شركات تطرح منتجات مبتكرة عبر منصّاتها في «جيتكس»

«ماسكات ذكية» للتواصل بين الموظفين.. ونظارات لإدارة الأعمال والجولات السياحية

صورة

طرحت شركات تقنية دولية، عبر منصّاتها المشاركة في النسخة الـ42 من معرض «جيتكس غلوبال 2022»، منتجات ذكية مبتكرة في مجالات مختلفة، تتعلق أبرزها بإدارة الأعمال والسياحة والضيافة.

ورصدت «الإمارات اليوم»، في جولة بين أجنحة المعرض، عدداً من المنتجات المبتكرة التي طرحتها الشركات عبر منصّاتها، وشملت أبرزها ماسكات ذكية للوقاية من «كورونا» والفيروسات المختلفة، التي تتيح التواصل بين الموظفين ومعرفة مواقعهم، ونظارات لإجراء جولات بين المواقع السياحية في دبي وحجز تذاكر الدخول والفنادق، إضافة إلى نظارات لإدارة الأعمال عن بُعد، عبر تقنيات الواقع المعزّز، وأجهزة عرض بالذكاء الاصطناعي تتيح التفاعل المجسّم مع الألعاب الترفيهية والخدمات، وأجهزة صغيرة ذكية للرصد المبكر لتسرب الغازات.

منتجات مبتكرة

وتفصيلاً، قال مدير حلول السلامة والإنتاجية لدى شركة «هني ويل» الدولية في الشرق الأوسط وروسيا وتركيا وإفريقيا، رومان بولودنيف، إن «الشركة طرحت عبر منصّتها في معرض (جيتكس غلوبال)، منتجات مبتكرة مختلفة، من أبرزها جهاز صغير وأنظمة للرصد المبكر لتسرب الغازات في المصانع والشركات عبر سرعات فائقة».

وأضاف أن «الشركة طرحت أيضاً منتجات لماسكات ذكية بتقنية (البلوتوث)، تعمل للوقاية من جائحة (كورونا) والفيروسات المختلفة، إضافة إلى إتاحتها التواصل بين الموظفين والعمال ومعرفة مواقعهم في الشركات والمشروعات»، لافتاً إلى أن «الماسكات الذكية تتيح عناصر السلامة المطلوبة بدقة مرتفعة، لتصنيعها من مادة (هايبر فلترز)، التي تمنع تسرب الفيروسات، وفي الوقت نفسه تتيح للموظفين التواصل عبر أجهزة تقنية مثبته بداخل الماسكات».

نظارات ذكية

بدوره، قال الرئيس التنفيذي للعمليات في «مايكروسوفت الإمارات»، إحسان عنبتاوي، إن «الشركة طرحت عبر منصّتها في المعرض نظارات ذكية تتيح وظائف مبتكرة، عبر تطبيقات يتم تطويرها وفقاً للأغراض المختلفة»، مبيناً أن «النظارات تتيح للزائرين للدولة إجراء جولات سياحية بشكل محاكي للواقع عبر المواقع السياحية من الداخل والخارج، مع توافر مرشدين سياحيين عبر تلك الجولات السياحية بلغات مختلفة».

وأضاف أن «الشركة وفرت عبر تلك النظارات نموذجاً لجميع المواقع السياحية في دبي، بما يتيح للسائحين زيارة المواقع والاستماع لشرح المرشدين السياحيين، كما يمكن عبر تلك النظارات حجز تذاكر المواقع السياحية عن بُعد، وحجز الفنادق والجولات السياحية والطيران واستئجار السيارات»، لافتاً إلى أن «النظارات التي تأتي باسم (هولنز2) تم إتاحتها بشكل تجاري في الأسواق، وتوفر للزائرين معرفة المواقع السياحية لتخطيط الرحلات قبل زيارة الدولة، ومعرفة المواقع المناسبة لهم للزيارة، كما توفر الترويج السياحي عن بُعد، وتوفر الجهد والوقت لحجز التذاكر للمواقع أو للفنادق».

وأوضح أن «النظارات الذكية يمكن استخدامها أيضاً بعد تطوير تطبيقات مختلفة في منشآت الضيافة والمشروعات العقارية والمؤسسات الصحية، لأغراض تتعلق بالأعمال أو الدراسة ومتابعة العمليات الصحية»، لافتاً إلى أن «النظارات تم طرحها للبيع بشكل تجاري أخيراً، ويمكن استخدامها سواء بواسطة المؤسسات الحكومية، أو الشركات السياحية الخاصة».

عرض ليزر

من جهته، قال مدير المبيعات الإقليمي للحلول الاحترافية في شركة «إبسون» الدولية، إن «الشركة طرحت عبر منصّاتها في المعرض، جهاز عرض ليزري (بروجكتور) بتقنيات الذكاء الاصطناعي، يتيح تفاعل مجسم للاستخدام في الألعاب الترفيهية، بشكل محاكي للواقع، مثل الألعاب الرياضية والغولف، أو في أغراض تتعلق بالخدمات للمتعاملين في الشركات».

وأضاف أن «الشركة أتاحت أيضاً عبر منصّتها، تقنيات مبتكرة لعرض ملابس ومجسّمات رقمية بتقنية العرض ثلاثي الأبعاد، بما يتيح للشركات توفير منتجات ملابس للعرض من دون الحاجة الفعلية إلى عرض الملابس، ولكن عبر نموذج واحد مجسم في المتاجر».

الواقع المعزّز

وقال مدير أول المبيعات في شركة «تيم فيوير»، ماهر كيريش، إن «الشركة طرحت منتجات لنظارات تعمل بتقنية الواقع المعزز، ولكنها تتيح إدارة الأعمال عن بُعد، وذلك عبر التواصل مع الموظفين في الشركات والمستودعات عبر النظارات ومتابعة التعليمات وتنفيذ الإجراءات بشكل رقمي، عبر النظارات التي تتيح رؤية واقعية، ولكن عبر بيانات وعلامات تعرض على المشاهد، بمجرد تلقي التعليمات»، لافتاً إلى أن «النظارات التي تم تطويرها بالتعاون مع شركة (إبسون)، تتيح متابعة الأعمال بشكل مبتكر من دون الحاجة إلى الوجود الفعلي في المواقع مع العمال». وأشار مدير المبيعات في شركة «إيكو فلو»، محمد الشاويش، إلى أن «الشركة طرحت منتجات بتقنيات مبتكرة لبطاريات تتيح شحن الأجهزة الكهربائية في المنازل وبالخارج، لكنها تعتمد على تقنيات مستدامة وبأشكال مدمجة ذكية، بما يتيح سهولة حملها والتنقل بها، مع إمكانية استخدام مصادر بيئية للشحن».

طباعة