وصلت لدى بعض الشركات إلى 30% من قيمة التذكرة

مسافرون يطالبون بإلغاء رسوم «تعديل» تذاكر السفر

صورة

أكد مسافرون لـ«الإمارات اليوم» أن شركات طيران فرضت رسوماً مرتفعة تصل إلى 30% من قيمة تذكرة السفر على تعديل أو إلغاء حجوزاتهم للسفر خلال الصيف الجاري، دون إبلاغهم مسبقاً بذلك عند الحجز، على الرغم من إلغاء هذه الرسوم بعد جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19»، مطالبين بإلغاء تلك الرسوم حتى انتهاء الجائحة كلياً.

من جهتها، أكدت شركات طيران لـ«الإمارات اليوم» أن أي تغيير في تذاكر السفر الصادرة يخضع للفئة السعرية لها، كاشفة أنه يتم تحميل المسافر رسماً إضافياً، إذا أراد إلغاء الرحلة، أو تغييرها.

وذكرت أن بعض الحجوزات غير قابلة للتعديل، مثل تذاكر السفر ضمن عروض ترويجية، وتلك المقدمة على شكل هدايا.

إلغاء وتعديل

وتفصيلاً، قال المتعامل جمال حسين، إن شركة طيران يتعامل معها خصمت نسبة 20% من قيمة تذاكر حجزها مبكراً لأفراد عائلته إلى وجهة عربية، بعد أن اضطر إلى تعديل الحجز لظروف طارئة خاصة بعمله ومدارس أبنائه.

وأكد أن شركة الطيران لم تعلمه مسبقاً بوجود رسوم على تعديل الحجز، بعد أن تم إلغاء رسوم تعديل التذاكر خلال الفترة الماضية بسبب جائحة «كوفيد-19»، مطالباً بالشفافية وإعلام المتعاملين بوجود تلك الرسوم حتى يتخذ قرار الحجز من عدمه.

أما المتعامل محمد ياسين، فأكد خصم 30% من قيمة تذاكر بعد أن اضطر لإلغاء سفره إلى وجهة ارتفعت فيها حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وقال إن شركة الطيران أبلغته أن جميع الإلغاءات، ولأي سبب، تخضع لرسوم، لافتاً إلى أن تلك الرسوم مرتفعة للغاية ومبالغ فيها.

وطالب شركات الطيران ووكلاء الحجز بإعلام المتعاملين بشكل مسبق بوجود رسوم على التعديل أو الإلغاء، كما طالب باستمرار إلغاء الرسوم إلى ما بعد انتهاء الجائحة التي لاتزال مستمرة في مناطق مختلفة من العالم، وتؤثر في خطط السفر.

من جهتها، أكدت المتعاملة «علياء.م» أن إصابتها وعائلتها بفيروس كورونا، اضطرتها إلى تعديل الحجز، إلا أن شركة الطيران خصمت نسبة 25% من قيمة التذكرة، رسوم تعديل، رغم أن سبب التعديل، ظروف مرضية غير متوقعة وخارجة عن الإرادة.

واتفقت على أن الرسوم مرتفعة للغاية ومبالغ فيها، مطالبة بإلغائها حتى انتهاء جائحة «كوفيد-19» نهائياً.

«طيران الإمارات»

إلى ذلك، قالت «شركة طيران الإمارات» إن أي تغيير في تذاكر السفر الصادرة بعد 30 أبريل الماضي، يخضع للفئة السعرية للتذكرة، لافتة إلى وجود فئات من تذاكر السفر تخضع للرسوم في حالات التعديل أو الإلغاء.

 

«الاتحاد للطيران»

أما «شركة الاتحاد للطيران»، فأفادت بأنه يتم تحميل المسافر رسماً إضافياً، إذا أراد إلغاء الرحلة، أو تغييرها، لافتة إلى أن قيمة الرسوم تتوقف على المسار، والسعر الذي تم الحجز به.

وأوضحت أنه إذا أراد المسافر إلغاء الحجز، فإن استرجاع المبلغ المدفوع سيخضع للقواعد المُطبقة على سعر التذكرة الأصلية.

وأكدت أن إدخال تغييرات على الحجز أو إلغائه قبل 96 ساعة من موعد الرحلة، سيؤدي إلى فرض رسم إضافي قدره 10%.

ونوهت «الاتحاد للطيران» أنه لن يتم تحميل المسافر أي رسوم تغيير، أو استرجاع، للقيمة النقدية في حال وفاة أحد المسافرين أو أحد أفراد عائلته المباشرين، بشرط توفير الوثائق الرسمية المطلوبة‬.

ولفتت إلى أنه في حال لم يلتحق المسافر برحلته، فسيتم تحميله رسوم عدم الحضور، ورسوم التغيير، ناصحة المتعاملين بإعلام الشركة قبل «تفويت الرحلة»، إذ سيتم إلغاء رحلة العودة، أو رحلته التالية، في حال لم يبلغ الشركة بذلك.

«العربية للطيران»

من جهتها، كشفت «شركة العربية للطيران» أنه يمكن للمسافرين تعديل يوم السفر، ووجهة السفر عبر الإنترنت، أو عبر الاتصال بأحد مكاتب الاتصال، أو زيارة مراكز المبيعات أو أحد شركائها من مكاتب السفر، لافتة إلى أن هذه العملية خاضعة لرسوم التعديل، إضافة إلى تحمل الفرق في قيمة التذكرة نتيجة التعديل.

وأوضحت «العربية للطيران» أنه يمكن للمسافرين إجراء التعديلات حتى 24 ساعة قبل موعد المغادرة (72 ساعة للرحلات المغادرة من المغرب أو إليه). أما إذا كان المسافر اشترى تذكرة السفر من خلال عرض ترويجي، أو إذا كان حجز بتذكرة مرنة، فسيكون بإمكانه إجراء التعديلات حتى ثماني ساعات قبل الموعد المحدد للمغادرة دون رسوم تعديل.

وشددت الشركة على أن بعض الحجوزات غير قابلة للتعديل، مثل التذاكر الترويجية، وتلك المقدمة على شكل هدايا.

رد المبالغ

وأكدت «العربية للطيران» أنه ليس لديها سياسة لرد المبالغ المالية، وإنما يتم الاحتفاظ بالمبلغ الذي دفعه المسافر على شكل رصيد، بعد خصم رسوم الإلغاء وجميع الرسوم الأخرى التي تنطبق على الحالة.

وأوضحت أنه سيكون باستطاعة المسافر استخدام هذه الأموال لرحلات في المستقبل خلال مدة سنة واحدة من تاريخ الدفع، مشيرة إلى أن سياسة الرصيد لا تطبق على الرحلات من المغرب أو إليها.

فرصة لشركات الطيران

قال مسؤول في شركة طيران عربية، «ف. ل»، إن أي تغييرات في تذاكر السفر، سواء كان ذلك لأسباب شخصية، أو ترتبط بتداعيات جائحة «كوفيد-19»، خاضعة للرسوم بصفة عامة لدى معظم شركات الطيران حالياً، لافتاً إلى أن الرسوم تختلف وفقاً لعوامل مثل درجة السفر والوجهة وغيرها.

وأضاف أن الصيف الجاري يتمتع بطلب قوي على السفر للمرة الأولى منذ عامين، ما يوفر فرصة لشركات الطيران لتحسين أدائها التشغيلي، بعد أن تعرضت لخسائر فادحة خلال العامين الماضيين بسبب الجائحة.

وأوضح أن إلغاء أو تعديل السفر، لاسيما في اللحظات الأخيرة يحرم مسافرين آخرين من السفر، كما يحرم الشركة من دخل تحتاج إليه، ناصحاً المسافرين بالتخطيط للسفر بشكل جيد وعدم الحجز عشوائياً تجنباً لفرض رسوم. بعض التذاكر غير قابلة للتعديل مثل المبيعة ضمن عروض ترويجية أو المقدمة على شكل هدايا. بعض الشركات ليس لديها سياسة لرد المبالغ المالية، وإنما تحتفظ بها رصيداً مستقبلياً. 

طباعة