الأسهم المحلية تضيف 622 مليار درهم لرأسمالها السوقي خلال 8 أشهر

أضافت أسواق الأسهم المحلية ما يربو على 622 مليار درهم إلى رأسمالها السوقي خلال السبعة أشهر الأولى من العام الجاري، مدعومة بمكاسب قوية للأسهم المُدرجة، وزيادة الطلب من جانب المستثمرين الدوليين، إضافة إلى الإدراجات الجديدة.
وارتفعت القيمة السوقية للأسهم من 2.038 تريليون درهم في نهاية العام الماضي وصولا إلى 2.66 تريليون درهم في نهاية تعاملات شهر أغسطس الماضي، موزعة بواقع 2.09 تريليون درهم لسوق أبوظبي للأوراق المالية 569.7 مليار درهم لسوق دبي المالي.
وتعززت القيمة السوقية للأسواق المحلية بفضل مكاسب الأسهم القيادية، إضافة إلى الإدراجات الجديدة التي شملت "موانئ أبوظبي" و"ديوا" و"بروج" و"جي إف إتش" و"إنفيكتوس للاستثمار" و"تيكوم" و"تعاونية الاتحاد" وأسهمت جميعها في زيادة عمق الأسواق، وتعزيز جاذبيته الاستثمارية، إلى جانب استقطاب شريحة جديدة من المستثمرين.

واستقطبت الأسواق المحلية سيولة بأكثر من 326.18 مليار درهم خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الجاري موزعة بواقع 265.2 مليار درهم في سوق أبوظبي و60.9 مليار درهم في سوق دبي، وتم التداول على 67.4 مليار سهم منها 42.5 مليار سهم في سوق أبوظبي و24.8 مليار سهم في سوق دبي، تم تنفيذها من خلال 2.5 مليون صفقة.

وصعد مؤشر سوق أبوظبي خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الجاري بنسبة 16.33% أو ما يعادل 1386.15 نقطة ليغلق عند 9874.51 نقطة في نهاية شهر أغسطس مقارنة بنحو 8488.36 نقطة في نهاية العام الماضي ونجح السوق خلال تلك الفترة في تحقيق مستوى تاريخي هو الأعلى على الإطلاق مع وصوله إلى 10308.7 نقطة.

عزز أداء سوق أبوظبي ارتفاع مؤشر قطاع المالية بأكثر من 36.3% كما صعد مؤشر قطاع العقار بنحو 19.5% وزاد مؤشر قطاع الطاقة بنسبة 1.91%، فيما ارتفع مؤشر قطاع الصناعة بنحو 1.61%.

بينما صعد سوق دبي المالي بنسبة جاوزت 7.74% أو ما يوازي 247.2 نقطة ليقفل عند 3443.11 نقطة في نهاية شهر أغسطس الماضي، مقارنة بإغلاقه السابق عند 3195.91 نقطة في نهاية العام الماضي.
دعم مكاسب سوق دبي بارتفاع مؤشر قطاع العقار بنحو 20.3%، فيما زاد مؤشر قطاع البنوك بنسبة 3.36% والنقل بنسبة 24.66%.

 

طباعة