«صحة دبي» تستعرض «نابض» و«راصد» في «جيتكس»

صورة

استعرضت هيئة الصحة في دبي عبر منصتها في معرض «جيتكس غلوبال 2022»، الذي انطلق أمس، أفضل مبادراتها ومشروعاتها الإلكترونية وأنظمتها الذكية المتقدمة المعزّزة للقطاع الصحي، والمتمثل أبرزها في مبادرتي «نابض» و«راصد».

وقال المدير العام لهيئة الصحة في دبي، عوض صغير الكتبي، إن «جيتكس»، هذا العام النسخة الأهم لهذا المعرض الدولي، نظراً لما يشهده العالم الآن من بعد «كوفيد-19» من تحولات جذرية في كل شؤون الحياة، خصوصاً المرتبط منها بالتقنيات والحلول الذكية والرقمية، التي أصبحت بدورها ساحة مفتوحة للتنافسية نحو المستقبل.

وأكد أن القطاع الصحي في كل دول العالم يُعد الأكثر استفادة من هذه التحولات، وما تنتجه الشركات الكبرى من تقنيات وتجهيزات، وأن هذا ما تدركه الهيئة، التي تحرص على مواكبة مستوى الرفاهية الذي تعيشه الدولة وتتميز به دبي، خصوصاً في هذا القطاع الحيوي، لافتاً إلى جهود «صحة دبي» المستمرة نحو تحقيق استدامة الصحة والوصول إلى أعلى درجات الرفاه الصحي.

وتأتي منصة «نابض»، تعزيزاً لتوجهات الدولة وتطلعات دبي في تحقيق التنافسية العالمية في المجال الصحي، حيث تمثل المنصة أحد أهم التحولات الإلكترونية في هذا القطاع، وهي تعمل وفق أرقى النظم المعمول بها دولياً، والتي حرصت الهيئة على توفيرها من أجل ربط المنشآت الصحية الحكومية والخاصة في منظومة رقمية متكاملة، بما يوحد التقارير الطبية للمرضى، ويمكّن من الاطلاع عليها في أي وقت ومن أي مكان، وضمن قواعد الخصوصية.

وأضاف أن المنصة تستهدف مساعدة المتخصصين في الرعاية الصحية، في اتخاذ القرار الطبي المناسب لصحة وحياة المرضى.

ويُعد نظام «راصد» أحد أهم النظم الحديثة عالمياً، والمتخصصة في الترخيص والتفتيش الذكي على المنشآت الصحية في دبي، من خلال توظيف التقنيات والحلول الذكية التي تسهم بشكل فاعل في تسريع تقديم الخدمة للمتعاملين بمستوى فائق الدقة.

ويرتبط نظام راصد بشكل مباشر مع نظام شريان، وهو يتيح للمفتش الصحي إمكانية التعرف الفوري على وضع المنشأة الصحية ونوعها وتصنيفها وترخيصها ومهامها واستخراج كل المعلومات المتعلقة بالمنشأة، ومدى تطبيقها لشروط ومعايير التراخيص المعتمدة من هيئة الصحة في دبي.

طباعة