تفقد جاهزية مشروع إعادة تأهيل المدرج الشمالي لمطار دبي تمهيداً لافتتاحه 22 الجاري

أحمد بن سعيد: توقعاتنا إيجابية للعام الجاري مع تنامي التقديرات لتدفق حركة المسافرين السنوية

أحمد بن سعيد خلال تفقده مشروع إعادة تأهيل المدرج الشمالي في مطار دبي. من المصدر

قام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الإمارات، صباح أمس، بزيارة تفقدية للمدرج الشمالي في مطار دبي الدولي، اطلع خلالها على سير العمل في مشروع إعادة تأهيل المدرج المقرر افتتاحه لاستقبال حركة الطيران في 22 الجاري، وفق الجدول الزمني المُعتمد للمشروع.

واستمع سموّه لشرح حول برنامج إعادة تأهيل المدرج ضمن إطار زمني محكم وصلت مدته إلى 45 يوماً، مع تحقيق تقدم لافت في إنجاز المشروع وفق أفضل المعايير العالمية من قبل مختلف فرق العمل بقيادة الخبرات والكفاءات الوطنية في مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية، المؤسسة الهندسية الرائدة والمسؤولة عن التخطيط الرئيس والتصميم وتطوير البنية التحتية وبناء قطاع الطيران الحيوي في دبي.

وأشاد سمّوه بالجهود الاستثنائية وراء إتمام المشروع في الوقت المحدد، وقال سموّه: «يسعدنا إنجاز المشروع الثاني لإعادة تأهيل المدرج الشمالي في خطوة مهمة تعزز مساعينا الدائمة لتمكين وتلبية النمو المستمر لحركة المسافرين، ومن ثم دعم نمو صناعة النقل الجوي في دبي التي تحرص على توفير أحسن مستويات الخدمة لجميع المسافرين، وضمان مرونة البنية التحتية للمطار من خلال تبني وتشغيل أحدث التقنيات».

وأضاف سموه: «توقعاتنا إيجابية للعام الجاري مع تنامي التقديرات لتدفق حركة المسافرين السنوية والتي نتوقع أن تصل إلى 58.3 مليون مسافر بنهاية 2022 وهو ما يتجاوز التوقعات الأولية بهامش كبير».

إنجاز قياسي

وتمكن فريق العمل في المشروع ويضم أكثر من 400 مهندس وخبير ميداني وما يزيد على 3800 عامل في اليوم الواحد من إنجاز المشروع الضخم ضمن الوقت المحدد، حيث قامت مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية بتعيين الشركة الوطنية، النابودة للمقاولات، لتنفيذ جميع أعمال البنية التحتية لبرنامج إعادة تأهيل المدرج الشمالي نظراً لخبرتها الواسعة في بناء المطارات وعلاقة التعاون طويلة الأمد مع مشاريع مطار دبي الدولي.

وخضع المدرج الشمالي في مطار دبي الدولي لعملية إعادة تأهيل رئيسة في العام 2014، تلتها إعادة تأهيل المدرج الجنوبي في العام 2019 والذي شمل تحديث التقنيات المستخدمة في المدرج في جزء من برنامج الصيانة الدورية لضمان المرونة واستمرارية الحركة في المطار على مدار الساعة.

أرضية المدرج

ومع اقتراب نهاية العمر الافتراضي لأرضية المدرج، وبينما تشهد حركة مرور المطار مؤشرات لانتعاش قوي، تم اتخاذ القرار بإعادة تأهيل المدرج الشمالي من أجل دعم عمليات المطار وكي لا تؤثر مستقبلاً على حركة التشغيل فيه على مدار السنوات الـ10 المقبلة.

وتضمنت أعمال التأهيل إعادة بناء كاملة بطول 4500 متر للجزء المركزي للمدرج وجميع الممرات ومسارات الأمان المرتبطة بالمدرج. وتم وضع أكثر من 295 ألف طن من الإسفلت الخاص و125 ألف طن من الخرسانة في الموقع منذ بدء الأعمال حتى الآن. كما تمت إعادة تأهيل وتثبيت أكثر من 4230 ضوء من نوعية LED الخاصة بنظام إضاءة المدارج في المطارات (AFL)، علاوة على تثبيت أحدث التقنيات في أنظمة المساندة الملاحية وأجهزة الأرصاد الجوية لضمان السلامة وزيادة القدرة التشغيلية للمدرج.

وكانت الفرق المعنية قد بدأت في تنسيق المتطلبات التفصيلية وتقييم وضع المدرج الشمالي وإعداد التصاميم والمخططات والخطط اللوجستية لعمليات الإنشاء والتنفيذ المرحلي قبل أكثر من عام من بدء تنفيذ المشروع، وذلك بالتعاون الوثيق مع الجهات الرئيسة والشركاء الاستراتيجيين في المطار والسلطات المحلية وكلٍّ من المقاول والاستشاري الهندسي للمشروع.

ومن المنتظر أن يسهم مشروع تأهيل المدرج الشمالي لمطار دبي الدولي في دعم النمو المستمر للحركة الجوية داخل حرم المطار خلال المرحلة المقبلة، وبما يعزز النمو المطرد لحركة المسافرين عبر مطارات الإمارة وهو ما يشكّل هدفاً أساسياً في إطار النهج الرامي إلى ترسيخ مكانة دبي أفضل مدينة للعيش والعمل والزيارة في العالم، وتأكيد مكانتها وجهةً سياحية عالمية ومركزاً رئيساً للخدمات اللوجستية على مستوى العالم.

 أحمد بن سعيد:

«دبي تحرص على توفير أحسن مستويات الخدمة لجميع المسافرين».

طباعة