مكتوم بن محمد يفتتح الدورة الأكبر في تاريخ "جيتكس جلوبال"

افتتح سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية.. معرض جيتكس جلوبال 2022، الحدث التكنولوجي الأكبر على مستوى العالم، ضمن دورته الثانية والأربعين التي تعد الأكبر في تاريخ المعرض بمشاركة 5000 شركة من أكثر من 90 دولة، وتقام فعالياتها خلال الفترة من 10 إلى 14 أكتوبر الحالي بقاعات مركز دبي التجاري العالمي.

ورحّب سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم بالعارضين والمشاركين الذين يمثلون كبرى الشركات العالمية المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وصُناع التكنولوجيا من مختلف أنحاء العالم، كذلك رواد الأعمال والشركات العاملة في هذا القطاع بمختلف أحجامها وتخصصاتها، والتي ترى في الحدث فرصة كبيرة للنمو والتطور عبر الحوار والاضطلاع على فرص الشراكة والتعاون فيما بينها كذلك اكتشاف أسواق جديدة لمنتجاتها.

وأكد سموه أن دبي ستظل برؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، المركز الرئيسي للتكنولوجيا في المنطقة، وهو ما يتضح من خلال المشاركة النوعية التي تضم أكبر الأسماء العالمية في مجال تقنية المعلومات إضافة إلى 35 شركة ناشئة تتخطي قيمة الواحدة منها المليار دولار، في تأكيد على المكانة العالمية لدبي في هذا المجال، وحرص المعنيين بتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات على حضور هذا اللقاء الذي يجمع أقطاب الصناعة من حول  العالم.

وقال سموه " دبي أدركت منذ عقود أن ريادة المستقبل ستكون لمن يمتلك زمام التكنولوجيا.. وبفضل هذه الرؤية.. تمتلك دبي اليوم بنية تحتية تقنية تعد من بين الأفضل في العالم.. وشراكات راسخة مع أكبر صُناع التكنولوجيا حريصون على توثيقها وتنميتها... لدينا أهداف واضحة حددتها القيادة الرشيدة ونعمل على تحقيقها بمنظومة توظف أحدث التقنيات وأكثرها فاعلية.. كذلك نسعى لتأكيد دعم دبي لقطاع التكنولوجيا العالمي ودورها في تشكيل ملامح المستقبل".

وأشار سموه إلى أن دبي لا تدخر جهداً في تهيئة كافة الظروف لتمكين العقول والمواهب من مختلف أنحاء العالم وضمن شتى التخصصات، بما في ذلك المجال التكنولوجي، من اكتشاف فرص جديدة للنمو والتطور، ولإطلاق الأفكار والرؤى التي من شأنها خدمة الأهداف التنموية للمجتمعات وتمكينها من تخطي ما تواجه من تحديات والوصول إلى المستقبل المنشود، لتحتفظ دبي بموقعها كمركز محوري للابتكار ونقطة الانطلاق المثالية لكل من يسعى إلى النجاح والتميز.

وخلال جولة في المعرض، توقّف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم عند أجنحة ومنصات عدد من الشركات العالمية الكبرى المشاركة في هذه الدورة، حيث زار سموه منصة شركة "هواوي" العالمية الرائدة في مجال البُنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية، والتي تشكل مشاركتها هذا العام أكبر مشاركة لها في تاريخ الحدث العالمي منذ إطلاقه.

واستمع سموه إلى شرح حول أبرز ما تقدمه الشركة العالمية من تقنيات حديثة تهدف من خلالها إلى تعزيز حضورها في أسواق المنطقة، وما تطرحه من أحدث المنتجات والحلول الشاملة والتقنيات التي توفرها لمساعدة الحكومات والمؤسسات على تسريع وتيرة التحول الرقمي، حيث تركز الشركة من خلال مشاركتها على مجالات الذكاء الاصطناعي، والطاقة الرقمية، والحوسبة السحابية، واتصالات الجيل الخامس، والأمن السيبراني، والتطبيقات الصناعية في عالم الميتافيرس.

كما اطلع سمو نائب حاكم دبي خلال الزيارة على أحدث التقنيات التي تقدمها شركة "لينوفو" العالمية للتكنولوجيا والحواسيب، واستمع سموه من مسؤولي الشركة إلى شرح حول ما تعرضه من تقنيات ذكية تساعد الأفراد والشركات على التفوق في الأداء، واستخدام البيانات الضخمة، من خلال مجموعة واسعة من حلول البنية التحتية التي تمكن المؤسسات من تعزيز عمل الفرق والتعاون واتخاذ القرارات باستخدام أحدث الأدوات.

وزار سمو نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، منصة شركة "أوراكل" العالمية المتخصصة في مجال التطبيقات السحابية والبنية التحتية الإلكترونية، حيث اطلع سموه على ما تقدمه الشركة من حلول لإدارة قواعد البيانات بطريقة سلسلة ومنهجية واضحة، باستخدام لغات البرمجة المختلفة، وما تقدمه الشركة من حلول للمبرمجين الراغبين في بناء تطبيقاتهم بالاعتماد على قاعدة بيانات "أوراكل" وصولاً إلى تحسين الانتاجية والسرعة في إنجاز المهام والأعمال.

وتوقّف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم كذلك عند جناح شركة e& (اتصالات) حيث استمع سموه إلى شرح حول ما تطرحه المجموعة من تقنيات خلال مشاركتها في أكبر تجمع تقني في العالم، وما تسعى إليه خلال المشاركة من التعريف بالإمكانات الرقمية التي ستسهم في تشكيل مستقبل قطاعات حيوية مثل التنقل، والرعاية الصحية، والروبوتات، والتكنولوجيا المالية، والذكاء الاصطناعي، والواقع الافتراضي والمعزّز، وغيرها من المجالات.

واطلع سموه على خطط الشركة ومشاريعها الرامية إلى مواكبة التطور التكنولوجي العالمي، بما في ذلك إطلاق ميتافيرس e& universe حيث يشهد معرض جيتكس جلوبال إطلاق المرحلة الأولي ضمن خارطة طريق وضعتها المجموعة وسيتم تنفيذها تباعاً لتزوّد المستخدمين بخصائص وميزات تفاعلية ترتقي بتجاربهم في عالم الميتافيرس إلى مستوى جديد بالكامل.

كما شاهد سموه نموذجاً لمركبة كهربائية صديقة للبيئة تستخدم تقنية القيادة الذاتية والتتبع الحيوي بهدف خلق عالم خالي من الحوادث والانبعاثات والازدحام، إذ تدعم هذه المركبة أهداف استراتيجية دبي 2030 للتنقل الذكي ذاتي القيادة.  

رافق سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، خلال الجولة وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد عمر بن سلطان العلماء، ورئيس مجلس إدارة هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية طلال بالهول الفلاسي، ورئيس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات الدكتور محمد الكويتي، والمدير العام لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي هلال سعيد المري،  وعدد من كبار المسؤولين.

ويشغل معرض جيتكس جلوبال 26 قاعة عرض في مركز دبي التجاري العالمي بمساحة إجمالية تبلغ مليوني قدم مربعة في مركز دبي التجاري العالمي تم تأجيرها بالكامل، في حين من المتوقع أن يستقطب المعرض ضمن هذه الدورة أكثر من 100 ألف زائر من 170 دولة حول العالم.
ويتضمن "جيتكس 3.0" إطلاق سبع فعاليات تقنية تشمل مختلف التوجهات الرقمية العالمية وهي: "نورث ستار دبي"، الحدث الذي يشكل حلقة وصل تربط 1000 شركة ناشئة بنحو 600 جهة استثمارية، و"فينتك سيرج"، و"الذكاء الاصطناعي في كل شيء"، وقمة "مستقبل البلوك تشين"، و"ماركتنغ مينيا"، إضافة إلى إطلاق حدثين جديدين هذا العام، وهما "جلوبال ديف سلام"، و"إكس-فيرس".

وتشمل الجهات العارضة في الدورة 42 لجيتكس جلوبال، عدداً من أبرز المؤسسات التقنية العالمية المبتكرة بما في ذلك "ميكروسوفت"، و آي بي ام (IBM)، و"ديل تكنولوجيز" و"إريكسون" و"أفايا" و"هانيويل"، و"هيوليت باكارد إنتربرايز" و"سيسكو". كما سيشهد الحدث مشاركة شركات إماراتية تتطلع لتسريع وتيرة مبادراتها الرقمية بما في ذلك بنك الإمارات دبي الوطني وعملاق الاتصالات e&.

ويوفر "جيتكس جلوبال" منصة مثالية تتيح لـ 250 جهة حكومية استعراض أحدث مبادراتها لقيادة الشراكات بين القطاعين العام والخاص وإطلاق المشاريع الرقمية الاستراتيجية بما في ذلك، هيئة مياه وكهرباء دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، وشرطة دبي، وهيئة دبي الرقمية، وهيئة أبوظبي الرقمية.

طباعة