للمرة الأولى في الإمارات.. «ستراتا» تصنّع أجزاء الطائرات بالضغط الحراري

«ستراتا» أصبح اسمها مرادفاً للجودة والفخر. أرشيفية

أعلنت شركة «ستراتا»، المتخصصة في مجال الصناعات المتقدمة، توسيع نطاق شراكتها مع «بيلاتوس»، شركة تصنيع الطيران السويسرية، لتشمل مجال تصنيع أجزاء هياكل الطائرات بتقنية الضغط الحراري، للمرة الأولى في الإمارات.

ويأتي توسيع هذه الشراكة في إطار علاقة تعاون مستمرة ومتنامية بناءً على خطط شركتي «ستراتا» و«بيلاتوس»، ما يسهم في دمج «ستراتا» شريكاً هندسياً على وجه الخصوص لتفويض الصلاحيات.

وتسهم هذه الشراكة في تعزيز التعاون بين الشركتين، إذ ستعمل «ستراتا» على تصنيع أجزاء هياكل الطائرات بتقنية الضغط الحراري للمرة الأولى في الإمارات، وستضيفها إلى برنامج عملها الحالي مع «بيلاتوس»، والذي يتضمن الأسطح الخارجية لبطن طائرات «بي سي 24»، والأسطح الخارجية لرفارف أجنحتها، ورفارف تثبيت المحرك، والرفرف الأفقي والمثبت المخروطي لذيل الطائرة، وجميعها تحمل شعار «مجمع تصنيع العين»، ووسم «صنع بكل فخر في الإمارات». وقال الرئيس التنفيذي لـ«ستراتا»، إسماعيل علي عبدالله: «منذ نشأة (ستراتا) قبل 12 عاماً، أصبح اسمها مرادفاً للجودة والفخر، وبصفتها مثلاً يُحتذى به في قطاع التصنيع الإماراتي المحلي، فإن قدرتنا على توسيع نطاق إنتاجنا يُمثل دليلاً دامغاً على ما يمكن تحقيقه في بلادنا، بل وكيف نؤثر إيجاباً في صناعة الطيران العالمية».

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة «بيلاتوس»، ماركوس بوتشر، إن تفاني «ستراتا» وقدرتها المتواصلة على الابتكار والتميز، وإدراكها للرؤية المشتركة، يجعل منها شريكاً قوياً في الإمارات.

وتلتزم «ستراتا» بمعدل توطين 70% في هذا المشروع، كما ستستخدم الجيل الجديد من تقنية الضغط الحراري، فضلاً عن مجموعة من منتجات الـ«أوتوكلاف».

طباعة