وقعتها وكالتا ائتمان الصادرات في البلدين

اتفاقية إعادة تأمين لحماية الشركات والمصدرين المحليين في الإمارات وإندونيسيا

وقعت «الاتحاد لائتمان الصادرات»، وهي شركة حماية الائتمان التابعة للحكومة الاتحادية بدولة الإمارات، اتفاقية إعادة تأمين مع «شركة إعادة التأمين الإندونيسية» المملوكة للدولة، بهدف تعزيز التجارة الثنائية، وتوسيع مجالات التعاون في جميع أنحاء العالم. ومن شأن الاتفاقية الجديدة، أن تحمي الشركات والمصدرين المحليين، وتسريع التنويع الاقتصادي، وأهداف التنمية المستدامة في كلا البلدين.

تعزيز الصادرات
وبموجب الاتفاقية، سيعمل الطرفان على تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي من خلال دعم نمو الشركات المحلية الإماراتية والإندونيسية في الأسواق الخارجية.
كما تهدف الاتفاقية إلى تعزيز الصادرات المشتركة، من خلال حماية الشركات التي ترغب في دخول أسواق جديدة من المخاطر السياسية والتجارية وغير التجارية. كما ستعمل المؤسستان على تسهيل وصول هذه الشركات إلى السيولة والتمويل، لمواصلة توسعها ونموها على الصعيد الدولي.
وسيدعم الطرفان الشركات المحلية في العديد من قطاعات النمو من خلال منتجات تمويل التجارة المبتكرة، والتي تشمل حلول تمويل متوافقة مع الشريعة الإسلامية التي تقدمها «الاتحاد لائتمان الصادرات».

التجارة والتمويل
وقال الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات، ماسيمو فالسيوني، إن هذا التعاون يعد بمثابة تطور طبيعي لعلاقة تجارية تمتد لعقد من الزمن بين البلدين، وتنفيذاً لمذكرة التفاهم الموقعة سابقاً بين وكالتي ائتمان الصادرات الإماراتية والإندونيسية.
وأضاف فالسيوني: «تعد هذه الاتفاقية بمثابة تمهيد مثالي لوجود دولة الإمارات في قمة (مجموعة العشرين) الوشيكة، الأمر الذي يعكس أهمية تضافر الجهود والتعاون الشامل بين الدول المتقدمة والاقتصادات النامية حول العالم، وهو الهدف الأساسي لـ(مجموعة العشرين) تحت رئاسة إندونيسيا، إذ تركز اتفاقية إعادة التأمين أيضاً على التجارة وتمويل المشروعات للشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، بما في ذلك تلك العاملة في قطاع الصحة والطاقة المستدامة والتحول الرقمي».

حلول حماية
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة إعادة التأمين الإندونيسية، بيني واورونتو: «يسعدنا تعزيز شراكتنا مع (الاتحاد لائتمان الصادرات)، من خلال توقيع اتفاقية إعادة التأمين هذه، ونحن على ثقة من أن هذا التعاون سيلعب دوراً حيوياً في تمكين العلاقات التجارية بين إندونيسيا ودولة الإمارات، وإحداث فرق ملحوظ في نمو أعمالنا من خلال تزويد الشركات في كلا البلدين بحلول حماية ائتمان الصادرات المناسبة والمبتكرة».

«مجموعة العشرين»
يذكر أن دولة الإمارات تعد أحد الضيوف الرئيسيين في القمة 17 لرؤساء دول وحكومات «مجموعة العشرين»، والتي ستنعقد في بالي بإندونيسيا نوفمبر 2022، تحت شعار «التعافي معاً، التعافي بشكل أقوى».
وستولي إندونيسيا، خلال فترة رئاستها للمجموعة، اهتماماً كبيراً لقضايا التحول الرقمي وانتقال الطاقة من أجل ضمان توافر التكنولوجيا النظيفة في متناول الجميع؛ كما ستركز على معالجة مسألة التمويل الشامل - لا سيما للشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، والنساء، والفئات المهمشة، إضافة الى تعزيز الاستثمار من أجل تحقيق اقتصاد أخضر ومستدام.

التجارة غير النفطية
وخلال السنوات الخمس الماضية، تجاوز صافي قيمة التجارة غير النفطية بين دولة الإمارات وإندونيسيا 40.4 مليار درهم، وفي عام 2020 وحده، وعلى الرغم من تحديات الوباء، بلغت القيمة الإجمالية للتجارة غير النفطية بين البلدين 7.1 مليارات درهم.

 

 

طباعة