومن ثم ترجمة ما يتحدث به إلى اللغة العربية، كما يترجم رد مسؤول خدمة العملاء، إلى لغة المتعامل الذي يمكنه، عبر تثبيت البرنامج على هاتفه، من تحويل المحتوى إلى نص يخزنه أو يرسله إلى أي طرف آخر.

طباعة