يفتح باب الإبداع بين الشركات لتقديم أفضل منتج للمتعاملين

عقاريون: «ميتافيرس» يتيح التسويق الجيد واتخاذ قرارات شرائية فورية

صورة

أكد عقاريون لـ«الإمارات اليوم» أن تقنيات الـ«ميتافيرس» والواقع الافتراضي ستسهم في تطوير سوق العقارات في دولة الإمارات خلال المرحلة المقبلة.

ولفتوا إلى أن الـ«ميتافيرس» قطاع بكر لم يتم التوسع فيه على نطاق واسع، في وقت قد يمثل فرصاً لنمو القطاع العقاري من خلال التسويق الجيد، ما يساعد على استقطاب الاستثمار الأجنبي، وتوفير فرص لزيارة المواقع، ومتابعة الإنشاءات عبر هذه التقنيات دون زيارة الموقع فعلياً، فضلاً عن المساعدة على اتخاذ قرارات شرائية فورية بعد إجراء محاكاة واقعية للوحدات السكنية.

تطوير السوق

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لشركة «كورت يارد» للتطوير العقاري، صالح طباخ، إن تقنيات الـ«ميتافيرس» والواقع الافتراضي ستسهم في تطوير سوق العقارات في دولة الإمارات خلال المرحلة المقبلة، لكنها ستحتاج إلى بعض الوقت كي يتقبلها المستهلك، خصوصاً أنها تقنية حديثة العهد.

وأضاف أن توافر تقنيات الواقع الافتراضي في السوق العقارية سيساعد على تصدير العقار للخارج وتسويقه من خلال العمل على معايشة التجارب الواقعية عبر جولات «أونلاين» داخل العقارات، إضافة إلى تشكيل حالة منافسة، وفتح باب الإبداع بين الشركات لتقديم أفضل منتج للمتعاملين، بشرط العمل على تقنين هذه التكنولوجيا، ومراقبتها بشكل جيد، لتوعية المشتري والمستثمر، وتقديم دورات تعليمية وحملات توعوية لتسويق القوانين والضوابط التي تعتبر غير معروفة عند معظم الناس لحداثة هذه التكنولوجيا.

إضافة قوية

من جانبه، قال المستشار العقاري أحمد الدولة، إنه من المتوقع أن تكون لهذه التقنية إضافة قوية خلال الفترة المقبلة من خلال عمل تصاميم لفلل ومبانٍ في العالم الافتراضي، وكيفية تصور المستقبل.

وأضاف أن الحلول المتاحة للميتافيرس قليلة حتى الآن، متوقعاً دخولها للقطاع العقاري في دبي بقوة في المستقبل القريب، مع سعي الإمارة إلى ترسيخ حضورها في العالم الافتراضي، وتمكين مكوّنات القطاع من الوصول إلى خدماتها في محيطها التقني الرقمي.

عالم الغد

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة شركة «دبليو كابيتال» للوساطة العقارية، وليد الزرعوني، إن «ميتافيرس» هو عالم الغد، ولايزال قطاعاً بكراً لم يتم التوسع فيه على نطاق واسع، في وقت قد يمثل فرصاً لنمو القطاع العقاري من خلال التسويق الجديد، وتوفير فرص لزيارة المواقع، ومتابعة الإنشاءات عبر هذه التقنيات دون الزيارة الشخصية للموقع.

ولفت إلى أن تقنيات الواقع الافتراضي قد تساعد على الترويج الجيد للعقارات داخل الإمارات وخارجها، وقد تنفذ عمليات بيع كثيرة، لاسيما بعد العادات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا لفترة، واستمرت مع عدد كبير من الناس، إذ تعزز التكنولوجيا الجديدة فكرة شراء وحدات سكنية تحت الإنشاء، فضلاً عن مساعدة المتعاملين على اتخاذ قرارات شرائية فورية بعد إجراء محاكاة واقعية للوحدات السكنية، ومحيطها عبر «أونلاين»، ولأكثر من موقع في أكثر من مكان مختلف.

التطبيق الصحيح

في السياق نفسه، قال المدير الإداري في «شركة هاربور العقارية»، مهند الوادية، إن مدينة دبي الذكية تحاول توفير آخر الأفكار التكنولوجية والمبتكرة الجديدة في المجالات كافة لخدمة الاقتصاد وقطاع العقارات المؤثر، مؤكداً أن التطبيق الصحيح وبطريقة صديقة لتقنيات «ميتافيرس» سيكون له دور فعال.

وأضاف الوادية أن السوق العقارية تجذب مشترين من كل أنحاء العالم، مشيراً إلى أن مثل هذه التقنيات تسهل عمليات التسويق، ما يساعد على استقطاب الاستثمار الأجنبي. وشدد الوادية على أهمية استخدام التقنية بطريقة فعالة وهادفة.

طباعة