«كاسبرسكي»: 87% على دراية بهجمات التصيّد المالي

48 % من المستخدمين في المنطقة واجهوا محاولات احتيال عبر الهاتف

عماد الحفار: «الحلول الأمنية المتطورة المدعومة بالوعي بالأمن الرقمي، وتغيير كلمات المرور بانتظام، يساعدان على الحفاظ على أمن المعاملات عبر القنوات الرقمية».

كشفت شركة «كاسبرسكي» لأنظمة الأمن الإلكتروني، عن دراسة استطلاعية أجرتها أخيراً، حول عمليات الدفع الإلكتروني، أظهرت أن 49% من المستخدمين في منطقة الشرق الأوسط، واجهوا مواقع «ويب» مزيفة، فيما واجهت نسبة 48% منهم محاولات احتيال عبر الرسائل النصية أو المكالمات الهاتفية، بالاعتماد على أساليب الهندسة الاجتماعية.

وأوضحت الشركة في تصريحات خلال إطلاق نتائج الدراسة، أمس، أن غالبية المشاركين في الدراسة، وبنسبة وصلت إلى 87%، أكدوا عند سؤالهم عن مدى وعيهم بالتهديدات التي قد تواجههم عند طرق الدفع الرقمية، أنهم على دراية بهجمات التصيّد المالي، فيما أفاد 87% منهم بوعيهم بمحاولات الاحتيال عبر الإنترنت، كما ذكر 84% أنهم على دراية بالبرمجيات الخبيثة التي تستهدف أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة، من أجل التصيد عبر المدفوعات الإلكترونية.

وقال رئيس الخبراء التقنيين لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا لدى «كاسبرسكي»، عماد الحفار: «سواء كنا نتحدث عن انتشار عمليات التصيد الاحتيالي، أو البرمجيات الخبيثة للأجهزة المحمولة، فإن من المهم وضع بعض معايير الأمن السيبراني الأساسية، إذ بإمكان الحلول الأمنية المتطورة القادرة على تصفية معظم نواقل الهجوم العامة، والمدعومة بتدابير وقائية أخرى، مثل الوعي الجيّد بالأمن الرقمي، وتغيير كلمات المرور بانتظام، أن تساعد على الحفاظ على أمن المعاملات المالية التي تُجرى عبر القنوات الرقمية».

وأشارت «كاسبرسكي» إلى أن الدراسة الاستطلاعية حول المدفوعات الرقمية بحثت تفاعلات المستخدمين مع المدفوعات عبر الإنترنت، كما نظرت في مواقفهم تجاهها، والتي تشكّل السبيل لفهم العوامل التي ستدفع باتجاه زيادة الإقبال على هذه التقنية.

وأضافت أنها كلفت شركة «تولونا» للأبحاث إجراء الدراسة في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وجنوب إفريقيا ونيجيريا في فبراير ومارس من العام الجاري، وشارك فيها 2004 أشخاص.

طباعة