نمو إجمالي حجم مناولة الحاويات 3.5% في الربع الثاني من 2022

«دي بي ورلد» تسجل أداء ربعياً قوياً في مناولة الحاويات

«دي بي ورلد» ناولت 20.2 مليون حاوية نمطية على مستوى محفظتها العالمية في الربع الثاني من 2022. من المصدر

أعلنت مجموعة «دي بي ورلد» مناولتها 20.2 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدماً على مستوى محفظتها العالمية من محطات الحاويات، وذلك في الربع الثاني من عام 2022، واصفة أداءها بالقوي، ومتوقعة تقديم أداء محسّن للعام بأكمله، نظراً للبداية القوية التي سجّلتها العام الجاري.

الربع الثاني

وأفادت المجموعة في بيان، بأن الكميات الإجمالية لمناولة الحاويات شهدت ارتفاعاً بنسبة 2.9% على أساس سنوي مُعلن، وبنسبة 3.5% على أساس المقارنة المثلية، لافتة إلى أن نمو حجم المناولة في الربع الثاني من عام 2022، جاء مدفوعاً بأداء مناطق آسيا والمحيط الهادئ والأميركتين وأستراليا.

وفي ميناء جبل علي، تمت مناولة 3.6 ملايين حاوية نمطية قياس 20 قدماً في الربع الثاني من 2022، بزيادة قدرها 3.5% على أساس سنوي.

وعلى أساس إجمالي حجم مناولة الحاويات في النصف الأول من 2022، ناولت «دي بي ورلد» 39.5 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدماً، بزيادة قدرها 2.3% على أساس سنوي مُعلن، وبنسبة 2.7% على أساس المقارنة المثلية.

 

المستوى الموحّد

وعلى المستوى الموحّد، ناولت محطات الحاويات خلال الربع الثاني من 2022 ما مجموعه 11.6 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدماً، وهو ما يمثل زيادةً بنسبة 1.8% على أساس مُعلن والمقارنة المثلية.

كما ناولت «دي بي ورلد» في النصف الأول من 2022، على المستوى الموحّد، 22.9 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدماً، بزيادة قدرها 1.6% على أساس سنوي مُعلن، وبنسبة 1.4% على أساس المقارنة المثلية.

 

أداء قوي

وقال رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة «دي بي ورلد»، سلطان أحمد بن سليّم: «نعلن عن أداء قوي آخر، من حيث إجمالي حجم المناولة مع نمو بنسبة 3.5% خلال الربع الثاني من عام 2022، وهو يتخطى معدّل نمو القطاع الذي يبلغ نسبة 2.6%». وأضاف: «يوضح هذا الأداء القوي مدى مرونة قطاع الحاويات عالمياً، وقدرة (دي بي ورلد) على مواصلة تفوقها في الأسواق».

وتابع بن سليم: «جاء النمو مدفوعاً بالأداء القوي لمحطات الحاويات في مناطق آسيا والمحيط الهادئ والأميركتين وأستراليا. كما حقق ميناء جبل علي في دولة الإمارات أداءً محسناً مع نمو إجمالي حجم مناولة الحاويات بنسبة 3.5% على أساس سنوي».

وأشار بن سليم إلى أنه «وبالنظر إلى المستقبل، فإن التوقعات على المدى القريب غير مؤكدة، نظراً للظروف الجيوسياسية وضغوط التضخم، والتأثير المستمر لجائحة كورونا، لكننا لانزال متفائلين بشأن حركة التجارة العالمية على المديين المتوسط والطويل، ونتوقع تقديم أداء محسّن للعام بأكمله نظراً للبداية القوية التي سجّلناها العام الجاري».

طباعة