فازت باستضافة 99 فعالية أعمال خلال النصف الأول من 2022

دبي ترسخ مكانتها كوجهة مفضلة للأحداث الإقليمية والدولية

نجحت دبي خلال النصف الأول من العام الجاري في تعزيز مكانتها كوجهة مفضلة لفعاليات الأعمال، حيث تمكّنت المدينة من الفوز باستضافة مجموعة من المؤتمرات والاجتماعات الإقليمية والدولية وبرامج السفر التحفيزية لموظفي الشركات الكبرى وغيرها من فعاليات الأعمال التي من شأنها الإسهام بتسريع وتيرة نمو قطاعي السياحة والفعاليات في المدينة، وما يترتب عليه من تأثيرات إيجابية على تطور ونمو اقتصاد الإمارة بشكل عام.
فخلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، تعاون "فعاليات دبي للأعمال"، المكتب الرسمي لجذب الفعاليات والمؤتمرات لدبي مع شركائه في الإمارات، محققا نجاحا لافتا بتمكين دبي من الفوز بـ 99 عطاء استضافة فعاليات أعمال في المدينة.
ومن المتوقع أن تجذب هذه الفعاليات أكثر من 77 ألف مشارك خلال السنوات المقبلة، وحجز أكثر من 330 ألف ليلة فندقية في مختلف المنشآت الفندقية بالإمارة.
وفي الوقت ذاته، شهد النصف الأول من عام 2022 أيضا تقديم حوالي 200 عطاء وعرض استضافة فعاليات أعمال دولية، ولايزال بعضها بانتظار الرد.
وتشمل قائمة فعاليات الأعمال التي تم الفوز بها حتى الآن خلال عام 2022، المؤتمر الدولي للاتحاد العالمي للعلاج الطبيعي International Congress of the World Confederation for Physical Therapy، الذي سيتم تنظيمه في عام 2023، وكذلك المؤتمر العالمي لأمراض الأنف والأذن والحنجرة والرأس والعنق World Congress IFOS ENT في 2023، ومؤتمر جمعية جراحة العظام في آسيا والمحيط الهادئ في عام 2024 Congress of the Asia Pacific Orthopedic Association، والمؤتمر الدولي لطب الغدد الصماء في عام 2024International Congress of Endocrinology.
وبالإضافة إلى ذلك، أثمرت الجهود عن استضافة عدد من الفعاليات الرئيسية للشركات وبرامج السفر التحفيزية لموظفي الشركات نتيجة لتقديم عروض الاستضافة الناجحة مثل: المؤتمر السنوي والبرنامج التحفيزي لشركة صن فارما للصناعات الدوائية، الذي سيقام هذا العام 2022 في دبي، إلى جانب "آي بي إم بيست إن تيك" IBM Best in Tech في عام 2023.
وتماشيًا مع الأولوية الإستراتيجية الخاصة باستقطاب فعاليات الأعمال الكبرى، فإن الفوز باستضافة مثل هذه الفعاليات من شأنه الإسهام في إنعاش عدة قطاعات ومن ضمنها الفعاليات، والضيافة، إلى جانب الأنشطة المرتبطة بالسياحة، وعلى نطاق أوسع الاقتصاد من خلال تبادل الخبرات والمعرفة من جميع أنحاء العالم.
وفي تعليقه، قال أحمد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة: " إن نجاح دبي بالفوز باستضافة مجموعة متميزة من فعاليات الأعمال خلال الفترة المقبلة هو ثمرة الجهود التي قام بها مكتب فعاليات دبي للأعمال والشركاء خلال النصف الأول من العام الجاري، والتي تؤكد بدورها على الثقة التي اكتسبتها المدينة لدى الهيئات والجمعيات والشركات والمنظمات الدولية حول العالم، وتمكّنها من تنظيم أضخم وأرقى الأحداث وذلك في ضوء ما تتمتع به المدينة من إمكانات هائلة وبنية تحتية متطورة، وكذلك بما لديها من سجل حافل من المؤتمرات والاجتماعات التي استضافتها سابقا، وأسهمت في تبادل الخبرات والمعرفة والتطوير المهني والتواصل. ولاشك أنه مع قيام الجمعيات الدولية بإقامة بعض أنشطتها وفعالياتها الرئيسية في دبي، فإن ذلك سيجعل دبي ضمن المناقشات والمحادثات العالمية والتنمية التي تشمل أبرز القطاعات ومجالات الابتكار".
وأضاف : "تعتبر فعاليات الأعمال من الأولويات لدينا، وذلك بناءً على إرث ’إكسبو 2020 دبي‘ وأيضا مكانة دبي كوجهة مضيافة تجمع العالم، وهو ما يتماشى مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، لجعل دبي مدينة المستقبل والوجهة المفضلة في العالم للعيش والعمل والاستثمار".
ولفت إلى أن الجهود التي قام بها مكتب "فعاليات دبي للأعمال" في تقديم عروض الاستضافة خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، تأتي ضمن نهج التعاون البناء والمثمر الذي يتبعه في العمل مع الشركاء في القطاعين العام والخاص، ومن ضمنهم الجهات الحكومية، والجمعيات، والمجتمعات المحلية، والجامعات، وغيرها من المؤسسات، علاوة على الشركاء المتخصصين في تنظيم فعاليات الأعمال بما فيهم قاعات استضافة الفعاليات، والمنشآت الفندقية، وشركات إدارة الوجهات وغيرها.
وأوضح المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة أنّ النجاح الذي حققته المدينة باستضافتها لـ "إكسبو 2020 دبي" جعلها محط أنظار صناع القرار الرئيسيين، وهو ما يدل على قدرة دبي على استضافة الفعاليات بكافة فئاتها وأحجامها بكفاءة عالية، وبما يلبّي متطلبات الجمهور الدولي. وقد قام "فعاليات دبي للأعمال" خلال فترة تنظيم المعرض وأيضا في النصف الأول من العام الجاري بمقابلة عدد من الوفود، وأيضا التواصل مع منظمي الاجتماعات والمدراء التنفيذيين للجمعيات الدولية، إلى جانب تنظيم الجولات الترويجية، ومشاركته في الفعاليات المتخصصة والمعارض التجارية مثل "آيمكس فرانكفورت" IMEX Frankfurt.
من جهته قال ستين جاكوبسن، مساعد نائب رئيس فعاليات دبي للأعمال: "إنّ نجاح دبي باستضافة فعاليات أعمال رئيسية كبرى يأتي في إطار النهج التعاوني الذي نتبعه مع الشركاء في مختلف القطاعات. ولقد أسهمت الإدارة المميزة لدبي في التعامل مع الجائحة العالمية، وتحقيق التعافي والانتعاش القوي، ودورها الريادي في استئناف أنشطة قطاعي السياحة والفعاليات، في تعزيز الثقة بإمكاناتها، وبناء على ذلك، لا نزال نرى رغبة قوية من منظمي ومخططي الاجتماعات وصناع القرار في تنظيم فعاليات أعمال دولية في دبي".
وأضاف : " تتمثل أولويتنا للفترة المتبقية من العام الجاري في التأكيد على المدراء التنفيذيين للجمعيات ومنظمي المؤتمرات والاجتماعات وغيرهم من صناع القرار على أهمية إقامة فعاليات الأعمال والحضور الشخصي لها في المدينة، وذلك للاستفادة من العروض القوية والتجارب المميزة التي يمكن أن تقدمها لهم دبي. وإننا سنواصل العمل مع شركائنا من أجل إيجاد الفرص المناسبة لاختيار فعاليات الأعمال التي تتوافق مع أهدافنا الاستراتيجية وتقديم عروض الاستضافة لها ".
ويرتكز مكتب "فعاليات دبي للأعمال" على الأداء المميز الذي سجله خلال الفترة الماضية من العام الجاري مع منظمي الاجتماعات ومسؤولي الجمعيات العالمية، وسيواصل زخمه خلال الفترة المتبقية من العام 2022.
كما أنه سيقوم وبمشاركة مجموعة من الشركاء بتنظيم حملات ترويجية خارجية في عدد من المدن الرئيسية في أوروبا وأمريكا اللاتينية وإسرائيل للالتقاء مع مخططي ومنظمي الاجتماعات والمؤتمرات في مناطقهم، وتقديم شرح حول الإمكانات الهائلة التي تتمتع بها دبي وما يمكن أن تقدمه لهم.
ومن جهة أخرى، ستوفر الوفود المدعوة من اليابان، وكوريا، وجنوب شرق آسيا، وأمريكا الشمالية للمنظمين فرصة الاطلاع على المقومات التي تتمتع بها دبي بشكل مباشر.
كما سيقوم "فعاليات دبي للأعمال" وبصحبة وفود مهمة من الشركاء بالمشاركة في معارض تجارية كبرى مثل "آيمكس أمريكا" في لاس فيجاس، و"آي بي تي ام وورلد" في برشلونة.

 

طباعة