«الأنصاري للصرافة»: تراجع أسعار 6 عملات أجنبية مقابل الدرهم

قوة الدرهم وانخفاض بعض العملات شكّلا فرصة مثالية للمُقيمين لتحويل الأموال

صورة

أكد الرئيس التنفيذي لشركة الأنصاري للصرافة، راشد علي الأنصاري، تراجع أسعار صرف عدد من العملات الأجنبية مقابل الدرهم أخيراً، لافتاً إلى أن الانخفاض في أسعار صرف العديد من العملات العالمية، وقوة الدرهم الإماراتي، شكلا فرصة مثالية للمقيمين في دولة الإمارات لتحويل الأموال إلى دولهم أو وجهاتهم السياحية.

وأوضح لـ«الإمارات اليوم»، أن العملات الدولية التي تراجعت أسعارها مقابل الدرهم، هي: الين الياباني، الجنيه الإسترليني، اليورو، الروبية السريلانكية، الروبية الهندية، الروبية الباكستانية.

سعر الـ«يورو»

وقال الأنصاري إن الـ«يورو» يعد من أكثر العملات الرئيسة تراجعاً في سعر الصرف مقارنةً بالدرهم الإماراتي، إذ بلغ نحو 3.76 دراهم، مقارنة بـ4.35 دراهم قبل عام، بنسبة انخفاض بلغت 13.6%.

ولفت إلى أن الانخفاض الكبير الذي سجّله سعر صرف اليورو مقابل الدرهم يأتي بالتناسب مع التراجع التاريخي في سعر صرف اليورو مقارنة بالدولار الأميركي، إذ تساوى سعر صرف الدولار مع اليورو لأول مرة منذ 20 عاماً.

قائمة العملات

وأضاف الأنصاري أن قائمة العملات الأكثر تراجعاً في سعر الصرف شملت الجنيه الإسترليني الذي شهد انخفاضاً إلى نحو 4.43 دراهم متراجعاً بنسبة 22%، مقارنةً بسعر صرفه في الفترة نفسها من عام 2021، عندما بلغ 5.7 دراهم.

وذكر أن سعر صرف الين الياباني تراجع بنسبة 24%، ليسجل 37.15 يناً مقابل الدرهم أمس، مقارنة بـ30.03 يناً مقابل الدرهم في يوليو 2021. وتابع: «رصدنا خلال الفترة الأخيرة انخفاضاً ملحوظاً في سعر صرف الروبية السريلانكية من 55.26 روبية مقابل الدرهم في العام الماضي إلى 98.5 روبية أمس، بتراجع نسبته نحو 78%، كما تراجع سعر صرف الروبية الهندية بنسبة 7%، لتسجل نحو 21.70 روبية مقابل الدرهم، مقارنة بـ20.23 روبية أمام الدرهم في يوليو 2021».

وأشار إلى أن سعر صرف الروبية الباكستانية شهد كذلك تراجعاً كبيراً، إثر التقلبات السياسية في باكستان، ليصل أخيراً إلى مستوى قياسي جديد، يعتبر الأدنى على الإطلاق، من 43 روبية في العام الماضي، إلى 63.9 روبية مقابل الدرهم أمس.

قوة الدرهم

وأكد الأنصاري أن الانخفاض في أسعار صرف العديد من العملات العالمية، وقوة الدرهم الإماراتي، شكلا فرصة مثالية للمقيمين في دولة الإمارات لتحويل الأموال إلى دولهم أو وجهاتهم السياحية، ما يدعم فرص ارتفاع التحويلات المالية من الدولة خلال الفترة المقبلة.

التحويلات المالية

وأضاف الأنصاري أن عطلة عيد الأضحى تركت تأثيراً إيجابياً ملموساً في حجم التحويلات المالية الصادرة من الدولة، إذ سجلنا ارتفاعاً ملحوظاً في هذه التحويلات بنسب تقارب 7% قبيل وخلال فترة عيد الأضحى، مقارنةً مع الفترة نفسها من شهر يونيو 2022، لافتاً إلى أن هذا النمو يتماشى مع التوقعات، لكون هذه الفترة تُعدّ من أكثر فترات العام نشاطاً على صعيد التحويلات المالية الخارجية.

الحصة السوقية

وقال الأنصاري إن حجم الحصة السوقية الحالية للشركة يبلغ 38% من سوق التحويلات عبر شركات تحويل الأموال وصرف العملات الأجنبية في دولة الإمارات، لافتاً إلى أنه ومقارنة بعام 2021، فإنَّ الحصة السوقية للشركة شهدت نمواً بنسبة 2%.

وبيّن أن «الأنصاري للصرافة» تستحوذ كذلك على حصة تبلغ 24% من إجمالي التحويلات المالية الصادرة من الدولة حالياً، مؤكداً أن الإمارات تشهد حالياً زخماً متنامياً في أنشطة صرف العملات الأجنبية وتحويل الأموال، خصوصاً في ظل الانخفاض الملحوظ في أسعار صرف العديد من العملات العالمية، وقوة الدرهم الإماراتي.


الهند والفلبين

كشف الرئيس التنفيذي لشركة الأنصاري للصرافة، راشد علي الأنصاري، أن الهند استحوذت خلال فترة العيد على النسبة الكبرى من التحويلات الخارجية المُرسلة من الدولة عبر «الأنصاري للصرافة»، تليها باكستان والفلبين.

ولفت إلى أنه ومنذ بداية عام 2022، شكلت الهند أيضاً الوجهة الكبرى للتحويلات الخارجية المُرسلة عبر «الأنصاري للصرافة» من الإمارات، مستحوذة على نسبة تبلغ نحو 20% من التحويلات، فيما حلت الفلبين في المرتبة الثانية بنسبة 13% من إجمالي التحويلات.

طباعة