لمواكبة الطلب الكبير المستقبلي في قطاع السفر العالمي

رئيس «طيران الإمارات» يقترح بناء طائرات ضعف حجم «العملاقة»

أكد رئيس شركة طيران الإمارات، تيم كلارك، أهمية تصنيع طائرات كبيرة تتسع لمزيد من الركاب، حتى يمكنها مواكبة الطلب الكبير المستقبلي في قطاع السفر العالمي بعد جائحة «كوفيدـ19»، على أن تكون هذه الطائرات مبتكرة من الناحية التكنولوجية، وقادرة على الاعتماد على الوقود الاصطناعي، بدلاً من «الأحفوري».

وذكر كلارك لمجلة «إيرلاين ريتينجز» إنه تباحث مع شركة «إيرباص» الأوروبية، للخروج بتصاميم مبتكرة للطائرات المستقبلية، مقترحاً طائرة من طراز «A380»، ضعف حجمها الحالي، مزودة بثلاثة أو أربعة محركات عديمة الانبعاثات.

وتابع: «إذا كان بإمكاننا إنتاج محركات نفاثة تستخدم الوقود الاصطناعي، فأنت بحاجة إلى أن تسأل عن حجم الطائرة الذي تحتاج إليه، لتلبية الطلب على الرحلات للمسافات الطويلة والمتوسطة».

وتابع: «يجب أن تكون الطائرات أخف وزناً وأقل كلفة من حيث الوقود، بحيث تعمل جزئياً أو كلياً بالوقود الاصطناعي».

ولفت كلارك إلى أن موجة الطلب على السفر قادمة، وعلينا الاستعداد، فهناك «تسونامي» من الطلب قادم، مشيراً إلى أن استعادة منحنى النمو قبل عام 2019 خلال الفترة المقبلة، وصولاً إلى منتصف عام 2030 بنمو سنوي نسبته 4%، فإن هذا يعني أن ثمانية مليارات شخص سيسافرون.

وتساءل: «كيف ستستوعب ثمانية مليارات إذا تم ترك الأمر للطائرات الصغيرة ومتوسطة الحجم؟».

وتابع: «لا يمكن مواكبة ذلك الطلب، وسترتفع أسعار تذاكر الطيران بشدة».

 

طباعة