"دبي تبادر" تحقق أهدافها بتقليل استهلاك العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد

 حققت مبادرة "دبي تبادر" للإستدامة نجاحاً كبيراً منذ أن أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي في فبراير من العام الجاري حيث تمكنت المبادرة على مدار ستة أشهر من تقليل استخدام أكثر من 3.5 مليون عبوة بلاستيكية ذات الاستخدام الواحد سعة 500 مل والتي تم تقديرها بناءً على كمية المياه التي تم استهلاكها من المحطات المجانية لمياه الشرب الموزعة في مختلف أرجاء دبي.

وكجزء من المبادرة تم تركيب 46 جهازاً لتوزيع مياه الشرب النقية في مختلف أنحاء دبي بما في ذلك المنتزهات العامة والشواطئ ومناطق الجذب السياحة والأماكن العامة بمساعدة من الجهات المعنية والراعية والشركاء حيث تتوافر تلك المحطات حالياً في "كايت بيتش" و"دبي مارينا" و"أبراج بحيرات جميرا" و"وسط مدينة دبي" و"دبي هاربر" و"مدينة جميرا" و"دبي فستيفال سيتي" و"الخوانيج" وغيرها.

وقال يوسف لوتاه المدير التنفيذي للتطوير والإستثمار في دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي إنه تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" الرامية إلى جعل دبي وجهة رائدة في مجال الإستدامة نجحت مبادرة "دبي تبادر" للإستدامة في تحقيق تقدم كبير خلال الأشهر الستة الماضية وساهمت في تشجيع المواطنين والمقيمين والزوار على إحداث نقلة نوعية في أسلوب حياتهم بالإضافة إلى تحقيق هدفها الرئيسي والمتمثل في تعزيز مكانة دبي لتصبح الوجهة المفضلة للعيش والعمل في العالم وبما يتوافق مع ركائز خطة دبي الحضرية 2040.

وأضاف أن الشراكة المتميزة بين القطاعين العام والخاص في الإمارة تمثل أحد الجوانب الأساسية لضمان تحقيق استراتيجية دبي للإستدامة وتشكل أيضا نموذجاً يحتذى به في التعاون يسهم بالإرتقاء بمبادرة "دبي تبادر" للإستدامة إلى مستويات جديدة وناجحة وذلك في الوقت الذي نبذل فيه جهوداً حثيثة لتحقيق أهداف الاستدامة في المدينة بشكل عام.

ولم يقتصر نجاح المبادرة على توفير أجهزة توزيع مياه الشرب النقية في أرجاء المدينة فقط بل شجعت الناس على شراء قوارير المياه القابلة لإعادة التعبئة لاستخدامها. إضافة إلى ذلك قامت العديد من الشركات الخاصة بالإستثمار في وضع هذه الأجهزة في مكاتبها لتشجيع موظفيها على استخدام قوارير المياه القابلة لإعادة التعبئة والحد من استهلاك العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد.

كما شجعت المبادرة سكان دولة الإمارات على إجراء تغييرات في سلوكياتهم وحثتهم على اتباع النهج الاستهلاكي الواعي للوصول إلى عالم أكثر استدامة حيث تستهدف مواصلة إحداث تغييرات بيئية إيجابية وإلهام السكان والزوار والشركات لإتباع خيارات صديقة للبيئة.

وأبدى الكثير من الشركاء والجهات الراعية والمعنية في قطاعي الأعمال والسياحة التزامهم بتركيب أجهزة لتوزيع مياه الشرب النقية وذلك للوصول إلى الهدف المتمثل بوضع أكثر من 50 جهازاً لتوزيع مياه الشرب النقية في مختلف أرجاء الإمارة بحلول شهر ديسمبر الماضي وهو ما يمنح المواطنين والمقيمين والزوار الفرصة لإعادة تعبئة قوارير المياه الخاصة بهم.

كما تسهم جهود المبادرة بشكل فاعل  في دعم التزام دبي بتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة وكذلك تعزيز مكانتها كوجهة مفضلة للحياة والعمل والزيارة.
وتتماشى مبادرة "دبي تبادر" مع استراتيجية الإستدامة في الإمارة حيث يشكل التركيز على العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد أولى مراحل المبادرة التي تشمل جميع مناطق دبي .
وبالتزامن مع استمرار الزخم القوي لإجراءات الإستدامة فقد دخل الحظر على استخدام الأكياس البلاستيكية التي تستعمل لمرة واحدة حيز التنفيذ في الأول من يونيو ضمن إطار مبادرة أوسع نطاقاً على مستوى دولة الإمارات تهدف إلى حماية البيئة والحد من النفايات.

وحظيت مبادرة "دبي تبادر" بدعم قوي من مجموعة واسعة من الجهات المعنية والراعية والشركاء من القطاعين الحكومي والخاص بما في ذلك مجموعة "أكور" و"مغامرات إتش كيو"و"السركال"و"ديل تكنولوجيز" و"أتلانتس"وهيئة كهرباء ومياه دبي ومركز دبي المالي العالمي وبنك دبي الإسلامي و"دولار لتأجير السيارات" ومركز دبي للسلع المتعددة و"دبي القابضة" و"دبي فستيفال سيتي" وبلدية دبي ومركز دبي التجاري العالمي و"الكترولوكس"وبنك الإمارات دبي الوطني و"إعمار" و"اتصالات و"جومبوك"ومجموعة الخليج للتسويق و"جراندفوس" و"هواوي" و"مجموعة ماجد الفطيم" و"وميريكس للإستثمار" و"نخيل" و"بيبسيكو" و"برايس" و"وترهاوس كوبرز" وهيئة الطرق والمواصلات و"شمال القابضة" و"طلبات" بالإضافة إلى شبكة الإذاعة العربية بوصفها الشريك الإعلامي.
وعبر عدد من الشركاء والجهات الراعية لمبادرة "دبي تبادر" للإستدامة عن اعتزازهم بدعم هذه المبادرة التي حققت نجاحا باهرا خلال الأشهر الستة الماضية .

طباعة