استقبلت 30 طالباً إماراتياً ضمن برنامج التدريب الصيفي

1200 مواطن يعملون في «الإمارات العالمية للألمنيوم»

الإناث يمثلن نصف المشاركين في برنامج التدريب الصيفي. من المصدر

استقبلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، التي تعتبر أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات خارج قطاع النفط والغاز، 30 طالباً إماراتياً من طلاب المدارس الثانوية والجامعات للحصول على الخبرات العملية، عبر برنامج التدريب الصيفي السنوي، ما يعزّز آفاق حياتهم المهنية، ويشجعهم على السعي وراء الفرص المتاحة في الاقتصاد الصناعي المتنامي لدولة الإمارات، في وقت كشفت فيه الشركة أنها تمتلك حالياً أحد أعلى معدلات التوطين مقارنةً بأي شركة كُبرى أُخرى، ويعمل لديها حالياً نحو 1200 مواطن إماراتي.

تخصصات علمية

وأفادت الشركة في بيان بأن مجموعة الطلاب الجدد العام الجاري تتألف من طلاب المدارس الثانوية من الصفوف 10 و11 و12، وطلاب الجامعات الذين أكملوا السنة الأولى من دراساتهم الجامعية في مجالات: العلوم، أو التكنولوجيا، أو الهندسة، أو الرياضيات.

ولفتت الشركة إلى أن الإناث مثلن نصف المشاركين في البرنامج، ما يعكس النسبة العالية من النساء اللاتي يدرسن مواد العلوم والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات في جامعات الدولة، إضافة إلى حرص «الإمارات العالمية للألمنيوم»على تعزيز دور المرأة في جميع أنحاء الشركة.

وبحسب الشركة، سيقضي كل طالب نحو شهر في العمل ضمن موقعي شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في «جبل علي» بدبي، أو «الطويلة» بأبوظبي، تحت إشراف مدربين من الشركة.

صقل المهارات

وقالت نائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، إيمان القاسم: «نحرص في الشركة على تشجيع الشباب الموهوبين على الانخراط في وظائف ضمن القطاع الصناعي، خصوصاً في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات».

وأضافت: «يوفر هذا البرنامج التابع للشركة فرصة لصقل المهارات المهنية، واكتساب خبرة عن الدور الذي تؤديه هذه الوظائف في اقتصاد الدولة. كما نتطلع إلى انضمام هؤلاء الشباب إلى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أو الشركات الصناعية الأخرى بشكل دائم في المستقبل، والمساهمة في تحقيق استراتيجية النمو الصناعي (مشروع 300 مليار) لدولة الإمارات».

معدلات التوطين

وتعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من أكبر الشركات التي تضم وظائف في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، إذ توظف الشركة حالياً أكثر من 1500 متخصص في هذه المجالات.

ويعمل حالياً نحو 1200 مواطن إماراتي في الشركة، في ما تقل أعمار أكثر من 700 منهم عن 35 سنة.

كما تمتلك الشركة حالياً أحد أعلى معدلات التوطين مقارنةً بأي شركة كُبرى أُخرى، كما أن نحو 40% من إجمالي المناصب العليا في الشركة يشغلها مواطنون إماراتيون.


برامج الشركة

شارك في برنامج التدريب الصيفي منذ إطلاقه في عام 2002 أكثر من 600 طالب إماراتي.

وفضلاً عن البرنامج الصيفي، يتواصل موظفو الشركة بانتظام مع الطلاب لتحفيزهم على الالتحاق بمجالات العلوم والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات، والتعرف إلى أهمية الصناعة في اقتصاد دولة الإمارات.

ويتضمن برنامج «سفراء شركة الإمارات العالمية للألمنيوم»، زيارة المهندسين الشباب من الشركة للجامعات، في ما يعمل برنامج «هندسة المستقبل» على تنظيم زيارات للمدارس الثانوية بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي.

40 %

من إجمالي المناصب العليا في «الإمارات العالمية للألمنيوم» يشغلها مواطنون.

طباعة