توقعوا نمو عدد الزوار بنسب تصل إلى 15% العام الجاري مقارنة بعام 2021

مسؤولون: الإقبال على مراكز التسوق خلال «العيد» سيعود إلى مستويات «ما قبل الجائحة»

صورة

قال مسؤولو مراكز تجارية في أبوظبي إن المؤشرات الحالية تشير إلى أن فترة عيد الفطر ستشهد انتعاشاً تجارياً وحركة تجارية واسعة، لتعود الحركة إلى مستوياتها التي كانت سائدة قبل جائحة كورونا (كوفيد-19)، بعد أن بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها نتيجة للجهود الكبيرة التي بذلتها الدولة للسيطرة على الجائحة، ووقف انتشار الوباء.

وتوقعوا نمو عدد الزوار في المراكز التجارية خلال العام الجاري بنسبة تصل إلى 15% مقارنة بعام 2021، موضحين أن ذلك يأتي تأثراً بتخفيف القيود والإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة «كورونا»، وتراجع الإصابات بشكل كبير وعروض التخفيضات التي تشهدها المراكز التجارية.

انتعاش تجاري

وتفصيلاً، قال مدير شركة «لاين»، التي تدير عدداً من المراكز التجارية في أبوظبي والعين، واجب خوري، إن «المؤشرات الحالية تشير إلى أن فترة عيد الفطر ستشهد انتعاشاً تجارياً، وحركة تجارية واسعة، لتعود الحركة إلى مستوياتها التي كانت سائدة في أعوام 2017 و2018 و2019، قبل جائحة كورونا، بعد أن بدأت الحياه تعود إلى طبيعتها نتيجة للجهود الكبيرة التي بذلتها الدولة عامة، وأبوظبي خاصة، للسيطرة على الجائحة، ووقف انتشار الوباء»، مشيراً إلى أن «المراكز التجارية التزمت بكل تعليمات الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في الدولة، ولجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في إمارة أبوظبي، ما كان له أثره على الحركة التجارية في الإمارة».

وتوقع خوري، في تصريحات صحافية، أمس، أن «يزيد عدد زوار المراكز التجارية التابعة للمجموعة بنسبة تراوح بين 7 و10% خلال العام الجاري، مقارنة بعام 2021»، مشيراً إلى أن «المراكز التجارية التابعة للمجموعة تشهد انتعاشاً تجارياً، وحركة تجارية قوية ونشطة خلال الفترة الراهنة، بعد رفع الطاقة الاستيعابية، وعودة أنشطة كثيرة بعد توقفها خلال الجائحة، كما عادت بعض المحال التي أغلقت خلال جائحة كورونا إلى فتح أبوابها مجدداً، وبدأت محال جديدة وعلامات تجارية جديدة في الانضمام إلى المراكز التجارية».

ولفت إلى أن «عدد زوار المراكز التجارية التابعة للمجموعة سجل في عام 2021 عدد الزوار نفسه تقريباً الذي كان عليه عام 2019 قبل جائحة كورونا».

المواسم التسويقية

من جانبه، قال المدير التنفيذي لمركز «ديرفيلدز» التجاري، محمد الحاج، إن «العشرة الأواخر من رمضان، وفترة عيد الفطر، تعد من أهم المواسم التسويقية في المراكز التجارية سنوياً، وتشير المؤشرات الحالية إلى أن هذه الفترة ستشهد نشاطاً تجارياً كبيراً، وحركة تجارية قوية، بدأت تظهر خلال الفترة الراهنة»، مشيراً إلى أن «عروض التخفيضات في المحال التجارية التي تصل إلى 70%، والعروض الترفيهية العائلية والخاصة بالأطفال، تدعم النشاط التجاري في موسم عيد الفطر».

وأوضح الحاج، أن «العام الجاري يشهد بصفة عامة زيادة في الزوار بشكل مطرد مقارنة بعام 2021، حيث بلغت معدلات استقبال الزوار أعلى مستوياتها منذ فترة ما قبل الأزمة، تأثراً بتخفيف القيود والإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا، وتراجع الإصابات بشكل كبير، والعروض التسويقية».

من جهته، قال المسؤول في إدارة أحد المراكز التجارية، سمير أسعد، إن «من المتوقع أن تشهد فترة عيد الفطر انتعاشاً تجارياً، وحركة تجارية واسعة النطاق، لتعود الحركة إلى مستوياتها التي كانت سائدة في عام 2019 قبل جائحة كورونا».

وأضاف أن «من المتوقع أن يشهد العام الجاري نمواً في عدد الزوار في مراكز تجارية، بنسب تراوح بين 10 و15% مقارنة بعام 2021»، مشيراً إلى أن قرار رفع الطاقة الاستيعابية في المراكز التجارية، وانخفاض أعداد الإصابات، بجانب عروض التخفيضات التي تشهدها المراكز خلال عيد الفطر، والأنشطة الترفيهية للعائلات، تسهم في دعم الحركة التجارية خلال عطلة العيد خاصة والعام الجاري بصفة عامة.

ونوه إلى أن الفترة الماضية شهدت ارتفاع نسب الإشغال في المراكز التجارية، بعد فتح محال جديدة، ما أسهم في دعــم الحـــــركة التجارية، ليصل عدد الزوار إلى مستواه قبل جائحة «كورونا».

بدوره، دعا خبير شؤون التجزئة، ديفي ناجبال، المراكز التجارية إلى التركيز على العروض التسويقية الكبيرة، لاجتذاب المزيد من المتسوقين في هذا الموسم الذي يعد من أهم مواسم الشراء على مدار العام.

ونوه إلى أن المراكز التجارية لديها فرصة كبيرة للوصول إلى أعداد زوار كبيرة، ونمو ملموس في المبيعات، العام الجاري، في ظل بدء عودة الحياة إلى طبيعتها، وتخفيف الإجراءات الاحترازية بشكل كبير، بشرط توفير عروض جاذبة وحقيقية تناسب احتياجات المتسوقين في مختلف  المجالات.

طباعة