مبادرة انطلقت من دولة الإمارات في مايو 2022

انضمام البحرين إلـى «الشراكة الصناعية التكــاملية».. إضـافة إيجابية

رئيس الوزراء المصري شهد مراسم التوقيع على انضمام البحرين إلى مبادرة الشراكة الصناعية. من المصدر

شهد رئيس مجلس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، في العاصمة المصرية القاهرة، أمس، مراسم التوقيع على انضمام البحرين شريكاً رابعاً إلى مبادرة الشراكة الصناعية التكاملية لتنمية اقتصادية مستدامة، وهي الشراكة التي تم إطلاقها أساساً في دولة الإمارات في 29 مايو 2022، بهدف تعزيز دور القطاع الصناعي.

وجددت الدول الأعضاء في المبادرة دعوتها لكل الأشقاء والشركاء للانضمام إلى هذه الشراكة التي أصبحت تضم الإمارات، ومصر، والأردن، والبحرين، وتهدف إلى تعزيز التعاون والتنسيق والتكامل بين هذه الدول، وتمكين القطاع الصناعي وتعزيز دوره، وزيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي، ومنح شركات القطاع الخاص الفرصة للتوسع في أعمالها، وتعزيز الشراكات وعقدها في المنطقة، وزيادة فرص العمل الجديدة والنوعية، وخفض كلف المنتجات، وحماية سلاسل التوريد.

وتمت مراسم التوقيع عقب الاجتماع الثاني للجنة العليا لمبادرة الشراكة الصناعية التكاملية لتنمية اقتصادية مستدامة.

ويعد انضمام البحرين إلى الشراكة إضافة إيجابية لها، نظراً لأهمية القطاع الصناعي في البحرين، ومساهمته الاقتصادية الفاعلة خصوصاً في صناعات مثل صناعات النفط والغاز، وصناعة الألمنيوم، وصناعة البتروكيماويات والبلاستيك، وتجهيز الأغذية، وقطاع صناعة الملابس الجاهزة، والصناعات الهندسية، وتوافر بنى تحتية على صعيد الاتصالات والتكنولوجيا، وشبكات النقل، والمزايا والاعفاءات في هذا القطاع.

طباعة