%84 من الخريجين في 2021 نجحوا بالدخول إلى سوق العمل

25 ألف خريج في جامعة الإمارات للطيران منذ 1991

صورة

أفاد مدير جامعة الإمارات للطيران، الدكتور أحمد العلي، بأن «إجمالي عدد خريجي مختلف البرامج التي تقدمها الجامعة، منذ تأسيسها عام 1991، وحتى العام الجاري يتجاوز الـ25 ألف خريج».

وقال العلي، في لقاء مع وسائل الإعلام أمس، إن «84% من خريجي الجامعة في عام 2021 نجحوا بالدخول إلى سوق العمل»، مشيراً إلى تزايد الإقبال على الجامعة، في مرحلة ما بعد الجائحة، من داخل الدولة ومن سائر أنحاء العالم، بما يشمل أوروبا وأميركا وإفريقيا والهند والصين، في حين استقبلت 3000 طلب للالتحاق ببرامجها المتنوّعة خلال العام الجاري.

ونوّه بارتفاع إقبال الطالبات على الالتحاق بالجامعة، حيث تصل نسبة المرأة حالياً 20% من إجمالي الطلاب، مع نمو في أعداد الطالبات المواطنات أيضاً، خصوصاً في إدارة الطيران وإدارة اللوجستيات وخدمات التوريد.

وأوضح العلي أن «عدد الطلاب حالياً في الجامعة يصل إلى 1500 طالب وطالبة، بما يشمل الدوام الكامل والجزئي، بالإضافة إلى 350 طالباً في برامج الدراسات العليا، ومن ضمنهم الطلاب الدوليون. ويشكل الطلاب من خارج الإمارات 10% من إجمالي الطلاب»، لافتاً إلى أن كل عام يتقدم 200 أو 300 شخص للالتحاق بالبرامج الهندسية، سواء بهندسة الطيران أو هندسة صيانة الطائرات، ويحظى معظم خريجي هذه البرامج، بعد التخرج، بفرص عمل نتيجة النقص في أعداد الكوادر العاملة بهذه التخصصات على مستوى العالم، مشيراً إلى أن الجامعة لا تستطيع قبول أكثر من 500 طالب سنوياً ضمن الطاقة الاستيعابية لبرامج الهندسة.

ولفت العلي إلى أن «تركيز الملتحقين ينصب حالياً، أكثر من قبل، على البرامج الهندسية، على غرار هندسة الطيران، والهندسة الميكانيكية، وهندسة صيانة الطائرات، بالإضافة إلى برامج إدارة الطيران وإدارة اللوجستيات وسلسلة التوريد، كما يسجل برنامج الماجستير في إدارة الطيران، إقبالاً متزايداً منذ إطلاقه عام 2007 وحتى الآن، وهو الأكثر شعبية بين برامج الدراسات العليا في الجامعة. وتشكل برامج الدراسات العليا 20% تقريباً من 44 برنامجاً تقدمها الجامعة».

ولفت إلى أن «المواطنين الملتحقين بالجامعة يحظون برعاية طيران الإمارات حيث تقوم سنوياً برعاية 80 طالباً في الجامعة.

وهناك شركات وجهات أخرى أيضاً على غرار ( تاليس - مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية) تقوم برعاية ودعم الطلاب، وهناك إقبال كبير في العام الجاري من قبل المواطنين للدراسة في الجامعة»، مشيراً إلى أن فرص العمل للخريجين في برامج الهندسة متاحة في العديد من الشركات وليس فقط في طيران الإمارات، بل «بوينغ» و«إيرباص» و«تاليس» أيضاً.

وأشار إلى أن «الجامعة تتيح ضمن بعض برامج البكالوريوس الهندسية، أمام الطالب دراسة لمدة عامين فقط، مقابل الحصول على شهادة مهنية أو لثلاث سنوات يحصل بعدها على دبلوم هندسي وفي حال إكمال السنوات الأربع، يحصل على شهادة البكالوريوس».

وأكد العلي أن الجامعة، وهي جزء من مجموعة الإمارات، تعتبر أكبر جامعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، من حيث عدد ونوعية البرامج الدراسية في مجال الطيران، بدءاً من هندسة الطيران مروراً بالتخصصات الإدارية واللوجستية وغيرها.

طباعة