مصرفيان أرجعاه إلى استقرار العملة المحلية والاقتصاد القوي

«المركزي»: عملاء البنوك يفضّلون ادخار أموالهم بالدرهم

كشف أحدث بيانات صادرة عن المصرف المركزي أمس، أن العملاء يفضلون الاحتفاظ بمدخراتهم في البنوك باستخدام العملة المحلية (الدرهم)، بحصة تصل إلى 81.6% من الودائع الادخارية، فيما تذهب الحصة المتبقية للعملات الأجنبية.

وأظهرت النشرة الإحصائية لشهر يوليو، أن إجمالي ودائع الادخار في البنوك، بلغ بنهاية يوليو الماضي 255.5 مليار درهم، منها 208.5 مليارات درهم بالعملة المحلية و47 مليار درهم بالعملات الأخرى.

وأوضحت أن قيمة مدخرات العملاء بالعملة المحلية خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، ثمانية مليارات درهم، ليصل الرصيد التراكمي لهذا البند بنهاية يوليو الماضي إلى 208.5 مليارات درهم مقابل 200.5 مليار درهم نهاية ديسمبر السابق بنمو نسبته 4% تقريباً.

وأوضح مصرفيان لـ«الإمارات اليوم»، أن هناك عوامل عدة وراء تفضيل عملاء البنوك الاحتفاظ بمدخراتهم بالدرهم، منها الثقة المرتفعة بالعملة المحلية، نتيجة استقرارها منذ تأسيس الدولة، فضلاً عن قوة المصرف المركزي وقراراته في دعم هذا الاستقرار.

وقال الخبير المصرفي، أحمد يوسف، إن الدرهم الإماراتي ثابت مقابل الدولار، كما أن قوة الاقتصاد الوطني تُعد الداعم الأكبر لعملة أي بلد.

وأضاف: «لا شك أن كل المؤشرات الاقتصادية المحلية إيجابية، إضافة إلى قوة قرارات وقوانين المصرف المركزي، التي تُشكل ضماناً كبيراً لاستقرار العملة والحفاظ على ثقة المستثمرين المحليين والخارجيين فيها».

وأكد يوسف أن استحواذ الدرهم على الحصة الأكبر من الودائع الادخارية يُعد دليلاً على اطمئنان العملاء لقوة الدرهم، لاسيما أن هناك قرارات دولية متتالية لاعتماده في المدفوعات والتبادل التجاري بما يعزّز من الثقة به.

من جانبها، قالت الخبيرة المصرفية، عواطف الهرمودي، إن شريحة كبيرة من العملاء ترتاح نفسياً في الاحتفاظ بودائعها بالدرهم، نتيجة ربط الدرهم بالدولار وما يصاحب ذلك من ثبات واستقرار.

وأضافت أن هناك تفضيلاً أيضاً لسحب الأرباح على الودائع بالدرهم لعدم وجود أي مخاطر في تحويل العملة التي قد تكون مصاحبة للعملات الأخرى إذا تم الإيداع بها.

وأشارت الهرمودي، إلى أن البنوك توفّر منتجات قوية للودائع بالدرهم، سواء كانت استثمارية أو عائداً من الأرباح السنوية، لذا نجد إقبالاً كبيراً من العملاء على وضع أموالهم الفائضة بالعملة المحلية (الدرهم).

طباعة