13.5 مليار درهم الإنفاق على الأمن السيبراني بالمنطقة خلال 2022

يصل حجم الإنفاق على الأمن السيبراني في المنطقة إلى 3.76 مليارات دولار (13.5 مليار درهم) خلال العام 2022 بزيادة قدرها 7% ووفقاً لمؤسسة "IDC"،  للدراسات، فيما تتوقع بعض التقديرات أن يصل حجم الإنفاق على الأمن السيبراني في المنطقة إلى 15 مليار دولار (55 مليار درهم) بحلول 2025، بنحو 7 % من حجم الإنفاق العالمي الذي سيبلغ نحو 500 مليار دولار خلال نفس الفترة.

ويشمل الإنفاق التجهيزات والبرمجيات والخدمات والتدريب في جميع أنحاء المنطقة ، في الوقت الذي تواجه فيه دول المنطقة شح كبير في الكفاءات البشرية القادرة على إدارة هذه التجهيزات والبرمجيات، الأمر الذي يمثل تحدياً كبيرا على الحكومات لتأمين شبكاتها وحماية معلوماتها المتصلة بشبكة الانترنت حول العالم.

وفي الوقت الذي تتسارع فيه خطوات التحول الرقمي بقوة في دولة الإمارات، بالتزامن مع التطور الكبير في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، يؤكد خبراء المعلومات على تصدر الدولة فيما يتعلق بجاهزيتها الكبيرة في مواجهة مخاطر الهجمات الالكترونية والسيبرانية، لما تتمتع به الدولة من تكامل وتعاون لحماية المعلومات.

وقال إيهاب معوّض، نائب الرئيس لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا في شركة "فورسكاوت تكنولوجيز"، في تصريحات على هامش مؤتمر صحي عقدته الشركة في دبي، الاثنين، إن الشركة تعتزم إطلاق برنامج تدريبي يمتد لـ3 أشهر لتأهيل الكوادر المحلية من المواطنين على وجه الخصوص للعمل في مجال أمن البيانات، بالتعاون مع عدد من الجامعات الحكومية في الدولة، متوقعا إطلاق البرنامج خلال الربع الأول من العام 2023.

وأضاف معوض، أن "فورسكاوت تكنولوجيز"، تعمل بالتعاون مع شركائها في الإمارات على بحث عملية التحوّل الرقمي والنمو المتسارع لأجهزة إنترنت الأشياء لدى الشركات، فضلاً عن دور التوافق بين شبكات تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا التشغيلية في تصاعد نشاط عصابات برمجيات الفدية كخدمة.
وأكد أن الشركة تتعاون مع المؤسسات الحكومية بهدف اطلاعها على أفضل السُبل لحماية بنيتها من الأشكال الجديدة من هجمات "برمجيات الفدية لإنترنت الأشياء.

وقال إن الشركة تعمل على تسليط الضوء على سُبل استخدام المجرمين الإلكترونيين لنقاط الضعف في أجهزة إنترنت الأشياء لتحقيق الوصول الأولي والانتقال الأفقي إلى أجهزة شبكات تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا التشغيلية بهدف تعطيل عمليات الشركة على أرض الواقع وتحقيق المكاسب المالية وذلك خلال مشاركتها في معرض "جيتكس جلوبال 2022"، المقرر انطلاقها يوم 10 أكتوبر المقبل في دبي.
وتزخر الإمارات والمنطقة بالعديد من الشركات المبتكرة في مُختلف القطاعات، والتي تمتلك تقنيات إنترنت الأشياء والتكنولوجيا التشغيلية وبرغم ما تُقدمه هذه الأجهزة من مزايا من حيث تحسين الإنتاجية والكفاءة، فهي تُعزز من احتمالات تعرض المؤسسة للهجمات وتجعلها أضعف أمام التهديدات.

طباعة