مصرفيان: هدف المصارف حماية حسابات المتعاملين ومنع إساءة استخدامها

البنوك تمنح المتعامل فترة سماح لتحديث بياناته قبل إيقاف خدماتها

صورة

أكد مصرفيان أن البنوك توقف كل خدماتها المصرفية على حسابات المتعاملين المنتهية صلاحية أوراقهم الثبوتية، من جوار سفر، وإقامة، وبطاقة هوية، بعد استنفاد كل الوسائل للتواصل معهم، وحثهم على تحديثها في سجلات البنك.

وقالا لـ«الإمارات اليوم» إن البنوك تراعي مهلة «شهر» بعد انتهاء تاريخ الإقامة، أو الهوية، فترة سماح للتجديد، لافتين إلى أنه قبل وخلال هذه الفترة، يتم إرسال رسائل نصية وبريد إلكتروني، لإعلام المتعامل بأن حسابه معرض لوقف التعاملات عليه، من سحب وإيداع، وشراء عبر نقاط البيع، إذا لم يبادر بتحديث بياناته.

وأوضحا أن تعليمات المصرف المركزي تشدد على البنوك بضرورة الالتزام بمبادرة «اعرف عميلك» التي تستوجب تحديث بيانات كل المتعاملين أولاً بأول، فضلاً عن أن هذه الإجراءات تعد حماية وضماناً للمتعامل نفسه من إساءة استخدام حساباته المصرفية.

جاء ذلك رداً على اعتراض متعاملين على رسائل نصية تلقوها من البنوك التي يتعاملون معها، تحذرهم فيها من قطع الخدمات المصرفية إذا لم يبادروا بتحديث بيانات أوراقهم الثبوتية المنتهية الصلاحية.

وأكدوا لـ«الإمارات اليوم» أن هذه الرسائل وصلت إليهم خلال فترة شهر مهلة تجديد وثائقهم.

وقالت المصرفية عواطف الهرمودي، إن تعليمات المصرف المركزي للبنوك مشددة بضرورة تحديث بيانات المتعاملين ضمن مبادرته المعروفة باسم «اعرف عميلك»، ولذلك، تبادر البنوك بالتواصل مع المتعامل الذي تنتهي صلاحية تواريخ أوراقه الثبوتية من جواز سفر، أو إقامة، أو بطاقة هوية.

وأضافت: «عادة ما يتم إرسال رسائل نصية عدة، فضلاً عن عنوان البريد الإلكتروني المسجل لدى البنك، وذلك قبل فترة شهر من تاريخ انتهاء هذه المستندات».

وتابعت الهرمودي: «لا توقف البنوك عادة الخدمات المصرفية جميعها خلال فترة شهر السماح التي تلي تاريخ انتهاء مستندات المتعامل، حيث تنتظر غالباً انتهاء هذه المهلة، وبعدها تبدأ تطبيق وقف الخدمات تدريجياً، كأن توقف السحب أو الإيداع من أجهزة الصراف الآلي باستخدام بطاقة الخصم المباشر، تليها وقف الدفع عبر نقاط البيع، وكل ذلك لحث المتعامل على زيارة فرع البنك الذي يتعامل معه وتحديث بياناته».

من جانبه، قال الخبير المصرفي مصطفى الركابي، إن البنوك تحاول مع المتعامل أكثر من مرة، لتحديث بياناته، وتسهل له الأمر بإرسال رابط يمكنه بسهولة تحميل أوراقه الثبوتية المنتهية تواريخها عليه، دون تحمل عبء زيارة الفرع، لكن من لا يتجاوب أكثر من شهر بعد انتهاء فترة التجديد وشهر السماح، فإن البنوك تبدأ باتخاذ خطوات لحثه على تحديث بياناته.

وأوضح الركابي أن هذه تعليمات مشددة من قبل المصرف المركزي للبنوك كافة، بضرورة التأكد من تحديث بيانات المتعاملين ضمن مبادرة «اعرف عميلك»، والتي تهدف بالأساس إلى حماية حسابات المتعاملين ومنع إساءة استخدامها من أية جهة.

وأكد أن البنوك تتفهم منح المتعامل وقتاً كافياً لتجديد أوراقه، لكن يجب على المتعامل نفسه أن يبادر بتحديث بياناته، فمستند الهوية مثلاً أساسي في التعاملات البنكية كافة، لذا يجب أن يكون هناك تعاون من قبل المتعاملين، وتحمل للمسؤولية تجاه ذلك.

طباعة