تقسيطها حتى 4 سنوات لمساعدة أولياء الأمور

سداد الرسوم الدراسية ببطاقات الائتمان.. دون فوائد أو رسوم

صورة

قال مصرفيان إن البنوك توفر لأصحاب بطاقات الائتمان إمكانية دفع الرسوم الدراسية، باعتبارها مشتريات، كما تقدم لهم خيار التقسيط من دون أي فوائد أو رسوم ولمدة تراوح من ستة أشهر حتى أربع سنوات حداً أقصى، مؤكدين أن هذه المبادرة تأتي من البنوك لمساعدة أولياء الأمور على سداد الرسوم من دون أعباء إضافية، شأنها شأن تقسيط المخالفات المرورية، على سبيل المثال.

وأوضحا لـ«الإمارات اليوم»، أن بعض البنوك تحفز أيضاً عملاءها على استخدام بطاقات الائتمان في دفع رسوم المدارس بالسحوبات على مبالغ مالية تصل إلى 10 آلاف درهم ونقاط هدايا ومكافآت.

وبينا أن العميل إذا دفع الرسوم وقام بسداد كامل المبلغ وقت تاريخ الاستحقاق، فلا يتم فرض أي رسوم أو فوائد عليه، لكن يتم فرض نسبة فائدة على المبلغ المتبقي أو رسوم تأخير حال كانت لديه متأخرات أو لم يسدد نسبة 100% من المبلغ.

وتفصيلاً، قال الخبير المصرفي، محمد غازي، إن «دفع الرسوم الدراسية باستخدام بطاقات الائتمان يعامل من قبل البنوك معاملة المشتريات، سواء كانت عادية أو عبر الانترنت، حيث لا يتم فرض أي رسوم حال سداد كامل المبلغ في موعد الاستحقاق، ومهما كان المبلغ كبيراً، لكن إذا حدث تأخير أو سداد نسبة منه، في حين أن عقد البطاقة يستوجب سداد 100% من المبالغ المستخدمة، فهنا يتم فرض فوائد ورسوم».

وأضاف أن «العميل بوسعه، اذا كان مبلغ الرسوم الدراسية كبيراً أو لن يكون بمقدوره سداده كاملاً، أن يطلب تقسيطه لمدة تبدأ من ستة أشهر حتى أربع سنوات من دون أي فوائد، وهذا أفضل كثيراً، إذ يتمكن من إدارة نفقاته، وفقاً لإمكاناته المالية، بجانب أنه في حال توافر المبلغ كاملاً في أي وقت مستقبلاً، فيمكنه السداد ووقف خطة التقسيط من دون أي رسوم أيضاً».

بدوره، قال الخبير المصرفي، تامر أبوبكر، إن «تقسيط الرسوم الدراسية عند الدفع ببطاقات الائتمان يعد مبادرة من البنوك لمساعدة ذوي الطلبة على سداد ما عليهم من التزامات بأريحية، ودون ضغط كبير، شأنها في ذلك شأن تقسيط المخالفات المرورية، حيث لا يتم فرض أي فوائد أو رسوم، وإنما يتم فقط سداد قيمة القسط المتفق عليه».

وأضاف أن «العميل الذي يستخدم بطاقته الائتمانية في دفع الرسوم الدراسية، يحتاج فقط للاتصال بمركز خدمة العملاء لطلب التقسيط، ولا يحتاج الأمر أكثر من ذلك، أي أنه لا يتطلب أي مستندات إضافية»، مشيراً إلى أن «جميع البنوك تتعاون في ذلك مع عملائها، بجانب توفير مزايا أخرى منها الدخول في سحوبات على هدايا نقدية فورية تصل إلى 10 آلاف درهم أو استراد نقدي أو نقاط مكافآت وغيرها، لكن الأهم هو إتاحة التقسيط للعميل، وفق المدة التي يختارها»، منوهاً بأن «هذه المدة تختلف من بنك لآخر، وحسب ما يختاره العميل، لكنها لا تتجاوز في كل الأحوال أربع سنوات حداً أقصى».

طباعة