بموجب مذكرة تفاهم بين «مياه وكهرباء الإمارات» و«دائرة التنمية الاقتصادية»

أبوظبي تعزّز الممارسات المستدامة في القطاع الصناعي

البلوشي (يمين) وآل علي خلال توقيع المذكرة. من المصدر

أعلنت شركة مياه وكهرباء الإمارات، ودائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، عن توقيع مذكرة تفاهم استراتيجية، لتعزيز أفضل الممارسات في مجال الاستدامة، وشهادات الطاقة النظيفة في القطاع الصناعي بالإمارة، فضلاً عن تعزيز تنافسية قطاع الطاقة في أبوظبي والعلاقات مع الشركاء الصناعيين في القطاع الخاص.

وأوضح بيان صادر، أمس، أنه بموجب المذكرة، ستعمل شركة مياه وكهرباء الإمارات مع مكتب تنمية الصناعة، التابع لـ«اقتصادية أبوظبي»، على تعزيز الممارسات المستدامة في القطاع الصناعي، من خلال تطوير حلول جديدة لدعم الابتكار في منتجات الطاقة، إضافة إلى قيادة عملية تطوير المقترحات، لضمان التحسين المستمر لبيئة الأعمال، بهدف جذب استثمارات جديدة وتمكين المصانع المستدامة من فرص الازدهار في أبوظبي، الأمر الذي يسهم في دعم الخطط الاستراتيجية لحكومة أبوظبي، بما في ذلك أهداف استراتيجية أبوظبي الصناعية، من خلال تشجيع تبنّي الحلول المبتكرة، وتعزيز الاستدامة في منظومة القطاع الصناعي، بما يتماشى مع مبادرة الإمارات الاستراتيجية، لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050.

ويُعدّ الابتكار المستدام عنصراً أساسياً في استراتيجيات أبوظبي التنموية، من أبرزها استراتيجية أبوظبي الصناعية، التي تتضمن خططاً للاقتصاد الذكي الدائري، وتعزيز القيمة المضافة، وضمان التنافسية من حيث الكلفة.

وأصدرت دائرة الطاقة في أبوظبي شهادات خصائص الطاقة في أغسطس 2021، لدفع الانتقال إلى قطاع طاقة مستدامة وخالٍ من الكربون، وتأسيس سوق لتسهيل تداول شهادات الطاقة المتجددة والنووية في الإمارة.

وقال وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، راشد البلوشي، إن «توقيع مذكرة التفاهم مع شركة مياه وكهرباء الإمارات، يأتي ضمن مساعينا المستمرة لتعزيز الشراكات والتحالفات مع أبرز الفاعلين من القطاعين العام والخاص، لضمان تحقيق أهداف الاقتصاد الذكي والدائري في أبوظبي، ما يعزّز تحقيق أهداف الاستدامة في دولة الإمارات».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات، عثمان آل علي، إن «الشراكة الاستراتيجية الجديدة مع دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، تُعدّ فرصة مهمة تسهم في تعزيز القدرة التنافسية لاقتصاد أبوظبي لتحقيق مبدأ الاستدامة». وأضاف أن «نظام شهادات الطاقة النظيفة في أبوظبي أثبت التأثير الكبير الذي يمكن أن يحدثه في مساعدة الشركات على تحقيق أهدافها بشأن إزالة الكربون من استهلاكها للطاقة، واتخاذ إجراءات ملموسة لمواجهة التغيّر المناخي».

• الشراكة الجديدة تدعم أهداف استراتيجية أبوظبي الصناعية، من خلال تشجيع تبنّي الحلول المبتكرة.

طباعة