بعد مرور ٤٧ سنة..."عمان للتأمين" تغير اسمها إلى "سكون"

أعلنت عُمان للتأمين، الشركة المتخصصة في مجال تقديم خدمات التأمين في دولة الإمارات، والمدرجة في سوق دبي المالي عن تغيير علامتها التجارية إلى "سكون"، وقد كشفت الشركة عن شعارها المؤسسي الجديد على برج خليفة في يوم 6 أكتوبر الجاري؛ حيث أُقيمت فعالية هذا الإعلان المهم بحضور رئيس مجلس الإدارة، وأعضاء مجلس الإدارة والشركاء.

وأعرب رئيس مجلس إدارة شركة عمان للتأمين، عبد العزيز عبد الله الغرير،  ("سكون" حاليًا) عن سعادته بهذا التحول الفريد قائلاً: "لقد أسس والدي عبد الله الغرير شركة عُمان للتأمين في عام 1975، أي منذ ما يقرب من نصف قرن، بهدف تعزيز الخبرات المحلية، وتوفير حلول تأمينية تكفل حماية الأشخاص، وقد حققت الشركة على مدار تلك السنوات العديد من الإنجازات، وأحرزت تقدمًا ضخمًا خلال مسيرة عمل طويلة تستشرف فيها المستقبل، وتتأهب فيها للتحديات التأمينية، ما جعل الشركة تقف اليوم في مصاف أفضل وأقوى شركات التأمين في المنطقة، وأكثرها تركيزًا على تلبية متطلبات العملاء؛  وقد حان الوقت لتجسيد كل هذه التغييرات وقيمنا الراسخة في علامة تجارية جديدة".

ويوضح جان لوي لوران جوسي، الرئيس التنفيذي لشركة عُمان للتأمين، رحلة الشركة لتغيير اسمها من "عُمان للتأمين" إلى "سكون" قائلاً: "لقد أجرينا خلال السنوات الثلاثة الأخيرة بحوثًا مستفيضة على مستوى السّوق، وتعاونا مع نخبة من الخبراء في مجال تجديد العلامات التجارية على مستوى العالم، واستفدنا من توجيهاتهم وإرشاداتهم، كما عقدنا العديد من اللقاءات مع المجموعات المتخصصة، وأجرينا عدة مقابلات ودراسات استقصائية. اختبرنا الكثير من الأسماء والشعارات والألوان ليقع اختيارنا في النهاية على العلامة التجارية "سكون". إن تغيير العلامة التجارية للشركة يمُثل فصلاً جديدًا ومثيرًا في مسيرتنا بعد مرحلة التحوّل الناجحة على مدار سنوات طويلة ركزنا خلالها على ترسيخ قواعد كيان مؤسسي عملاق، وتقديم خدمات ذات جودة غير مسبوقة لأكثر من 800,000 عميل.

وأضاف جان لوي قائلاً: "تُمثل "سكون" نقطة انطلاق جديدة لتعزيز الأسس التي وضعناها، وتطوير منصة تأمين استثنائية تهدف إلى حصول عملائنا على تجربة غير مسبوقة، وتقديم خدمات تأمين منقطعة النظير في المنطقة، ماضين في سبيل ذلك بخطى متسارعة من خلال الاستثمار المكثف في عمليات التحوّل، وتدشين العديد من المشاريع الجارية والتي تركز على التطور الرقمي وعقد الشراكات والتطور وفق أفضل المعايير الدولية، وأبرزها نقابة اتحاد لويدز للتأمين التّابعة للشّركة.

طباعة