أعلنت أن التوزيعات النقدية عن 2022 و2023 ستصل إلى 6.2 مليارات درهم

«كهرباء دبي»: 7.3 مليارات درهم الأرباح المتوقعة خلال 2022

صورة

قال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا»، سعيد محمد الطاير، خلال مقابلة مع «CNBC عربية»، إن «الشركة تتوقع تسجيل نتائج قوية خلال السنوات المقبلة، وذلك بعد نجاح إدراج الهيئة في سوق دبي المالي»، متوقعاً أن «تصل أرباح (ديوا) إلى 7.3 مليارات درهم خلال العام الجاري». وأشار إلى أن «الإفصاح عن بيانات الربع الأول سيتم خلال شهر مايو المقبل».

وحول التوزيعات النقدية، أشار الطاير، إلى إن إجمالي المبلغ عن عامي 2022 و2023 سيصل إلى 6.2 مليارات درهم، لافتاً إلى أن التدفقات النقدية ستصل خلال هذا العام إلى 13.6 مليار درهم.

يشار إلى أن الاكتتاب العام لهيئة كهرباء ومياه دبي هو أكبر طرح عام أولي على الإطلاق في دولة الإمارات العربية المتحدة، والأكبر في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا منذ بداية 2022.

وأصبحت «ديوا» ثاني أضخم إدراج في تاريخ الشرق الأوسط بتسعة مليارات سهم بقيمة 22.3 مليار درهم، بينما تجاوزت القيمة السوقية للشركة 143 مليار درهم.

وأضاف الطاير، أن «القدرة الإنتاجية المركبة للهيئة تتجاوز 13400 ميغاواط و490 مليون غالون من المياه المحلاة، حيث عملت الهيئة على تدعيم قدراتها من خلال مشروعات عدة، والتي تضمنت إطلاق قمر اصطناعي (ديوا سات) في يناير، بهدف استخدام تقنيات الفضاء لتعزيز الفعالية التشغيلية للتحكم بشبكة الكهرباء والمياه، وتستهدف (ديوا) تشغيل الطاقة الإنتاجية بشكل كامل عبر الطاقة النظيفة بحلول 2050».

إلى ذلك، استقبل سعيد محمد الطاير، بمقر الهيئة، المؤسس والرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي، البروفيسور كلاوس شواب. واطلع البروفيسور شواب على أفضل الممارسات التي تعتمدها الهيئة في مجال الرقمنة وتبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، ووجه دعوة إلى الطاير لحضور المنتدى الاقتصاد العالمي الذي ستنظّم فعالياته حضورياً في دافوس سويسرا من 22 إلى 26 مايو 2022.

واستعرض الطاير، خلال اللقاء، أهم المشروعات والمبادرات والبرامج التي تقوم بها الهيئة، لافتاً إلى أن التوجه الاستراتيجي الرئيس للطاقة في دبي ينسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة، ويتمثل في التوسع في مشروعات الطاقة النظيفة، وزيادة الاعتماد على تقنيات واستراتيجيات الثورة الصناعية الرابعة والرقمنة، وتعزيز مستويات رائدة عالمياً في البنية التحتية، مع أعلى مستويات الاعتمادية والكفاءة والتوافرية، وتسريع الاستثمارات في التقنيات الإحلالية.

وأكد أنه في إطار جهودها لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة، وتطوير التقنيات الإحلالية في مجال الطاقة والمياه، انضمت هيئة كهرباء ومياه دبي في عام 2018 كشريك لمركز الثورة الصناعية الرابعة التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، لتصبح أول مؤسسة خدماتية حكومية على مستوى العالم تنضم للمركز الذي يتخذ من مدينة سان فرانسيسكو الأميركية مقراً له، بهدف مواكبة المتغيرات المتسارعة، واستشراف الفرص والتحديات، وتطوير خطط استباقية طويلة الأمد وتطوير التقنيات الإحلالية، حيث تتضمن المجالات التي نشارك فيها الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، وتقنية «البلوك تشين»، والتنقل الذاتي، والطائرات الروبوتية، وغيرها.

طباعة