تدشن مصنعها الجديد في السعودية العام المقبل

«أغذية» تكشف عن استحواذات بـ 2.3 مليار درهم

صورة

كشفت مجموعة أغذية، عن أن القيمة الإجمالية لعمليات الاستحواذ التي نفذتها المجموعة، تجاوزت 2.3 مليار درهم العام الماضي، فيما يجري العمل حالياً على صفقة استحواذ جديدة في مصر، إضافة إلى التوسع في السعودية بما يتماشى مع الهدف المتمثل في ريادة السوق الإقليمية لقطاع الأغذية والمشروبات بحلول 2025.

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة، آلان سميث، إن «أغذية» أمامها فرصة كبيرة لتعزيز نموهاً جغرافياً، لاسيما في السعودية وأسواق أخرى مثل باكستان ومصر، حيث تمضي قدماً نحو الاستحواذ على 60% من مجموعة أبوعوف المصرية، مشيراً إلى أن تلك الصفقة سترسخ وجود المجموعة في السوق المصرية.

وأضاف سميث أن «أغذية» ستستثمر نحو 90 مليون درهم ضمن خططها التوسعية في السعودية، وذلك لتشييد منشأة صناعية جديدة ضمن شركة النبيل للصناعات الغذائية بمدينة جدة، لافتاً إلى أنه من المستهدف بدء عمليات الإنفاق الاستثماري لتشييد المصنع الجديد خلال الأشهر المقبلة، فيما من المتوقع التشغيل والبدء في عمليات البيع خلال النصف الثاني من العام المقبل.

وأفاد بأنه من المقرر استمرار عمليات الإنفاق الاستثماري على المصنع الجديد في السعودية حتى عام 2025، حيث تُقدر الاستثمارات الأولية في تلك المرحلة بـ65 مليون درهم، مشيراً إلى أن التوسع في السعودية يعد استثماراً استراتيجياً في أكبر سوق بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في مسعى من المجموعة لتعظيم الإنتاج محلياً، وترسيخ وجودها بالسوق السعودية.

وأكد سميث أن «أغذية» تتمتع بالقدرات الكافية لمباشرة عمليات الاستحواذ، التي تتوافق مع استراتيجيتها طويلة المدى، فضلاً عن قدرة المجموعة على تمويل المزيد من عمليات الاستحواذ، التي من الممكن أن تتم إذا كانت تخدم معايير استراتيجيتها وتتلاءم معها، حيث تعكف باستمرار على دراسة جميع الفرص السانحة في السوق لعمليات الاستحواذ.

وذكر أن «أغذية» تتمتع بمستويات منخفضة من صافي المديونية، كما تضمن قوائمها المالية استمرارية المركز القوي للمجموعة، إذ يُقدر صافي الدين إلى الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنحو 2.4 مرة.

وحول خطط المجموعة في النصف الثاني من العام، قال سميث: «سيظل تركيزنا منصباً على التكامل بين أعمال الشركات، وتعزيز أعمالها، وتحقيق الاستفادة القصوى والمُثلى من عمليات الدمج، التي قد يتضمن بعضها خططاً استثمارية ثانوية، تهدف إلى تعزيز كفاءة عمليات المجموعة، ونحن ماضون في الوفاء بوعودنا نحو تنويع أعمالنا، وخلق فرص النمو».

وبيّن سميث، أن أصول المجموعة ارتفعت إلى 6.3 مليارات درهم بنهاية النصف الأول من العام الجاري، إضافة إلى تحقيق نمو قوي في الإيرادات، وزيادة صافي الأرباح بواقع 74%، لتصل إلى 118 مليون درهم، بعد أن نجحت في دمج أعمال الشركات التي استحوذت المجموعة عليها في عام 2021 ضمن قوائمها المالية الموحدة، وتعزيز العائد الاستثماري من تلك الشركات.

وتوقع سميث أن تحصد «أغذية» في عام 2022، ثمار عمليات الاستحواذ المنفذة، بالتماشي مع استراتيجية المجموعة لعام 2025، قائلاً: «أرسينا أسس تحويل المجموعة نحو نمط الأعمال التجارية القائمة على المنتجات الاستهلاكية، التي نتوقع أن يكون لها عظيم الأثر على أداء المجموعة خلال الـ12 شهراً المقبلة».

وأضاف: «لقد حققنا إيرادات بقيمة ملياري درهم خلال النصف الأول من العام الجاري، ومن المحتمل أن نحقق إيرادات مماثلة خلال ما تبقى من العام الجاري».

منتجات

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة أغذية، آلان سميث، إن منتجات المجموعة تصل حالياً إلى أكثر من 45 سوقاً في أميركا الشمالية، وأوروبا، وآسيا، وشمال إفريقيا، والشرق الأوسط، كما زادت مساهمة صادرات قطاع الأعمال الاستهلاكية، وقطاع الأعمال الدولية في الإيرادات بواقع 84.5%، و4.9% على التوالي على أساس ربع سنوي، فيما أصبح قطاع الأعمال الاستهلاكية للمجموعة يمثل 73% من إجمالي مبيعات المجموعة، البالغ 1.5 مليار درهم.

طباعة