«دبي تبادر» أسهمت في توفير 1.6 مليون عبوة بلاستيكية

سكان دبي وزوارها استهلكوا 800 ألف لتر مياه من محطات إعادة التعبئة

حملة «دبي تبادر» للاستدامة تحقق نتائج إيجابية منذ انطلاقها. أرشيفية

كشفت مبادرة «دبي تبادر» للاستدامة عن استهلاك سكان وزوار دبي أكثر من 800 ألف لتر مياه من محطات إعادة التعبئة في المناطق الرئيسة في الإمارة، ما أسهم في توفير ما يزيد على مليون و600 ألف عبوة بلاستيكية صالحة للاستخدام مرة واحدة حتى الآن.

يأتي هذا الإنجاز في إطار جهود شركة «طلبات الإمارات» - الشريك المؤسس الوحيد لمبادرة «دبي تبادر» للاستدامة، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، منتصف فبراير الماضي، لتزويد المجتمعات التي تعمل فيها بالمياه المستدامة، والارتقاء بصحة وسلامة سائقي التوصيل، من خلال تأمين وصولهم إلى محطات المياه على مدار العام.

وأعلنت «طلبات الإمارات» النتائج التي حققتها خلال فترة الأشهر الستة الماضية، في إطار المبادرة الرامية إلى تقليل استخدام عبوات المياه البلاستيكية الصالحة للاستعمال مرة واحدة، حيث أسهمت من خلال 20 محطة لإعادة تعبئة المياه، منتشرة في مختلف أنحاء إمارة دبي، بنسبة تتجاوز 45% من إجمالي العبوات التي نجحت في توفيرها مبادرة «دبي تبادر» للاستدامة.

وقالت المديرة العامة لدى «طلبات الإمارات»، تاتيانا رحال: «(المبادرة) تتخطى حدود نشر الوعي حول تأثير البلاستيك في البيئة، إلى توفير حل مبتكر يسهم بشكلٍ إيجابي في تغيير سلوكات المجتمع على نطاق واسع. كما يسعدنا استفادة سائقينا وجميع سائقي التوصيل في الشركات الأخرى من محطات إعادة تعبئة المياه المجانية، ولاسيما خلال فصل الصيف».

ونوه المدير التنفيذي للتطوير والاستثمار في دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي نائب رئيس مبادرة «دبي للسياحة المستدامة»، يوسف لوتاه، إلى أن مبادرة «دبي تبادر» للاستدامة تندرج في إطار أهداف قيادتنا الحكيمة، الرامية إلى ترسيخ مكانة دبي بوصفها وجهة مستدامة ورائدة، وجعلها المدينة الأفضل في العالم للعيش والعمل والزيارة.

وقال إن قوة تكامل الشراكات بين القطاعين العام والخاص في دبي، تعد من الجوانب الضرورية لتحقيق استراتيجية الاستدامة، حيث شكلت نموذجاً فريداً تجلت ملامحه مع نجاح المبادرة التي شجعت على استمرار مشهد التعاون والشراكات بين الهيئات الحكومية وشركات القطاع الخاص، لتحقيق النمو المستدام.

طباعة