مستهلكون طالبوا بشمول العبوات الكبيرة بالتخفيضات

عروض مياه دائمة في أبوظبي تخفّض أسعارها بنسب تصل إلى 64%

منافذ بيع أرجعت العروض إلى وجود منافسة قوية بين الشركات. تصوير: نجيب محمد

قال مستهلكون في أبوظبي، إن تخفيضات سعرية دائمة على أسعار عبوات المياه في مختلف منافذ البيع والجمعيات التعاونية بالإمارة، أدت إلى خفض أسعارها بنسب تصل إلى 64%.

وأظهرت جولة لـ«الإمارات اليوم» في عدد من المنافذ، وجود تنوّع كبير في العروض، واشتمالها على علامات تجارية مختلفة، معظمها محلية.

وقال مسؤولا منافذ بيع لـ«الإمارات اليوم»، إن العروض ترجع إلى وجود منافسة قوية في السوق بين شركات المياه، خصوصاً أن أسواق الدولة تضم نحو 40 علامة تجارية للمياه ذات جودة عالية.

وتفصيلاً قالت المستهلكة، منى إسماعيل، إن هناك عروض تخفيضات دائمة على أسعار عبوات المياه في مختلف منافذ البيع والجمعيات التعاونية في أبوظبي، الأمر الذي أدى إلى تخفيض أسعارها بنسب تصل إلى 58%.

وأوضحت أن إحدى شركات تعبئة المياه، طرحت عرضاً يخفض سعر المياه المعبأة (12 عبوة سعة 200 ميللي للعبوة الواحدة)، من 9.6 دراهم إلى 4.5 دراهم بنسبة تخفيض بلغت 53.1%، كما خفضت شركة أخرى في عرض متزامن سعر ست عبوات (1.5 لتر للواحدة) من 11.7 درهماً إلى 4.9 دراهم، بنسبة خصم بلغت أكثر من 58%.

ودعت منى إسماعيل منافذ البيع إلى أن تشمل العروض العبوات الكبيرة المخصصة للاستخدام المنزلي.

وقالت المستهلكة، وفاء جلال، إن شركات مياه معدنية ومعبأة تطرح بشكل دائم، عروضاً سعرية مخفضة على العديد من منتجاتها من المياه في مختلف منافذ البيع، ما أدى إلى خفض سعرها بنسب تصل إلى 64%.

وأضافت أن إحدى الشركات طرحت عرضاً على (12 عبوة مياه سعة 500 ميللي للواحدة)، لينخفض سعرها من 12 درهماً إلى 4.5 دراهم بنسبة انخفاض تبلغ 62.5%، فيما خفضت شركة أخرى في عرض آخر سعر (ست عبوات سعة 1.5 لتر للواحدة) من 10.8 دراهم إلى 3.9 دراهم، بنسبة انخفاض تبلغ نحو 64%.

وأشارت جلال إلى توافر عروض القيمة المضافة مثل (اشترِ خمس عبوات واحصل على السادسة مجاناً)، أو (اشترِ 11 عبوة واحصل على الـ12 مجاناً).

وأكد المستهلك، صالح محمد، أن هناك عروضاً سعرية دائمة على المياه في منافذ البيع بأبوظبي، بحيث لا يكاد يخلو أسبوع من عروض قوية لعدد من الشركات المحلية المنتجة بصفة خاصة. وبيّن أن شركة خفضت في إحدى العروض سعر (24 عبوة سعة 200 ميللي للواحدة) من 20.4 درهماً إلى 8.9 دراهم، بنسبة انخفاض تبلغ 56.4%، كما خفضت شركة أخرى في عرض آخر سعر (ست عبوات سعة 1.5 لتر للواحدة) من 11.7 درهماً إلى 4.2 دراهم بنسبة انخفاض تبلغ 64.1%، فضلاً عن عروض القيمة المضافة.

ودعا محمد منافذ البيع إلى مد العروض إلى العبوات الكبيرة المخصصة للاستخدام المنزلي

من جانبه، قال مسؤول في أحد منافذ البيع الكبرى بأبوظبي، أبوبكر حافيظ، إن العروض القوية بين الشركات المعبئة للمياه، ترجع إلى وجود منافسة قوية بين هذه الشركات، خصوصاً أن السوق المحلية تضم نحو 40 علامة تجارية للمياه ذات جودة عالية، منها عدد كبير من العلامات المحلية بجانب علامات أجنبية.

وأضاف أن هناك إقبالاً كبيراً من المستهلكين على عروض التخفيضات، ما يدعم المستهلكين وفي الوقت نفسه يساعد الشركات على زيادة مبيعاتها.

وأوضح أن العروض عادة لا تشمل الأحجام الكبيرة، حيث يفضل مستهلكون نظرا لحجمها الاتفاق مع الشركات على توصيلها إلى المنازل.

واتفق مسؤول في منفذ بيع آخر، إدريس إبراهيم، أن المنافسة الشديدة وراء العروض القوية التي يشهدها السوق المحلية، والتي تعد عروضاً دائمة بشكل أسبوعي باختلاف الشركات.

وقال إن شمول العبوات الكبيرة للمياه بالعروض، يتطلب بحث الأمر مع الشركات المنتجة، مشيراً إلى أنه يتوقع موافقة بعضها على طرح عروض عليها الفترة المقبلة.

منافسة صحية

قال خبير شؤون التجزئة، ديفي ناجبال، إن المنافسة في مجال المياه تُعد «منافسة صحية» تماماً، وتأتي في مصلحة المستهلكين للحصول على المياه الضرورية لكل بيت بسعر منخفض، لاسيما في ظل موجة التضخم العالمية، فضلاً عن تسابق الشركات لرفع جودة المياه.

طباعة