"محمد بن راشد للفضاء" يحتفي بمرور أكثر من عقد من التعاون مع الشركاء من اليابان

صورة

 استقبل مركز محمد بن راشد للفضاء أمس سفير اليابان لدى الدولة أكيو إيسوماتا الذي ناقش مع المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء سالم حميد المري فرص التعاون واطلع على أبرز أقسام المركز.

ويرتبط المركز بشراكات استراتيجية طويلة الأمد مع عدد من الشركاء اليابانيين حيث تمتد لأكثر من عقد وتشمل إطلاق الأقمار الاصطناعية ونقل أول مهمة إماراتية إلى سطح القمر.

استعرضت الزيارة سبل تعزيز العلاقة مع الشركاء اليابانيين وأبرز محطات هذه الشراكة وهي:

 إطلاق خليفة سات القمر الاصطناعي الإماراتي الأكثر تطوراً في الفضاء حاليًا من اليابان على متن صاروخ تابع لشركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة من مركز تانيغاشيما الفضائي، الذي تشغِّله وكالة استكشاف الفضاء اليابانية "جاكسا" و تحدي كيبو لبرمجة الروبوت ضمن مهمة "طموح زايد" بالتعاون مع وكالة استكشاف الفضاء اليابانية "جاكسا" فضلا عن إطلاق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل" على متن صاروخ تابع لشركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة من مركز تانيغاشيما الفضائي الذي تشغِّله وكالة استكشاف الفضاء اليابانية "جاكسا" بالإضافة الى نقل المستكشف راشد إلى سطح القمر من خلال مركبة هبوط يابانية تابعة لشركة "آي سبيس" وذلك ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف القمر.

جدير بالذكر أن مركز محمد بن راشد للفضاء ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية "جاكسا" عضوان ضمن مبادرة "سنتينل آسيا"،وهي مبادرة دولية تجمع وكالات الفضاء ووكالات إدارة الكوارث والوكالات الدولية وتعمل على استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية لدعم إدارة الكوارث في آسيا والمحيط الهادئ.

ويستكمل الطرفان تعاونهما بهدف تحقيق المزيد من الإنجازات العلمية عبر مهمات مختلفة. وتأتي الزيارة تزامنًا مع مرور 50 عامًا على العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة واليابان.

طباعة