«السفر العالمي»: استثمارات كبيرة أتاحت لدبي إنشاء روابط وأنظمة بين الطيران والمعالم السياحية والإقامة والنقل العام

الإمارات ضمن أفضل وأسرع 20 دولة في نمو المعروض الفندقي

تطوير السوق الفندقية كان مدفوعاً بطلب متزايد لحركة السياحة الدولية مستفيدة من نجاح «دبي الدولي» و«أبوظبي الدولي» و«طيران الإمارات» و«الاتحاد للطيران». أرشيفية

كشف مجلس السياحة والسفر العالمي، أن دولة الإمارات واحدة من أفضل وأسرع 20 دولة في العالم من حيث نمو المعروض الفندقي من الغرف في الفترة بين عامي 2012 و2019، بنسبة 5.7% سنوياً في المتوسط.

وأكد في دراسة شملت أبرز 20 سوقاً سياحية في العالم، أن الاستثمارات في قطاع السياحة والسفر في السوق الإماراتية التي نمت بنسبة 7.3% سنوياً خلال الفترة نفسها، كانت مدفوعة بطلب كبير لحركة السياحة الدولية، مستفيدة في المقام الأول من النجاح الكبير لمطاري «دبي الدولي» و«أبوظبي الدولي».

المعروض الفندقي

وتفصيلاً، أفاد مجلس السياحة والسفر العالمي بأن التطوير المتواصل للسوق الفندقية في دولة الإمارات، كان قوة دافعة وثابتة في نمو قطاع السياحة والسفر في السوق المحلية طوال القرن 21، مؤكداً أن دولة الإمارات واحدة من أفضل وأسرع 20 دولة في العالم من حيث نمو المعروض الفندقي من الغرف في الفترة بين عامي 2012 و2019، بنسبة 5.7% سنوياً في المتوسط.

وذكر المجلس في دراسة له شملت أبرز 20 سوقاً سياحية في العالم، أن الجزء الأكبر من التطوير الذي طال السوق الفندقية تركز في دبي، التي شهدت افتتاح فندق «جيفورا»، أطول فندق في العالم، إضافة إلى فندق «سيل» في منطقة «مرسى دبي»، والذي سيصبح أطول فندق في العالم عند اكتماله في الفترة المقبلة.

حركة الطيران

وأوضح المجلس أن التطوير المتواصل للسوق الفندقية في دولة الإمارات كان مدفوعاً بالطلب من الأعداد المتزايدة لحركة السياحة الدولية، مستفيدة في المقام الأول من النجاح الكبير لمطاراتها الرئيسة: «دبي الدولي» و«أبوظبي الدولي»، إضافة إلى الناقلات الوطنية مثل «طيران الإمارات» و«الاتحاد للطيران».

ولفت إلى أن مطاري «دبي الدولي» و«أبوظبي الدولي» كانا ضمن محاور النقل الجوي الأكثر نمواً على مدار السنوات الـ10 الماضية، مشيراً إلى أن «دبي الدولي» سجل نمواً بنسبة 251% في معدل ارتباط المطار بالوجهات الدولية في العالم الخارجي.

وأضاف المجلس في دراسته: «شهدت أبوظبي نمواً ملحوظاً في مجال الطيران ومعدل الرحلات الجوية»، مشيراً إلى أن أبوظبي كانت في الفترة بين عامي 2007 و2017، المركز الأسرع نمواً في العالم بنسبة 1500%.

ركاب الترانزيت

وتابع: «في السابق، وبالنسبة لمعظم المسافرين الدوليين، كانت دبي وأبوظبي مركزي ترانزيت لجزء كبير من المسافرين، خصوصاً على الرحلات الطويلة، لكن الإمارتين نجحتا خلال السنوات الماضية في التحول إلى وجهات جذابة في حد ذاتها، كما نجحت دبي في تقديم نفسها كمركز تسوق عالمي غني بالأنشطة».

وذكر مجلس السياحة والسفر العالمي، أن حكومة الإمارات منحت في عام 2018 المزيد من الحوافز لركاب الترانزيت لقضاء إجازات داخل الدولة من خلال تقديم تأشيرات عبور مجانية للزوار، لافتاً إلى أنه بحلول عام 2019، استقبلت دبي نحو 17 مليون زائر دولي قضوا إجازات وعطلات في المدينة.

وأكد أن استراتيجية تشجيع الزوار للتوقف وقضاء إجازات، بعد نجاح الربط الجوي في المحورين الرئيسين «دبي الدولي» و«أبوظبي الدولي»، أسهمت في استقطاب استثمارات كبيرة إلى الإمارتين.

وأشار المجلس في دراسته إلى أن المزيد من السياح والزوار باتوا يقضون إجازات في هذين المحورين الدوليين للنقل الجوي، وساعد في ذلك استثمارات حكومية كبيرة، لافتاً إلى أن الاستثمارات الكبيرة التي شملت قطاعات عدة أتاحت لدبي إنشاء روابط وأنظمة شبكات معقدة بين الطيران والمعالم السياحية والإقامة، وأنظمة النقل العام، ما ساعد في التخطيط لتطوير منتج سياحي شامل على المدى الطويل.

الاستثمار الأجنبي

أكد المجلس أن النمو المتواصل لقطاع السياحة والسفر في دولة الإمارات أسهم أيضاً في تشجيع الاستثمار الأجنبي، لافتاً إلى أن كل هذه العوامل والمقومات عززت الاستثمار في السفر والسياحة في دولة الإمارات، الذي نما بمتوسط 7.3% سنوياً في الفترة بين عامي 2012 و2019.

وأكد أن ذلك انعكس أيضاً على تطوير السوق الفندقية مع نمو الغرف الفندقية في الدولة بمتوسط سنوي قدرة بنسبة 5.7% خلال الفترة نفسها.


تأثير «كوفيدـ19» على السياحة عالمياً

قال مجلس السياحة والسفر العالمي إن جائحة «كوفيد-19» أثرت على قطاع السفر والسياحة عالمياً، ما أدى إلى خسارة الناتج المحلي الإجمالي بنحو 4.9 تريليونات دولار، وخسارة 62 مليون وظيفة في عام 2020. كما انخفض الاستثمار الرأسمالي في السفر والسياحة من 1.07 تريليون دولار في 2019 إلى 805 مليارات دولار في 2020، ما يمثل انخفاضاً بنسبة 24.6%.

7.3 %

نمواً سنوياً في استثمارات السياحة والسفر بين 2012 و2019.

■ التطوير المتواصل للسوق الفندقية في دولة الإمارات كان قوة دافعة وثابتة في نمو قطاع السياحة والسفر.

■ مطارا «دبي الدولي» و«أبوظبي الدولي» ضمن محاور النقل الجوي الأكثر نمواً على مدار السنوات الـ10 الماضية.

طباعة