%76 نسبة المواطنات من إجمالي موظفات «اتصالات الإمارات»

«اتصالات الإمارات» تعزّز حضور المرأة الإماراتية في قطاع التكنولوجيا. أرشيفية

تواصل «اتصالات الإمارات»، التي أطلقت هويتها المؤسسية المحدّثة تحت العلامة التجارية «اتصالات من إي آند»، جهودها لتعزيز حضور المرأة الإماراتية في قطاع التكنولوجيا وتوفير فرص عمل نوعية للمواطنات في مختلف قطاعات الشركة، لاسيما في ظل تحقيقها نسب توطين للمرأة تُعد الأعلى على مستوى القطاع التجاري في دولة الإمارات.

فقد ارتفعت نسبة المواطنات الإماراتيات من إجمالي الموظفات لتصل إلى قرابة 76% حالياً في «اتصالات الإمارات»، التي من أوائل الشركات الإماراتية التي أسهمت في تمكين المرأة الإماراتية، وقدمت نموذجاً يحقق كل قيم وتوجهات الدولة حيال التوازن بين الجنسين.

وتحتفي «اتصالات من إي آند» بيوم المرأة الإماراتية الذي يأتي هذا العام تحت شعار «واقع ملهم.. مستقبل مستدام» بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، إذ تؤكد «اتصالات من إي آند» أن المرأة الإماراتية تتمتع بكامل الدعم والمزايا الوظيفية التي يتمتع بها الذكور داخل الشركة وعلى المستويات كافة بدءاً من مراحل التعيين الأولى كخريجة متدربة مروراً بكل مراحل التدريب والتأهيل والتطوير.

وقالت «اتصالات» في هذا الصدد: «تنسجم هذه الجهود مع رؤية قيادتنا في دعم التوازن بين الجنسين في جميع القطاعات، وهو ما يتجلى بوضوح مع حصول العديد من النساء على أدوار قيادية بارزة بشكل متزايد في القطاعين الحكومي والخاص في الإمارات».

وأوضحت أنها تقدم العديد من المزايا التدريبية والتأهيلية للمرأة المواطنة، ما رفع من نسب ومعدلات وجودها في الشركة، وباتت من الأعلى ليس فقط في قطاع الاتصالات المحلي وإنما تخطى ذلك ليصبح نصيب المرأة الإماراتية العاملة في «اتصالات»، من أعلى النسب في القطاع التجاري في الدولة، كما هي الحال على مستوى نسبة توطين الإماراتيين في الشركة التي بلغت قرابة 52%، بينما بلغت نسبة المواطنات 35% من إجمالي الموظفين الإماراتيين في الشركة.

طباعة