بنمو نسبته 37 % في النصف الأول من 2022

«جمارك دبي» تنجز 559 ألف مطالبة استرداد تأمين بـ3.7 مليارات درهم

حققت دائرة جمارك دبي نمواً قوياً في إجمالي مطالبات استرداد التأمين بواقع 37% لتصل قيمتها إلى3.7 مليارات درهم خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.
وأفادت الدائرة في بيان، اليوم بأن نظام «إعادة التأمينات الذكي» الذي ابتكرته «جمارك دبي»، لتمكين المتعاملين من تقديم المطالبات على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، نجح في تحقيق زيادة بمطالبات استرداد التأمين التي أنجزتها الدائرة خلال النصف الأول من العام 2022 بنسبة 17.4% ليصل عددها إلى 559 ألف مطالبة مقارنة مع 476 ألف مطالبة في الفترة المماثلة من العام 2021.
ويدعم نظام «إعادة التأمينات الذكي» قدرة المتعاملين على توفير الوقت والجهد، ويخفض الكلفة على الشركات، كما يعزز قدرة «جمارك دبي» على احتساب التأمينات المستردة بشكل أبسط وأكثر دقة.
ويقلص النظام على نحو غير مسبوق المدة اللازمة لإعادة التأمينات بالاعتماد على التقنيات المتطورة والتحسينات المستمرة.
وتواكب التسهيلات التي توفرها جمارك دبي للعملاء على صعيد مطالبات استرداد التأمين التطور المحقق في مجال المطالبات عبر المقاصة (التحويل الآلي المباشر) بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي بلغ عددها في النصف الأول من العام الجاري، نحو 33 ألف مطالبة استرداد بقيمة رسوم جمركية محولة، بلغت 224 مليون درهم.
ويمثل نظام التحويل الآلي المباشر للرسوم الجمركية أحد أهم الأدوات التقنية التي تسهم في تعزيز التعاون الجمركي الخليجي من خلال اختصار زمن تحويلات الرسوم الجمركية.
وقال المدير التنفيذي لقطاع إدارة المتعاملين (مكلف)، يوسف الهاشمي، إن «النمو القوي المسجل في قيمة التأمينات الجمركية خلال النصف الأول من العام الجاري، يعد من المؤشرات المهمة لمدى انتعاش حركة التجارة في دبي ولمساهمة الإمارة الفاعلة في تعافي القطاع التجاري على المستوى الدولي».
بدورها، قالت مدير قسم التأمينات الجمركية (مكلف) في «جمارك دبي»، فاطمة صقر، إن عملية إغلاق طلبات رد التأمينات والتي تستغرق بحد أقصى يومي عمل، تسهم في توفير السيولة للشركات للاستفادة منها في تعزيز الأعمال، حيث أدت التحسينات المستمرة لمنصة إعادة التأمينات إلى رد التأمينات والضمانات للمتعاملين بسرعة ودقة وشفافية.
 

طباعة