وصفت دبي بمدينة عالمية ووجهة استثنائية تحتضن تنوّعاً ثقافياً غنياً

«كوليرز»: تأشيرتا «العمل المستقل» و«عن بُعد» تعزّزان جاذبية دبي السياحية

صورة

قال مستشار أول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة «كوليرز إنترناشيونال» للاستشارات، فيليب ماكينزي، إن «دبي تمتلك العديد من المقومات السياحية الحيوية، أولها سهولة الوصول إلى الإمارة واستكشاف وجهاتها»، مشيراً إلى أن زيارة دبي لا تتطلب سوى رحلة طيران واحدة بالنسبة لثلثي سكان العالم.

وأضاف لـ«الإمارات اليوم» أن «الإمارة تمتلك بنية تحتية ممتازة لدعم السيّاح»، لافتاً إلى أن طرح تأشيرتيّ «العمل عن بُعد» و«العمل المستقل» يسهم في تعزيز جاذبية الإمارة، خياراً للراغبين في العمل من خلال الإنترنت، والعاملين المستقلّين.

وتوقع ماكينزي أن تعزّز جميع هذه العوامل موقع دبي وقدراتها التنافسية على خارطة السياحة العالمية، مشيراً إلى أن دبي على مستوى عالٍ من الأمن والأمان، ما يجعلها وجهة جاذبة للسيّاح، وستحافظ على هذه المكانة في المستقبل.

مدينة عالمية

وتابع ماكينزي: «توفر دبي مجموعة واسعة من التجارب التي تتيح للزوّار الاستمتاع بالطبيعة الصحراوية خلال النهار، ثم تناول العشاء في مطاعم حائزة على (نجمة ميشلان)، كما تلبّي وجهاتها جميع أنواع السياحة، بدءاً من المتنزهات الترفيهية إلى وجهات التسوّق المشهورة على مستوى العالم، مثل مركز تسوّق (دبي مول)».

تنوّع غني

وقال: «تعدّ دبي مدينة عالمية تحتضن تنوّعاً ثقافياً غنياً، وتستقطب الأفراد من جميع أنحاء العالم، إضافة إلى تراثها المحليّ الزاخر، لتؤكد هذه العوامل مكانة دبي وجهة استثنائية تتيح للزوّار الاستمتاع بالإقامة على الشاطئ، أو اختبار التجارب المتنوّعة في مختلف أرجاء الإمارة».

ولفت إلى أن إسهام قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي للدولة بلغ نحو 11.7% عام 2019، متوقاً تعافي القطاع وارتفاع إسهامه في عام 2022.

وأوضح ماكينزي أن «تقديرات المجلس العالمي للسفر والسياحة تظهر أن قطاع السياحة يسهم في رفع مستويات الطلب في العديد من القطاعات الاقتصادية، وليس فقط القطاعات المساندة للسياحة، إذ يرتاد السيّاح المطاعم والمحال، ويستقلّون سيارات الأجرة والمترو، ما يرفع الطلب على هذه الخدمات، ويدفع لتوفير المزيد منها، ما يعني توفير فرص عمل أكثر ضمن قطاعات لا ترتبط مباشرةً بالسياحة».

أداء الفنادق

إلى ذلك، كشفت «كوليرز إنترناشيونال» للاستشارات، في تقريرها الشهري أن فنادق دبي سجلت مستويات أداء قوية، مقارنة بالأسواق في منطقة الشرق الأوسط خلال النصف الأول من العام الجاري، مشيرة إلى أن فعاليات «إكسبو 2020 دبي» أثرت بشكل إيجابي في أداء السوق الإماراتية ككل.

وأظهرت بيانات الشركة توقعات قوية لأداء السوق الفندقية في دبي خلال العام الجاري، من حيث معدلات الإشغال والعائد لكل غرفة متاحة، متوقعة أن تسجل الفنادق الكائنة في مناطق «خور دبي»، «فستيفال سيتي»، «مرسى دبي»، و«جميرا بيتش ريزيدنس»، معدلات إشغال تصل إلى 77%، مقابل 73% في منطقتي مركز دبي المالي العالمي وشارع الشيخ زايد، ونحو 71% في «نخلة جميرا».

نمو العائد

ووفقاً لبيانات الشركة، فقد تصدرت دبي أسواق المنطقة من حيث معدلات نمو العائد على الغرف المتاحة، متوقعة أن يرتفع متوسط العائد خلال العام الجاري بنسبة 19% في منطقتي «خور دبي»، و«فستيفال سيتي»، و17% في منطقتي مركز دبي المالي العالمي وشارع الشيخ زايد، وليصل إلى نحو 7% في الفنادق الكائنة في مناطق: «نخلة جميرا»، و«مرسى دبي»، و«جميرا بيتش ريزيدنس».

طباعة